الثلاثاء ٣ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٧
بقلم فاروق مواسي

جولة أدبية

لمن البيت، وما مناسبته؟

وما كل ذي نُصحٍ بمؤتيك نصحَه
وما كل مؤتٍ نُصحَه بلبيبِ

سماهر

السؤال له مسوّغ، خاصة وأنه منسوب إلى أكثر من شاعر.

في (الأغاني) لأبي الفرج الأصفهاني ورد أن البيت لأبي الأسود الدُّؤَلي (ظالم بن عمرو) من قصيدة له مطلعها:

أَمِنتُ عَلى السِرِّ امرَأً غَيرَ حازِمٍ
وَلَكِنَّهُ في النُصحِ غَيرُ مَريبِ
وما كل ذي نصحٍ بمؤتيك نصحَه
وما كل مؤتٍ نُصحَه بلبيبِ
أَذاعَ بِهِ في الناسِ حَتّى كَأَنَّهُ
بِعَلياَءَ نارٌ أُوقِدَتْ بِثقوبِ
ولكن اذا ما استُجمعا عند واحدٍ
فحُقّ له مَن طاعةٍ بنصيبِ

المعنى- أن بعض العقلاء ممن لديهم النصيحة لا يقدّمونها لسبب أو لآخر، ومن جهة أخرى ليس كل من يقدّمها يكون لبيبًا ذا خبرة حقًا، فما أحوجنا لنصيحة العاقل يقدّمها ولا يضنّ بها.

مناسبة النص كما وردت في (الأغاني)- ج12، ص 354- 355 (دار الفكر- أخبار أبي الأسود الدؤلي):

" أخبرني محمد بن عِمران الضَّبّي الصَّيرفي قال[.....] خطب أبو الأسود الدؤلي امرأة من عبد القيس يقال لها أسماء بنت زياد، فأسرّ أمرَها إلى صديق له من الأزْد، يقال له الهيثم بن زياد، فحدّث به ابن عم لها كان يخطبها، وكان لها مال عند أهلها، فمشى ابن عمها الخاطب لها إلى أهلها[....]، فأخبرهم خبر أبي الأسود وسألهم أن يمنعوها من نكاحه ومن مالها الذي في أيديهم، ففعلوا ذلك وضارّوها حتى تزوجت بابن عمها، فقال أبو الأسود الدؤلي في ذلك:

لَعمري لقد أفشيتُ يومًا فخانني
إلى بعض من لم أخشَ سرًّا ممنَّعا
[....]وكنتَ إذا ضيعتَ سرك لم تجِد
سواك له إلا أشتَّ وأضيعا
....إلخ

ثم قال قصيدة أخرى، ومنها:

أمِنتُ امرأً في السرّ لم يكُ حازمًا
ولكنه في النصح غيرُ مريبِ
فما كل ذي نصح بمؤتيك نصحَه
وما كل مؤتٍ نصحَه بلبيب
ولكن إذا ما استُجمعا عند واحد
فحُقَّ له من طاعة بنصيب

ورد البيت كذلك في شعر ابن عبد ربه بتغيير طفيف،
وذلك في قصيدة له مطلعها:

أيقتلني دائي وأنتَ طبيبي
قريبٌ، وهلْ منْ لا يُرى بقريبِ؟
لئن خنتَ عهدي إنني غيرُ خائنٍ
وأيُّ محبٍّ خان عهدَ حبيبِ
وساحبةٍ فضلَ الذيولِ كأنها
قضيبٌ من الريحان فوق كثيبِ
إذا برزتْ منْ خِدرها قالَ صاحبي:
أَطِعْني وَخُذْ مِنْ حَظِّهَا بِنَصيبِ
فَما كُلُّ ذي لُبٍّ بِمُؤْتِيكَ نُصْحَهُ
وَمَا كُلُّ مُؤْتٍ نُصْحَهُ بِلَبِيبِ

لا أرى أن ابن عبد ربه انتحل البيت، وإنما هو في رأيي نوع من الاقتباس، وقد كتبت عن ذلك في حلقة سابقة (تشابه في الأبيات الشعرية).

إشارات الاقتباس مثبتة في طباعة المصدر:

(الثعالبي: يتيمة الدهر، ج2، ص 83- تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد.)

ثم إني وجدت من ينسب البيت الأخير نفسه للأرَّجاني

(روحي البعلبكي: موسوعة روائع الحكمة، ص 605).

بل وجدت في (ديوان بشار)، ص 195 البيتين بهذه الصيغة:

وما كل ذى رأيٍ بمؤتيك نصحَه
وما كل مؤتٍ نُصحَه بلبيبِ
ولكنْ اذا ما استَجمعا عند واحدٍ
فحقٌّ له مَن طاعةٍ بنصيبِ

لا أرى حديث أبي الأسود عن النصيحة بعيدًا عن أبياته المشهورة التي ينصح فيها غيره:

لا تنهَ عن خلُقٍ وتأتيَ مثلَه
عارٌ عليك إذا فعلت عظيم
يأيها الرجلُ المعلّمُ غيرَه
هلاّ لنفسك كان ذا التعليمُ
ونراك تُصلح بالرشاد عقولنا
أبدًا وأنت من الرشاد عديمُ
ابدأ بنفسك فانهَها عن غَيِّها
فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
فهناك يُقبل ما تقول ويُهتدَى
بالقول منك، وينفع التعليمُ

هذه الأبيات هناك من ينسبها للحرّ الكِناني، وهناك من ينسبها للمتوكّل الليثي، وفي الروايات اختلاف هنا وهناك في الأبيات وفي عددها.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى