ضحكة طفل

، بقلم إسراء عبوشي

أحب تلك المدينة
أحبها حين تبتل بالمطرالشديد
أعود لاطل على الذكريات
فأولد فيها من جديد
أحبها رغم بكاء مآذنها
أجوب الطرقات
فأرى منْ فيها يرفعون رايات
وآخرون يدوسون على رايات
يتقاتلون على إرث مات
يبيعون الإنسانية بالحانات
تكذبهم مآذن المساجد
وأجراس الكنائس
حين لا تخضع للتفسيرات
ضحكة طفل أوقفتني
ردتني لمجد أضعناه
ضحكة طفل هربت منهم
الى البحر المنحسر بعيدُا
تماهت بتغريد النوارس
رقصت على لحنها الأمواج
لايام معدودات
لمدى يحددة طفل آخر
وضحكة أخرى تجوب المسافات
وفي الليل سطع البدر
فانكسر الظلام عن ركام البيت
وسمعت هناك نبضا
قلوبا ً ردمت كانت قد بذرتها المدينة
على ارصفة العشق
ابتعدت وما زلت اسمع الآهات
صوت المدينة يعلو على أصوات الرايات
صوت المدينة ينتظر راية ً تأتي خفاقة ً بالحب
وتصنع المعجزات