الاثنين ٢٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٦
بقلم صالح أحمد كناعنة

حينَ يطغى الخَطَر

كلُّ ما لا يُقال
حين يطغى الخَطَر
صوتُ ذاكرةٍ غابَ عنها الأثَر
تُربَةٌ يَئِسَت مِن غَرامِ المَطَر
خطوة اوغَلَت في كُهوفِ الضّجَر
فكرَةٌ جَمَدَت...
نَسِيَت أن تَكون
خانَها عُمرُها
فاصطَفاها المُحال
كلُّ ما لا يُقال
صورَةٌ مُزِّقَت بينَ أسطورَتين
قصّةٌ عُمرُها حيرَةُ الرّعدِ ما بينَ كيفَ وأين!
لهفَةٌ غادَرَت جمرَها لصقيعِ الرّكود
خانَها حِسُّها
وجَفاها الوِصال
كلُّ ما لا يُقال
حينَ تغزو الطّحالِبُ أركانَنا..
تنتَهي للغواياتِ أحلامُنا
وردّةٌ هَشَّمتها خُيولُ الصّقيع
رحلَةٌ جُرِّدَت مِن تَضاريسِها
ليَعودَ الطّريقُ جنونَ الرّمال
كلُّ ما لا يُقال
سقطَةٌ في فراغِ الزّمان
زحفَةٌ لخَريفِ اللُّغَة
وانحِناءٌ يطولُ ببابِ المُحال
طعنَةٌ للخِصال

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى