الشجرة الخالدة

، بقلم حسني التهامي

أبديةٌ أنا
ودائماً
أنا الجوهرُ
عودةُ الروح
ليَ أرضٌ تحتويني
تُناغي الريحُ أعطافي
ونار تطهرُ روحيَ من عوالقِها
وحباتُ المطرِ تروي غُلتي للنماءْ
الشمسُ تبعثُ النورَ فيَ
وتُطعمني
إنني دفءُ أمي
أنا امتدادٌ .....
أنا الأرضُ
الريحُ
المطرُ
الشمسُ
النارُ
قديمةٌ أنا قِدمَ الحياةْ
وفَتيةٌ كالزمنْ
إنني ملاذُ من أتى إليْ
طائرٌ..
وردةُ..
وأنفاسُ هذه الأرضِ ذاتُها
إنني حيثما تهفو جناحاتي
أنا الحياةْ
البدايةُ والنهايةُ
واحدةٌ من كثير
أنا بكينونتي
أحيا
أكبُرُ
وأموتْ
وأولدُ ثانيةً بأعماقِ ذاتي
أنا الطوقُ الكبيرْ
أغصاني نافذةٌ في اللاحدود
وأوراقي تهمسُ بالحقيقةِ عبرَ تَبدلِ الألوانِ في عباءةِ الفصولْ
الفصولِ التي حَطتْ على أكمامِ قلبي / إنني البيتُ
بيتُ أُمنِا الأرضِ الشجيةْ
أشدو للعالمِ كي تهتزَ أعطافُه
الأشجارُ أنشودةُ أمنِا الأرضِ
تحومُ نسائمُها حولَ هذا الكون المورقْ
تلك أنشودةُ العالمِ المستضيء
عيونُ هذهِ الأرضْ
أنفاسُ هذه الحياةِ ... أنا الروحْ

ملاحظة

( النص مترجم عن قصيدة The Eternal tree للشاعرة كريستين رينولدز )