الثلاثاء ١٢ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٦
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

إنفراد تحققه الإذاعية المبدعة ريهام علي

في إنفراد إذاعي لإذاعة جنوب سيناء قامت الإذاعية المبدعة ريهام علي باستضافة الأديبة إيمان ابنة الملحن الكبير عبد العظيم محمد لأول مرة عبر الهاتف في الفترة الإذاعية المفتوحة التي بدأت في الساعة العاشرة صباح يوم الجمعة واستمرت لمدة 60 دقيقة ونفذها هندسيا هاني عثمان والإشراف العام للإذاعي أسامة عفيفي مدير عام إذاعة جنوب سيناء.
تحدثت الأديبة إيمان عبد العظيم محمد عن أقرب الفنانين لوالدها وطقوسه أثناء التلحين وعدد ألحانه وكيف تعرف وارتبط برفيقة حياته وقصة الأغنية التي لحنها وتم تسجليها يوم مولد شقيقها طارق كما تحدث إبراهيم خليل إبراهيم عضو نقابة الصحفيين واتحاد كتاب مصر والعرب وصاحب موسوعة أغنيات وحكايات عن الفنان إبراهيم الحجار وقصص بعض الأغنيات التي لحنها الملحن عبد العظيم محمد .

يذكر أن الفنان إبراهيم الحجار من مواليد 7 يناير عام 1922 بمحافظة بني سويف وحضر للقاهرة في عام 1944 وتم اعتماده مطربا في الإذاعة عام 1945 وفي عام 1968 تم تعيينه في إدارة الأوبرا وكون فرقة موسيقية اسماها (فرقة الموسيقى العربية) واشترك في العديد من الحفلات التي كانت تقام بصورة نصف شهرية حتى تمت إحالته إلى التقاعد في سنة 1982 ولكنه لم يتوقف واستمر عطائه في تدريس وتحفيظ الموشحات والأدوار وشرح وتحليل الألحان والجمل الموسيقية لطلبة المعهد العالي للموسيقى العربية وخرّج العديد من المطربين والمطربات الكبار أمثال لطيفة وطارق فؤاد وأنغام وأحمد إبراهيم ومدحت صالح ونادية مصطفى وشيرين وجدي وأنوشكا ومي كساب وولداه أحمد وعلي الحجار وفي 4 سبتمبر عام 2000 توفي الفنان إبراهيم الحجار .

أما الملحن عبد العظيم محمد فهو من مواليد صندفا الفار القريبة من البهنسا التابعة لمركز بني مزار بمحافظة المنيا في 7 من شهر يناير عام 1923 وحضر إلى القاهرة في عام 1941وتعلم عزف العود ثم التحق بمعهد الموسيقى وتخرج فيه عام 1950 استمع الإذاعي محمد حسن الشجاعي مراقب الموسيقى ومسئول الغناء بالإذاعة باللحن الذي لحنه عبد العظيم محمد للكلمات التي كتبها الشاعر إبراهيم البهلوان بعنوان (ذكرى) وغناها المطرب جلال فكري ومدتها 7 دقائق و (15) ثانية ومسجلة على شريط 833 ر الجزء الثاني فأعجب محمد حسن الشجاعي باللون الجديد في التلحين للموسيقار عبد العظيم محمد ولذا أعطى الفرصة له لتقديم أوّل أغنية بالإذاعة وهى (بسم الله) وغنتها عصمت عبد العليم ومدتها 5 دقائق و (45) ثانية ومسجلة على شريط رقم 2804 ر وبعدها انطلق عبد العظيم محمد فى عالم التلحين وبدأت ألحانه تنتشر حيث لحن لكبار المطربين والمطربات وبلغ عدد ألحانه مايقرب من 2000 منها على سبيل المثال 104 لمحمد قنديل ولفايدة كامل 80 ولمحمد ثروت 61 ولياسمين الخيام 47 ولشهر زاد 40 ولمحمد رشدي 39 ولسعاد محمد 22 ولنجاح سلام 21 ولفايزة أحمد 20 ولمها صبري 18 ولمحمد العزبي 18 ولأحلام 16 ولمحرم فؤاد 15 ولمحمد عبد الطلب 14 ولإسماعيل شبانة 13 ولسمير الإسكندراني 12 ولشريفة فاضل 12 ولكمال حسني 12 ولعادل مأمون 11 ولهدى سلطان 11 ولكارم محمود 10 ولأحمد سامي 10 ولسعاد مكاوي 10 ولعبد اللطيف التلباني 8 ولعايدة الشاعر 5 ولوردة 4 وليلى مراد 4 ولمحمد حمام 3 هذا بالإضافة إلى المسلسلات الإذاعيى والبرامج الغنائية والمسلسلات الدينية وفي يوم 30 يناير عام 2008 توفى الملحن الكبير عبد العظيم محمد بمستشفى الإنجلو وتوارى جثمانه الطاهر في مقابر السيدة نفيسة بجوار قبر زوجته وقبل وفاته أوصى بعدم نشر نعي في الصحف أو إقامة عزاء .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى