الخميس ١٣ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٦
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

البطل الشهيد صلاح حواش

يعد البطل الرائد صلاح حواش أحد أبرز قادة وحدات المظلات التى عبرت إلى سيناء وقاتلت بضراوة دفاعاً عن منطقة الفردان وكانت مهمة الكتيبة 41 فهد التى قادها هى قطع الطريق على الدبابات الإسرائيلية ومواجهتها وتدميرها.

البطل الرائد صلاح عبد السلام حواش من مواليد عام 1943 بحى السيدة زينب بالقاهرة وفي عام 1966 تخرج فى الكلية الحربية وشارك فى معارك الاستنزاف ويوم 6 أكتوبر 1973م عبر مع جنوده قناة السويس وبمجرد أن وصل إلى أرض سيناء سجد على الرمال شكرا لله تعالى.

يوم 8 أكتوبر 1973م الموافق 12 رمضان 1393هـ اكتشف البطل الرائد صلاح حواش مجموعة من الدبابات الإسرائيلية تندفع من العمق على طريق العريش – الفردان وعلى الفور اتصل بالبطل العميد حسن أبو سعدة قائد الفرقة الثانية مشاة فأمر برصد الدبابات الإسرائيلية وإفساح الطريق لها ثم التعامل معها.

قام البطل الرائد صلاح حواش بتوزيع رجاله على عدد من المواقع وأثناء تقدم اللواء 190 مدرع الإسرائيلى بقيادة عساف ياجـورى تعامل الأبطال مع الدبابات الإسرائيلية ودارت معركة طاحنة وتم تدمير اللواء 190 مدرع الإسرائيلى وأسر عساف ياجورى.

من الجنود الأبطال الذين عملوا تحت قيادة البطل الرائد صلاح حواش البطل محمد المصرى صاحب الرقم القياسى العالمى فى اصطياد الدبابات برصيد 27 دبابة ومن الدبابات التى دمرها دبابة عساف ياجورى وفى مقابلة مع البطل محمد المصرى قال: لا أنسى اليوم الذى شرفنى فيه قائدى البطل الرائد صلاح حواش باختيارى ضمن الموجهين فقد وقفت مع زملائى الجنود فى صف واحد ثم قام بالمرور علينا وتصنيفنا واختيار الموجهين الأساسيين وبعد ذلك استدعانى وقال: يا محمد أنا اخترتك علشان تكون موجه صواريخ وأملى فيك كبير جدا.

أيضا قال البطل محمد المصرى: بعد اقتحام قناة السويس يوم السادس من أكتوبر 1973م اتفق معنا على شفرة محددة نتلقى بها الأوامر بالضرب على الدبابات الإسرائيلية: حيث كان يضع مصحفاً شريفاً فى الجيب الأيمن بسترته وكانت الشفرة أننا حينما نرى الزر الأيمن للسترة مفتوحاُ نسارع بعملية الإطلاق والضرب ويقول لنا: لا إله إلا الله، فنرد عليه: محمد رسول الله وفى السابع من أكتوبر 1973م قمت بتدمير أول دبابة إسرائيلية وبعد تدميرها قال لى: مسطرة يا مصرى، بمعنى.. أن خط المرور من القاعدة إلى الدبابة مثل الخط المستقيم.

ومن الجنود الأبطال أيضا الذين عملوا تحت قيادة البطل الرائد صلاح حواش البطل عبد المعطى عبد الله عيسى صاحب الرقم القياسى العالمى الثانى برصيد 26 دبابة وفى مقابلة معه قال: بعد عبورنا قناة السويس تقدمنا إلى الأمام داخل سيناء لمسافة 2 كيلو متر فإذا بمجموعة من الدبابات الإسرائيلية وهنا أصدر القائد البطل الرائد صلاح حواش أوامره بالتعامل معها وقمت بتدمير 3 دبابات وساعتها زادت ثقتى بنفسى وقائدى وسلاحى.

وفى الثامن شهر أكتوبر 1973م استشهد البطل الرائد صلاح حواش بعد إصابته بشظية فى صدره وكانت آخر كلماته قوله للبطل محمد المصرى: (مصر أمانة بين أيديكم يا مصرى) وهكذا استشهد البطل الرائد صلاح حواش بعد أن قاد جنوده لتدمير 63 دبابة إسرائيلية.

لقد كتبت عن البطل الشهيد صلاح حواش بعد أن قابلت أسرته وبعض الأبطال الذين عملوا تحت قيادته ونشرت ذلك في كتابي (وطني حبيبي ) الصادر من سنوات وأيضا نشرت في المنتديات والمواقع والصحف وللأسف بعض معدومي الضمير ينقلون ماكتبته ونشرته دون ذكر اسمي ولذا سوف أصعد الأمر إلى الجهات القانونية لاتخاذ اللازم ويكون العقاب الرادع المؤلم لأولئك.

فتحية إعزاز وتقدير رحمة وألف رحمة على روح صاحب قرار العبور الرئيس محمد أنور السادات الذى لعب دور المايسترو العارف بكل تفاصيل اللحن ورحمة وألف رحمة على أرواح الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم مهراً ليوم الفرح الكبير والانتصار العظيم.

تحية إعزاز وتقدير للقادة الذين عزفوا أروع لحن سمعته مصر فى تاريخها الحديث بعملهم المنسق فى معارك أكتوبر 1973م والشكر والتقدير للقادة والجنود الذين شاركوا في نصر أكتوبر العظيم وتحية أيضا للشعب المصرى الذى كان عند مستوى الحدث العظيم فلم تسجل الإحصائيات خلال معارك أكتوبر 1973م حالة واحدة من حالات السرقة والجرائم، بل سارع الشعب المصرى إلى المستشفيات للتبرع بالدم كما حرصت الأسرة المصرية على شراء احتياجاتها فقط بل الكثير من الشباب والفتيات تبرعوا بذهب الخطبة لصالح المجهود الحربى.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى