الأربعاء ٣٠ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٦
بقلم فاروق مواسي

يا أم عمرو

ما أكثر الشعراء الذين ذكروا (أم عمرو) في أشعارهم، ويبدو لي أن الكنية هي لامرأة ليست معينة يتوجه إليها الشاعر، وليس شرطًا أن يكون لها ابن اسمه عمرو. بمعنى آخر قد تكون خطابًا عامًا.

مما ورد في شعر ديك الجن:
أأترك لذة الصهباء عمدًا
لما وعدوه من لبن وخمر
حياة ثم موت ثم بعث
حديث خرافة* يا أم عمرو

(الديوان، ص 170)
وهناك من ينسب الشعر لأبي نواس باختلاف البيت الأول:

يقول أبو نواس:

تُعَلَّلُ بالمُنى إذ أنت حيّ
وبعد الموت من لبن وخمر
حياة ثم موت ثم بعث
حديث خرافةٍ يا أم عمرو

(ابن قتيبة- الشعر والشعراء ج2، ص 807)

بل هناك من نسبه لعبد الله بن الزِّبِعْرَى (في كتاب "تعريف القدماء بأبي العلاء"- لمجموعة من المحققين- القاهرة- 1965، ص 401 ).

وهذا الاختلاف بحد ذاته يثبت أن ليس هناك ضرورة أن يكون الخطاب لامرأة تخص الشاعر -اسمها أم عمرو.

لنعد إلى عمرو بن كلثوم وهو يتحدث عن الخمر في مطلع معلقته:

صَبَنتِ الكأس عنا أمَّ عمرو
وكان الكأس مجراها اليمينا
وما شرُّ الثلاثة أمَّ عمرو
بصاحبك الذي لا تُصبحينا

فأم عمرو هنا هي الساقية، وقد لا تكون كنيتها أم عمرو، وإنما جرت الكنية على ألسنة الشعراء، وإليكم نماذج من ذلك:

هدبة بن الخشرم:

سقى أم عمرو والسلام تحية

لها منك والنائي يود وينصح

الشَّنْفَرَى:

ألا أم عمرو أجمعت فاستقلّتِ
وما ودّعتْ جيرانَها إذ تولّتِ

أبو ذُؤيب الهُذَلي:

أبى القلب إلا أم عمرو وأصبحت
تحرّق ناري بالشكاة ونارها

ثم إن هناك عشرات الأبيات في شعر كُثيّـر والمجنون وجميل بثينة ويزيد بن الطثرية، وعمر بن أبي ربيعة، فهل عشق كل منهم امرأة تكنى أم عمرو؟

لنتوقف على بيت جرير في نونيته، إذ يقول:

يا أم عَمْروٍ جزاك الله مغفِرةً
رُدي عليَّ فُؤادي كالذي كانا

الجميل حول هذا البيت ما رواه الجاحظ في كتابه (نوادر المعلمين):

" ألّفت كتاباً في نوادر المعلمين، وما هم عليه من التغفل ثم رجعت عن ذلك، وعزمت على تقطيع ذلك الكتاب. فدخلت يوماً مدينة، فوجدت فيها معلمًا في هيئة حسنة، فسلمت عليه، فرد عليّ أحسن رد، ورحب بي، فجلست عنده وباحثته في القرآن، فإذا هو ماهر فيه، ثم فاتحته في الفقه والنحو وعلم المنقول وأشعار العرب، فإذا هو كامل الآداب. فقلت: هذا والله مما يقوي عزمي على تقطيع الكتاب.

كنت أختلف إليه وأزوره، فجئت يوماً لزيارته، فإذا بالكُتَّاب مغلق ولم أجده، فسألت عنه، فقيل مات له ميت، فحزن عليه، وجلس في بيته للعزاء.

ذهبت إلى بيته وطرقت الباب، [....] وإذا به جالس، فقلت: عظّم الله أجرك! لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة، كل نفس ذائقة الموت فعليك بالصبر، ثم قلت:

هذا الذي توفى ولدك؟ قال: لا، [.....] فقلت: وما هو منك؟ قال: حبيبتي! فقلت في نفسي فهذه أوّل المناحس، فقلت: سبحان الله النساء كثير، وستجد غيرها. فقال: أتظن أني رأيتها؟ قلت وهذه منحسة ثانية، قلت: وكيف عشقت من لم تر؟ فقال: اعلم أني كنت جالساً في هذا المكان وأنا أنظر من الطاق إذ رأيت رجلاً عليه بُرد وهو يقول:

يا أم عمرو جزاك الله مكرمة
ردي علي فؤادي أينما كانـــا

فقلت في نفسي- لولا أن أم عمرو هذه ما في الدنيا أحسن منها لما قيل فيها هذا الشعر، فعشقتها!!

فلما كان منذ يومين مرّ ذلك الرجل بعينه وهو يقول:

لقد ذهب الحمار بأم عمرو
فلا رجعت ولا رجع الحمار

فعلمت أنها ماتت، فحزنت، وأغلقت المكتب، وجلست في الدار".

انظر الأبشيهي (المستطرف في كل فن مستظرف، الباب الخامس والسبعين، الفصل الخامس – في "نوادر المعلمين"، ص 624.)

إذن (أم عمرو) كنية لامرأة ليست محددة بالضرورة، ومع ذلك فإن هذا الرأي الذي أسوقه لا يمنع أن تكون هناك (أم عمرو) حقيقية في خطاب بعض الشعراء.

من هنا يبدو أن معظم الأبيات تورد (أم عمرو) بمعنى (فلانة)، ولكن بإضافة الكنية أدبًا وتلطفًا.

يقول المعري:

أبى القلب إلا أم دَفْـر كما أبى
سوى أم عمرٍو موجعُ القلب هائمُ

(أم دفر= الدنيا)

وقبله بشّار:

جمعتِ القلبَ عندك أمَّ عمرو
وكان مطّرحًا في كل واد

وأبو فراس يخاطب من يحبها:

اجملي يا أم عمرو
زادك الله جمالا
أنا إن جدتِ بوصل
أحسن العالم حالا

نصل إلى ناصيف اليازجي و هو يخاطب أم عَمْرِه:

وما كل امرئ يا أم عمرو
بمحمود إذا هتف المنادي

* حديث خُرافةَ: "ذكر ابن الكلبي- في قولهم "حديثُ خُرافة" أَنَّ خُرافةَ من بني عُذْرَةَ أَو من جُهَيْنةَ، اخْتَطَفَتْه الجِنُّ، ثم رجع إلى قومه، فكان يُحَدِّثُ بأَحاديثَ مـما رأى يُعْجَبُ منها الناس، فكذَّبوه، فجرى على أَلْسُنِ الناس.»

انظر ابن منظور: (لسان العرب)، مادة "خرف".

قصة البيت:

مما كنت قرأته، ولم أفلح في إثبات المصدر:

يحكى أن رجلاً كان دائم السخط على زوجه، وكان لا يطيقها، لكنه القدر حكم في ملازمته لها.
الطريف في الأمر أنه كان لهذا الرجل حمار يعزه، ففقده ذات يوم، ثم علم أن زوجه امتطت الحمار، وولت.

فسأله بعضهم عن حاله، فأجاب:

ذهبَ الحِمــــارُ بأمِّ عمْروٍ
فلا رجعت ولا رجع الحمارُ

يمكن فهم العجز على أنه خبري، بمعنى- فلم ترجع لا هي ولا الحمار،
والأغلب أن يُفهم على أن (لا) دعائية، فهو يدعو عليها ألا ترجع لا هي ولا الحمار الذي امتطته، وكما نقول بالدارجة (الله لا يردّهم!).


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى