برامج تلفزية رمضانية تائهة على ناصية الطريق

، بقلم أمينة شرادي

سنة بعد سنة، يتهافت التلفزيون المغربي على برامج رمضانية ويعد لها من التهليل والتطبيل كأنه يعيش سباتا طويلا ولا يستيقظ الا في رمضان. تداع مسلسلات تلفزيونية وسكيتشات وسيتكومات...نتفرج لكن لا نضحك ولا نستمتع الا بالقليل النادر. وعلى قلته يكاد يغيب في التقويم.

سمعت يوما من أحد المسئولين على التلفزيون في دولة الدانمارك يقول بعدما سئل حول المجهود الذي يبذل من اجل تقديم يرامج تروق للمتلقي. بأن للتلفزيون مهمة خطيرة لأنه يمثل الشعب ويجب احترام الآخر في كل مناحي حياته كمواطن. كان جوابه دليل على مستوى معرفي رفيع يحترم المواطن والمواطنة بالدرجة الأولى ولا يستبلدهم بل ينصت الى انتقاداتهم ويحملها محمل الجد والرهبة ويعمل على تفادي أخطائه ان كانت هناك أخطاء. سيقول قائل لا وجود للمقارنة مع وجود الفارق. بالفعل، لكن ما يمنع كل من المسئولين عن الشأن الثقافي والفنانين من الالتزام بالحد الأدنى للعمل الفني واحترام المتلقي. المتلقي المغربي ليس بليدا حتى يقبل أي شيء ولو كان ركيكا وبلا قيمة فنية.

ما معنى كاميرا خفية أنتجت بأموال كثيرة والمضمون فارغا. قال مخرج الكاميرا الخفية بأن الهدف من البرنامج هو ادخال الفرحة لقلوب المغاربة. تحليل يدل على شيئين اثنين: اما استبلاد المتفرج المغربي وبأن مستواه الادراكي ضعيف ويجب بالتالي اعطاءه منتوج ضعيف. واما فاقد الشيء لا يعطيه، من قام بالعمل ادراكه ضعيف ولا يرى أبعد من قدميه. لا توجد هناك لا فكرة يبنى عليها العمل ولا هدف نتوخاه سوى الضحك المجاني الذي لا يطلع من القلب.

أما المسلسلات التلفزية، هناك تراكم للرداءة لا على مستوى الأداء ولا على مستوى الكتابة الدرامية. كأننا أمام مجموعة من الصور تراكمت وجاء المونتاج كوسيلة للحكي لكن بشكل سطحي وغير مقنع. الأداء مفرغ من محتواه. الممثل أو الممثلة يقومان بعملية استظهار الحوار بشكل أوتوماتيكي وغير نابع من القلب. لا يمكن أن تصدقهما. لأن حرفة التمثيل هي هواية أولا وإدارة جيدة من طرف المخرج. هناك ملاحظة أخرى، غياب شبه تام لأسماء جيدة في التمثيل وأصبحنا نرى وجوها لا علاقة لها بالتمثيل تستعرض أجسادها وتردد كلمات بدون أي إحساس.

ما سبب اختفاء مجموعة من الأسماء الجيدة التي تركت بصمتها سواء في السينما أو في التلفزة؟ لماذا هذا الزخم من الوجوه الجديدة التي لا تضيف شيئا سوى الأسلوب الضعيف والأداء الباهت؟ لسنا ضد أي وجه جديد لكن ضد الابتذال والأداء الضعيف.
باستثناء والاستثناء لا يمثل القاعدة، هناك عمل درامي محبوك ويحتوي على قصة كتبت بشكل جيد رغم بعض الهفوات البسيطة التي لم تؤثر على العمل ككل وهي السلسلة "سر المرجان"، أداء جيد لممثلين محترفين. قد نختلف على مفهوم الاحتراف في التمثيل، بالفعل هناك ممثلين غير محترفين أدوا أدوارا بشكل رائع ومتقن. وهنا نعود الى إدارة الممثل التي يكون وراءها المخرج. "سر المرجان" حبكة تعتمد على السرد والتوتر بواسطة علاقات ظهرت في البداية عادية لكنها كانت تحمل بين ضلوعها عقدة ستتشابك مع المدة الزمنية للحكي. سرد يحترم المشاهد ويدفعه الى استعمال عقله ناهيك لتناوله لمواضيع الساعة خاصة بالنسبة للمرأة وعلاقتها بالواقع المغربي. مشكل التطرف والتعليم. مواضيع تترابط فيما بينها من خلال السرد الدرامي. ليس هناك حشو. الشخصيات تحمل تناقضات فيما بينها وهذا التناقض الذي أخذ يظهر تدريجيا، أعطى للسلسة قوة وأخرجها من الحكي السطحي المبني على بداية وعقدة ونهاية. "الكاستينغ" رائع. أعطى أداء جيدا يصل الى القلب لأنه صادق ويعتمد على دواخل الشخصيات المليئة بالفرح والحزن والحقد.

ما معنى الترفيه؟ جملة أصبح يتداولها الكثير ممن يحسبون على الفن. ليس الترفيه هو كلام أعوج منتشر في الفضاء. ولا لباس مضطرب ومختل حتى نضحك. ولا أصوات مرتفعة وشطحات متعددة وحركات ملتوية...الترفيه أو الكوميديا هو فن والفن هو الابداع. والابداع لا يقبل بالابتذال والمجانية والحشو. ممكن أن نبدع من كلمة ونضحك من كلمة دون اللجوء الى أكسسوارات عشوائية. مثال الممثل المغربي الكوميدي الكبير عبد الرؤوف، شخصية عبد الرؤوف تحمل دلالات كثيرة، شكله ككل ليس اعتباطي بل مدروس ويظهر من خلال تجسيده لأدواره المبنية على انتقاد المجتمع وتقاليده لكن بأسلوب ساخر، أسلوب السهل الممتنع. وكان يوظفها في اسكتشاته. التوظيف الصحيح للرمز من أجل الضحك. والضحك على مشاكلنا وأزماتنا وتخلفنا وفرحنا وعاداتنا ليس بالشيء الهين لأنه يحتاج الى كتابة قوية تعرف ما تريده من عملها وليس الضحك المجاني. الفنان المتميزالساخر أحمد السنوسي "بزيز" فنان كوميدي له قدرة كبيرة على تصوير الواقع والضحك عليه ومنه دون اللجوء الى نكت أو كلام سطحي. يحمل موضوعا يحلله وينتقده بصور كاريكاتورية تدفعك الى الضحك رغم أنه مر. فنان ملتزم بقضايا الشعب، يعمل على النقد البناء من أجل مجتمع بدون فساد ولا ريع سياسي ولا أمية ولا جهل كلمته قوية وصادمة تخلخل المسكوت عنه وتجعل المتفرج يطرح الأسئلة.