الثلاثاء ٢٢ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٦

جولة أدبية

أقيموا بني أمي صدور مطيّكم مطلع

إشكالي

من أشهر القصائد اللامية لاميّة العرب، وهي لاميّة الشَّنْفَرَى.

الشنفرى هو شاعر جاهلي من الصعاليك اسمه ثابت بن أوس (أو ابن الأَواس، أو ابن جابر) الأزْدي- ت. 525م، عاش ونشأ في بني سلامان الذين أسروه وهو طفل، فلما عرف ذلك حلف أن يقتل منهم مائة رجل، ولكنه مات قتلاً من قبل أحدهم.

ضرب به المثل: أعدى من الشنفرى- لسرعة عدْوه.

معنى (الشَّنْفَرَى) في اللغة عظيم الشفتين.

قال ابن رشيق في (العُمْدة- ج1، ص 299) إن اسمه هو عامر بن عمرو الأزدي، ولم أجد ذلك في أي مصدر آخر، فالمشهور أنه ثابت بن أوس.

مما روي عن عمر رضي الله عنه "علموا أولادكم لامية العرب؛ إنها تفتح الأشداق، وتعلّم مكارم الأخلاق"، بل ورد القول ضمن الأحاديث الضعيفة.

قال القاليّ في أماليه عن القصيدة:
"هي من المقدَّمات في الحسن والفصاحة والطول".
القالي (الأمالي)، ج 1، 156.

* مصادر لدراسة الشنفرى تجدها في كتاب:
عفيف عبد الرحمن (معجم الشعراء)، ص 126.

وقفة عند مطلع لامية الشَّنْفَرَى:

أقيموا بني أمي صدورَ مطيِّكم *** فإني إلى قوم سواكم لأميلُ

رُوي العجز: "إلى أهل سواكم"
في (مختارات شعراء العرب) لابن الشجري، ص 72، و(الأمالي) لأبي علي القالي، ص 203.
أما رواية (فإني إلى قوم سواكم لأميَلُ) فهي الأشهر .
انظر مثلاً البغدادي (خزانة الأدب ج3، ص 340)- الشاهد 226.

أقام صدر مطيّته كناية عن الجِدّ في السير، وكذلك في أي أمر كان، فهو يؤذن قومه بالرحيل، وأن غفلتهم عنه توجب مفارقتهم إلى سواهم.

مرة أخرى:

يطلب الشاعر من أهله أن يأخذوا في أمرهم، ويتهيئوا للرحيل، فإنه سيتخلى عنهم.
أما سبب ميله عنهم وانصرافه فهو أنه جنى جناية وأخبرهم بها، فأذاعوا سرّه وخذلوه، وقد عرّض بذلك في وصفه للحيوانات التي يعيش بينها راضيًا:

هم الرهط لا مستودَع السر ذائع ... لديهم ولا الجاني بما جرَّ يُخذل

السؤال الذي يقف الباحث عنده، وكم وجدت إشكالاً فيه وأنا أدرسه:

كيف يطالبهم بالرحيل، وهو المستعد للرحيل؟

هو سيرحل لأن في الأرض منأى للكريم عن الأذى، وله دون أهله حيوانات هي وفيّة له.
إذن ليعدّوا العدّة للرحيل:

فقد حُمّتِ الحاجاتُ والليل مقمرٌ
وشُدّت لطِيّاتٍ مطايا وأرحلُ

إليكم تصورات مختلفة لفهم هذا المطلع:

1- في قوله- جِدّوا في السيرعني وأبعدوا، فإني مائل إلى قوم سواكم ومتوجّه إليهم،
قاله لقومه وهو وهم جميعًا خارج موطنهم، فالمعنى اذهبوا أنتم إلى موطنكم، ولا تطلبوا مني أن أرافقكم.

2- قال ذلك في موطنهم وهو معهم، فهو يعلن أنه سيتخلى عنهم، فليستعدوا للرحيل لأنهم لا يستطيعون بدونه أن يذودوا عن الحمى.

أو بلغة أخرى:

الشاعر يريد أن يستعدوا لرحيله هو عنهم لا لرحيلهم هم، وربما أشار بقوله هذا إلى أنَهم لا مقام لهم بعد رحيله، فمن الخير لهم أن يرحلوا.

3- يحتمل معنى "أقيموا صدور مطيكم- أي انتبهوا من غفلتكم واسلكوا الطريق الصحيحة وهذا على المجاز. والأصل فيه أن الراكب يغفل عن مطيته فتنحرف به عن القصد، فيقال له: اقم صدر مطيتك. في هذا المعنى لا نجد معنى الرحيل من قِبل أهله.

4- معنى الطلب هو: توجهوا للغزو، وأنا لا أشارككم، وقد استقيت المعنى من شعر عروة الصعاليك:

أقيموا بني لبنى صدور ركابكم
فكل منايا النفس خير من الهزْل

(ديوان عروة، ص 54)

فعروة هنا يستنفر قومه ليتبعوه ويلتزموه في طريق الإغارة، وهو ما يقصده بإقامة الصدور، فأقيموا تعني هنا وجهوا الركاب للغزو.

يزداد الإشكال في الشرح إذا عرفنا أنه عاش أكثر حياته في بني فَهم من سلامان، وأن قومه هم الأزد، فمتى قال القصيدة؟ ومن هم بنو أمّه الذين يخاطبهم؟ وهل سيرحل عن سلامان أم عن الأزد؟

ثم إن رواية البيت: أقيموا بني عمّي صدور مطيِّكم...."- (منتهى الطلب في أشعار العرب) لابن المبارك- مادة 1579 تزيد التساؤل تساؤلاً.

في قوله الأشهر- (بني أمي= يا بني أمي)- اختار هذه الصلة "صلة الأمومة"؛ لأنها أقرب الصلات إلى العاطفة والمودة التي يفتقدها الصعلوك طريد الصحاري، "وذلك ليرميهم بالفضيح ويسجل عليهم بالقبيح؛ لأن الأم شأنها الحنوّ والشفقة، وأولادها من شأنهم المحبة والتراحم، وقد خرجوا معه من حيز التصافي إلى حيز التنافي".

(هذا الاقتباس من مقالة لعمرو محمد مختار في موقع (ألوكة) 8/11/2012)

أخيرًا، فإن هناك من عزا القصيدة لحمّاد الراوية، وشكك في نسبتها للشنفرى، وقد أشار إلى ذلك المستشرق نالينو في كتابه (تاريخ الآداب العربية)، ط2، ص 73

إذ يقول:

"وهي قصيدة غاية في الجمال تنطق بلسان حال الشاعر، وإن كان بعض النحويين يزعمون أنها من مصنوعات حمّاد الراوية المتوفَّى سنة 155 هـ".

ويضيف محقق ديوان الشنفرى:

قال ابن دُرَيد إنها لخلَف الأحمر، ومعلوم أن خلف الأحمر ممن اتُّهموا بنحل الشعر، فلعل ابن دريد يقصد أنه نحلها للشنفرى، وشكك بعض المستشرقين مثل "كرنكو" في اللامية بحجة أنها تفتقر لذكر أسماء المواضع والأعلام كما هي عادة الشعراء الجاهليين، ورجح يوسف خليف كفة الشك في صحة نسبتها للشنفرى، واعتمد في ذلك على ثلاثة أشياء:

الأول: أن ابن دريد نسبها لخلف الأحمر ومعلوم أن ابن دريد قريب عهد بخلف!

والثاني: إغفال أبي الفرج الأصفهاني ذكر اللامية إغفالا تاما رغم كثرة روايته لشعر الشنفرى.
والثالث: أن اللامية طويلة طولا غير مألوف في شعر الصعاليك الذي كان مقطعات متناثرة، إلى جانب قلة الاضطراب في رواية ألفاظها وفي ترتيب أبياتها، وهي ظاهرة غير مألوفة في شعر الصعاليك".

انظر (ديوان الشنفرى)- جمع وتحقيق إميل يعقوب، ص 15- 17.

إضافات:

مطالع اللاميات الأخرى المشهورة في الشعر العربي:

* لامية السموءل:

إذا المرء لم يدنسْ من اللؤم عِرضُه
فكل رداء يرتديه جميل

* لامية الطُّغْرائي (لامية العجم)

أصالة الرأي صانتني عن الخَطَل
وحِلية الفضل زانتني لدى العَطَلِ

* لامية المقـَّري:

زيادة القول تحكي النقص في العمل
ومنطق المرء قد يهديه للزلل

* لامية الصفَدي:

الجَـدُّ في الجِّدِّ والحرمان في الكسل
فانصَبْ تُصِبْ عن قريب غاية الأمل

* لامية ابن الوَرْدي:

اعتزل ذكرَ الغواني والغزلْ
وقلِ الفصلَ وجانبْ من هزلْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى