الاثنين ١٢ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٦
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

المبدع خيري شلبي في ذكراه

الكاتب والروائي خيري شلبي من مواليد 31 يناير عام 1938 بقرية شباس عمير مركز قلين بمحافظة كفر الشيخ وتوفى يوم 9 سبتمبر عام 2011 وأذكر أنه في فترة السبعينيات كان خيرى شلبى باحثا مسرحيا واكتشف أكثر من مائتى مسرحية مطبوعة في القرن التاسع عشر وأواسط القرن العشرين بعضها تم تمثيله على المسرح بفرق شهيرة وقد نشرت أسماء الفرق والممثلين وبعضها الآخر يدخل في أدب المسرح العصىّ على التنفيذ وقد أدهشه أن هذه المسرحيات المكتشفة لم يرد لها ذكر في جميع الدراسات التاريخية والنقدية التي عنيت بالتاريخ للمسرح المصري وقام بتحقيق هذه المسرحيات في حديث بإذاعة البرنامج الثقافى تحت عنوان مسرحيات ساقطة القيد ضمن برنامج كبير كان يقدمه الروائى بهاء طاهر كما اكتشف نصا مسرحيا من تأليف الزعيم الوطني مصطفى كامل بعنوان فتح الأندلس وقام بتحقيقه ونشره في كتاب مستقل بنفس العنوان صدر عن هيئة الكتاب في السبعينيات واكتشف أيضا مسرحية من تأليف أمين الخولي بعنوان الراهب.

خيري شلبي كان من أوائل من كتبوا مايسمى الواقعية السحرية ففى أدبه الروائى تتشخص المادة وتتحول إلى كائنات حية تعيش وتخضع لتغيرات وتؤثر وتتأثر وتتحدث الأطيار والأشجار والحيوانات والحشرات وكل مايدب على الأرض حيث يصل الواقع إلى مستوى الأسطورة وتنزل الأسطورة إلى مستوى الواقع ولكن القارئ يصدق مايقرأ ويتفاعل معه.
يعد خيرى شلبى من رواد النقد الإذاعى ففى فترة من حياته أثناء عمله كاتبا بمجلة الإذاعة والتليفزيون تخصص في النقد الإذاعى المسموع والمرئى.

من رواياته نذكر: السنيورة والأوباش والوتد وصهاريج اللؤلؤ ونعناع الجناين وزهرة الخشخاش.. ومن مجموعاته القصصية نذكر: صاحب السعادة اللص والمنحنى الخطر وسارق الفرح والدساس وأشياء تخصنا.. ومن مسرحياته: صياد اللولي وغنائية سوناتا الأول والمخربشين.

ترجمت معظم رواياته إلى الروسية والصينية والإنجليزية والفرنسية والأوردية والعبرية والإيطالية وقدمت عنه عدة رسائل للماجستير والدكتوراه في جامعات القاهرة وطنطا والرياض وأكسفورد وإحدى الجامعات الألمانية.

المبدع خيري شلبي حصل على جائزة الدولة التشجيعية في الآداب ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى وجائزة أفضل رواية عربية عن رواية وكالة عطية عام 1993 والجائزة الأولى لإتحاد الكتاب للتفوق عام 2002 وجائزة نجيب محفوظ من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عن رواية وكالة عطية 2003 وجائزة أفضل كتاب عربى من معرض القاهرة للكتاب عن رواية صهاريج اللؤلؤ 2002 وجائزة الدولة التقديرية في الآداب ‏2005‏.
رحمة الله على روح أستاذي المبدع خيري شلبي.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى