الاثنين ١٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٦
تذكير لغوي (7)
بقلم فاروق مواسي

صدّق المدير الوثيقة وليس صادق عليها

(صادق) في اللغة تعني اتخذ صديقًا، والمصادقة ضرورية في هذا المعنى، ولا ريب. فإذا أنت صادقت المودة لأخيك فقد أخلصتها له، فاجعل المصادقة ديدَنك.
...
أما (صدّق) فهي عكس معنى كذّب،

وصدّق به أو صدّقه تصديقًا فمعناها اعترف بصدق قوله، وفي الذكر الحكيم نجد
"وصدّقت بكلمات ربها" أي اعترفت بما أوحى إلى أنبيائه.
ثم إن (صدّق على الأمر) تعني أقرّه، وحققه، ففي قوله تعالى:
"ولقد صدّق عليهم إبليس ظنه" معنى حقق وأقر.
....
إذن فما أحرانا أن نقول وأن نكتب:
وقّّعت على تصديق قدمته للطالب.
صدّق الرئيس الوثيقة (أو صدّق عليها).
...
أظنك لا تريد أن تصادق الوثيقة أي تجعل منها أو من الشهادة صديقًا،
فإن لم ترق لك (صدّق) بدلاً من صادق، فلك الخيار أن تقول:
أجاز المدير التقرير أو أمضى عليه، أو وافق عليه، أو أقرّه فلغتنا رحبة الصدر.
* لا تنس أن تقول "معي تصديق" بدلاً من "معي إشور= אשור"
"صدّقت" الشهادة أو "صدّقت عليها" بدلاً من إشّارتي = אשרתי


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى