الأربعاء ٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٦
بقلم فاروق مواسي

مع مواضع حذف النون إملاءً

إليكم ما جمعته وركّزته في هذه الجولة:

*تنقص النون من كلمتي (مِن) و (عَن) إذا دخلتا على (ما) أو (مَن)، نحو:

مِـمّا (بدل: من + ما)، مـمّن، عمّا، عمّن.

*تنقص النون من (إن الشرطية) إذا وقع بعدها (ما) الزائدة، كقوله تعالى: إما يبلغنَّ عندك الكبَرَ أحدُهما أو كلاهما- الإسراء، 23، أو وقعت بعد (إن الشرطية) لا النافية- إلاّ تنصروه فقد نصره الله- محمد، 7، وكقول الأحوص:

فطلّقها فلستَ لها بكفء
وإلا يعلُ مفرِقك الحسامُ

*تنقص النون من (أن) المصدرية الناصبة إذا وقعت بعدها (ما) الزائدة، نحو: أمّا تنفقَ خير لك، أو وقع بعدها (لا) – النافية: عسى ألا تغيب، وما منعك ألا تجتهد، تقدم لئلا يشمتَ بك الناس، أو لا الزائدة: لئلا يعلمَ أهل الكتاب- الحديد، 29- أي لأن يعلم.

ملاحظة:

لا نحذف النون بعد (أنْ) المخففة من الثقيلة، لذا يجب كتابتها: أشهد أنْ لا إله إلا الله، ونحن في اللفظ ندغمها.

وكذلك لا نحذفها بعد (أن) المفسّرة،: أوحيت إليه أن لا فائدة من مشروعه.

*لا نكتب النون بعد الفعل المنتهي بالنون وقد ألحقناه بنون النسوة، فنكتفي بكتابة نون واحدة تكون مشددة:

أركن+ ن النسوة= أركنَّ، وكُـنَّ، راهنَّ. وكذلك مع (نا) التي هي في محل رفع، آمنّا، أعنّـا.
على غرار ذلك- إذا كان الفعل المضارع المنتهي بالنون مجزومًا، فعندما تلحقه نون الوقاية نكتفي بأن نشدد النون: لم يُهِـنّي، وفي الأمر المبني على السكون: لا تُعـنّـي!

انتبه إلى الإعراب في مثل هذه الجمل، حيث نفرد للنون إعرابها!

* قد تُحذف نون الوقاية من آخر الأحرف المشبهة بالفعل المنتهية بالنون: إنَّ، أنَّ، كأنَّ، لكنَّ، فيصح أن نقول ونكتب: إنّي وإنني، لكنّي ولكنني، كأني وكأنني.

*تحذف نون الإعراب إذا اجتمعت ثلاث نونات في التوكيد في خطاب المؤنثة: لتسْمَـعِـنَّ، وفي خطاب الذكور: لتسمَـعُـنَّ.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى