الجمعة ١٣ أيار (مايو) ٢٠١٦
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

أغنيات رمضانية

يلعب الفن دورا كبيرا في تخليد المناسبات بالإضافة إلى المساهمة في تشكيل الوجدان الإنساني ومن الأغنيات التي تغنت لشهر رمضان الفضيل أغنية وحوي ياوحوي التي تنشر البهجة في النفوس وتعد من أشهر وأقدم أغنية رمضانية في تسجيلات الإذاعة المصرية وهى من كلمات حسين حلمي المانسترلي لحن وغناء أحمد عبد القادر.

كانت الإذاعة المصرية توكل لبعض الملحنين في شهر رمضان 15 دقيقة ضمن الأركان التي خصصتها للملحنين ويتولى الملحن في ركنه تقديم ثلاث أغنيات وله الحق في اختيار الكلمات والملحنين والمطربين والفرقة الموسيقية مقابل 125 جنيها يدفع منها أجورهم ويأخذ ماتبقى وعهدت الإذاعة للمطرب والملحن أحمد عبد القادر فترة 15 دقيقة فغنى وحوي ياوحوي حيث كان شهر رمضان وقتها على الأبواب وبرغم أن أحمد عبد القدر واكب افتتاح الإذاعة المصرية وغنى العديد من الأغنيات إلا أن أغنية وحوي ياوحوي نالت شهرة كبيرة والبعض يرجع كلمات الأغنية إلى القدماء المصريين حيث أن كلمة إيوحا مأخوذة من أيوح اسم القمر عند الفراعنة والبعض يرجع الكلمات إلى العصر الفاطمي حيث تقول كلمات الأغنية الأصلية : أحوي أحوي إياها.. بنت السلطان إياها.. لابسة القفطان إياها

أيضا من الأغنيات الرمضانية أغنية آهه جه ياولاد كلمات نبيلة قنديل وأجازتها لجنة النصوص التي ضمت في ذلك الوقت أحمد رامي ومحمود حسن إسماعيل وصالح جودت وصلاح عبد الصبور وطاهر أبو فاشا وعبد الفتاح مصطفى وعزيز أباظة وبعد إجازتها أعطاها محمد حسن الشجاعي المشرف على الإنتاج الإذاعي إلى الموسيقار علي إسماعيل زوج نبيلة قنديل ليلحنها لأنه كان من المتحمسين له وغنى الثلاثي المرح هذه الأغنية عام 1959 وتقاضي على إسماعيل 20 جنيها والثلاثي المرح 140 جنيها والثلاثي المرح في تلك الفترة كان يضم ثلاث فتيات كن يدرسن في معهد الموسيقى العربية وهن : سهام توفيق وصفاء لطفي وسناء الباروني شقيقة سهير الباروني.

طلبت الإذاعة من الشاعر محمد علي أحمد كتابة أغنية للأطفال عن رمضان فكتب ( ياولاد حارتنا ) فرشحت الإذاعة الموسيقار محمد ضياء الدين وبعد تلحينها أعجبت لجنة الإذاعة باللحن ورشح محمد ضياء الدين المطربة الفنانة هدى سلطان لغناء هذه الأغنية فاندهشت اللجنة ولكن محمد ضياء الدين أصر على هدى سلطان وقال : هدى سلطان تغني بلا افتعال وعلى سجيتها وهو مايناسب الأطفال حتى يصدقون مايغنى لهم.

أخبر محمد ضياء الدين الفنانة هدى سلطان باختيارها لغناء هذه الأغنية فترددت ولكن بمجرد سماعها للحن حفظته وتم تسجيل الأغنية ومازالت من الأغنيات الرمضانية التي تسعدنا جميعا.

نذكر أيضا من الأغنيات الرمضانية أغنية رمضان جانا التي كتبها الشاعر حسين طنطاوي ولحنها الموسيقار محمود الشريف وغناها محمد عبد المطلب في بداية الخمسينيات وتقاضى عنها 6 جنيهات وكان يحتاج هذا المبلغ وقتها وعندما أذاعتها الإذاعة حققت شهرة واسعة وتعد علامة من علامات الأغنيات الرمضانية والمنافسة لأغنية وحوي ياوحوي وكان محمد عبد المطلب يفخر بهذه الأغنية وقال عنها : ( إنها أهم بيان المفتي ) وذات مرة تحدث ضاحكا وقال : ( لو أخذت جنيها واحدا في كل مرة تذاع فيها هذه الأغنية لأصبحت مليونيرا ).

هذه الأغنيات مازالت حتى وقتنا هذا تحرك بداخلنا نفحات الإيمان والفرح والسرور وتشكل إحدى علامات شهر رمضان وفي هذا الصدد ليت كل صاحب رسالة يتذكر أن البقاء للأصلح والذي يفيد الإنسان.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى