الخميس ٣ آذار (مارس) ٢٠١٦
بقلم فاروق مواسي

ملاحظة حول السنة الكبيسة

التاريخ: 29 شُباط 2016 أي أن هذه السنة هي كبيسة.

نعرف الكبيسة إذا كانت السنة (2016) تقسم على 4 ولا يظل باق، بينما لا تكون السنة القادمة 2017 كبيسة، لأن القسمة يبقى فيها واحد. وستكون الكبيسة القادمة سنة 2020.

قد يُظن أن الاصطلاح هو حديث، لكنه وارد في مصادر قديمة، ففي صِحاح الجوهري (ت. 393 هـ) ذكر:
"السنة الكبيسة التي يُسترق منها (لها) يوم في كل أربع سنين".

وورد في كتاب (الأزمنة والأمكنة) للمرزوقي (ت. 453 هـ):

"إنهم يجعلون شهر شباط في ثلاث سنين، كل منها ثمانية وعشرون يومًا، وفي السنة الرابعة تسعة وعشرين يومًا، وتلك السنة تكون في عددهم ثلاثمائة وستة وستين يومًا ويسمونها الكبيسة".
..
وجدت ذلك أيضًا في (لسان العرب) لابن منظور في مادة (كبس):

"عام الكبيس في حساب أهل الشام عن أهل الروم في كل أربع سنين يزيدون في شهر شباط يومًا فيجعلونه تسعة وعشرين يومًا، وفي ثلاث سنين يعدونه ثمانية وعشرين، يقيمون بذلك كسور حساب السنة، ويسمون العام الذي يزيدون فيه ذلك اليوم "عام الكبيس".
...

فائدة:

ورد في معجم (المنجد):
كبس السنة: زاد فيها يومًا.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى