الجمعة ٤ آذار (مارس) ٢٠١٦
بقلم بوعزة التايك

جرحي وجرح فلسطين

«عصفور طل من الشباك» وناولني الدواء لأشفى من جرحي فقلت له إذا شفيت أنا من جرحي فمن يداوي جراح أطفال فلسطين؟ فبالله عليك يا عصفور الجنة طر صوب فلسطين وحط على قلوب أطفالها وردد ما طاب لك من أناشيد الحرية لتندمل جراحهم وجراحي وجراح الطيور الحرة الحارسة الأمينة الساهرة على قبور ياسر عرفات وأبو جهاد وأبو إياد ومحمود درويش وكل من استشهد وهو يشهد ألا وطن له إلا فلسطين.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى