الأحد ٢٣ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٦
بقلم نارين عمر

عادل عمر سيف الدّين… وآزادا شيرين

عندما غنّى محمد شيخو بلبل الكرد أغنيته الخالدة "آزادا شيرين، Azada şêrîn" انتشرت في أجزاء كردستان كسرعة البرق، وبات يردّدها الصّغير قبل الكبير، لأنّ الأغنية كانت بصوت هذا الفنّان المبدع وبحسّه وأدائه المميّز، ولأنّها تضمّنت كلمات راقية، قويّة، موزونة، لا يجيد كتابتها غير شاعر مُجيد، متمكّن من ملكة الشّعر والوزن الكرديّ والعربيّ معاً، إنّه الشّاعر "عادل عمر سيف الدّين"
عادل سيف الدّين من مواليد ديرك 1950، يعدّ من أوائل الجامعيّين في ديرك ومنطقة الجزيرة، حيث درس الّلغة العربيّة، وأوائل الشّباب الكرد الذين انتسبوا إلى الحركة الكرديّة، وناضلوا فيها، وهو من المثفقين الكرد القلائل الذين درسوا، وطالعوا مختلف الكتب والمجلّدات، ومن المحاورين المهرة.
من أوائل الشّباب الذين كتبوا الشّعر الكرديّ والعربيّ بإتقان وحرفيّة، وله عدّة مجموعات جاهزة للطّبع، لكنّها لم تطبع وتنشر بعد، والسّبب يكمن فيه بكلّ تأكيد لأنّه تباطأ في طبعها وفي نشرها في وسائل الإعلام المختلفة.

عادل سيف الدّين بشكل أو بآخر شغل نفسه بأمور كان بغنى عنها، وأبعد نفسه عن عالم الشّهرة والظّهور، ولولا ذلك لكانت وسائل الإعلام المختلفة الآن تسطّر اسمه عى صفحاتها وشاشاتها بالخط العريض.

عندما زار البلبل محمد شيخو ديرك، وأقام حفلة في عين ديور، بدأ حفلته بأغنية "Azada şêrîn", وعندما التقى مع عادل، قال له:

((بدأتُ حفلتي بها، لتعلم أنّني ما أزال أتذكّرك، ومحافظ على صداقتنا، وأؤكّد للجميع على أنّ هذه الأغنية من كلمات شاعر ديركيّ، بوطانيّ… ))، وكان يناديه كغيره "أبو آزاد".

جدير بالذّكر أنّه أب لستّة بنات وأبناء، ويقيم الآن في اقليم كردستان.

نتمنّى له الصّحّة والسّلامة والعمر المديد.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى