قراءة في قصة «صديق ياسمين»

، بقلم سهيل عيساوى

قصة " صديق ياسمين" للأديبة عبير الطاهر، رسوم أديب مكي، تقع القصة في 24 صفحة من الحجم المتوسط صفحات داخلية ملونة، غلاف عادي اصدار دار المنهل، بدون تسجيل سنة الاصدار.

القصة: تتحدث القصة عن طفلة اسمها ياسمين خجولة جدا، تقضي جل وقتها في اللعب مع صديقها الوحيد التنين الأخضر، تصحبه الى طبيب الأسنان، وتشعر انه يشجها ويحثها على عدم الخوف، يرافقها في "السوبرماركت"، ويساعدها في اختيار المأكولات بأنواعها، ذات يوم ياسمين تشاهد من نافذتها أحد الأولاد يلعب بالكرة مع كلبه وتتمنى لو تشاركه اللعب، في أحد الأيام وقعت الكرة داخل غرفتها، رمتها الى صاحبها واقترح عليها الولد أن تلعب معه شعرت ياسمين أن التنين الأخضر يبتسم لها ويقول " هيا اذهبي معه " لبت النداء وكسرت حاجز الخوف والخجل، لكنها رمقت التنين الأخضر وقالت له " لن انساك ".

رسالة الكاتبة:

- ضرورة كسر حاجز الخجل لدى الأطفال
- الرفق بالحيوان، الولد كان يلعب الكرة مع كلبه
- وجوب الاهتمام عند التسوق شراء الأغذية والاطعمة الصحية والمفيدة لأن الأطفال يشترون كل ما يقع تحت أيديهم.
- الخجل يؤدي الى الانطواء والملل
- ضرورة زيارة طبيب الاسنان عند الحاجة ولا حاجة للقلق او الخوف وزيارة طبيب الاسنان مرتبطة بتناول الحلويات.
- الأمانة - ياسمين اعادت الكرة الى صاحبها فورا ولم تفكر للحظة واحدة أن تستبقيها أو تستحوذ عليها أو تنكر وجودها.
- يمكن حل مشكلة الخجل من خلال دمجهم مع اترابهم.
- تأكيد مفهوم الصداقة، عندما تعرفت على الولد، وعدت التنين بانها لن تنساه.
ملاحظات حول القصة.
- عدم ذكر أفراد الأسرة من والدين واخوة.
- عدم تسجيل سنة الإصدار
- كتب الاهداء في اعلى الصفحة، لو كتب تحت اسم القصة واسم المؤلفة لكان أفضل.
- استعملت الكاتبة كلمة " سوبرماركت "، وهي كلمة غير عربية، يمكنها استعمال كلمة متجر او مجمع تجاري
- طباعة القصة يمكن ان تكون بجودة أفضل من ناحية فرز الألوان وجودة الورق وتماسك الكتاب.

أسئلة مقترحة حول القصة

- صف علاقة ياسمين بالتنين الأخضر؟
- لماذا زارت ياسمين المتجر؟
- بماذا كانت تفكر ياسمين عندما شاهدت الولد يلعب بالكرة مع كلبه؟
- من كان يسمع حديث ياسمين مع التنين الأخضر؟
- كيف نجحت ياسمين في كسر حاجز الخوف؟
- اقترح حلولا لكسر حاجز الخجل لدى الأطفال؟
- هل ساهمت الرسومات في إيصال رسالة الكاتبة؟
- لماذا قامت ياسمين في نهاية القصة للتنين " لن انساك "؟
- هل تعتقد أن القصة علاجية؟ اشرح.
- اقترح نهاية أخرى للقصة.

خلاصة: قصة جميلة وعلاجية، معبرة بأسلوب سهل وسلس تطرح مشكلة عامة لدى الصغار وهي الحياء والخجل والانطواء وتطرح الحل البسيط والواقعي بعيدا عن التعقيدات والنظريات والوعظ والشعارات الرنانة، رسومات جميلة ومعبرة.

قصص أخرى للمؤلفة من نفس المجموعة

- ياسمين والوحش
- عمر لا يحب ان يكتب
- أين ياسمين
- دبس
- ياسمين والعصفور
- لا أحد يحبني