الجمعة ٢٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٧
ثقافة الهبل-
بقلم جميل السلحوت

الاستهبال في فهم الحياة

قبل ربع قرن وكنت في الثانية والأربعين من عمري، مرّ بي أحد أبناء قريتي، رجل ذو لحية طويلة كثّة يرتدي ثوبا "دشداشا" محدودب الكتفين، يغطي رأسه بكوفيّة وعقال، وفي يده مسبحة 99 خرزة، صافحني بلهجة واهنة كرجل زاد عمره على المئة عام، فهدّته السّنون، انتبه الرّجل أنّني لم أعرفه، فقال لي عاتبا:

يبدو أنّك لم تعرفني... أنا فلان.

تذكّرت الرّجل فهو يصغرني بأربع سنوات، أي كان عمره يومئذ 38 عاما. فسألته عن عمله؟ فأجاب:

"الله يخليلك اولادك، اولادي بشتغلوا، وبصرفوا عالبيت، وحنا بألف نعمة، والحمد لله أنا مرتاح من الدّار للمسجد، ومن المسجد للبيت".

فسألته:هل أفهم أنّك متقاعد وأنت في هذا العمر؟ هل تعاني من أمراض تقعدك؟ ولماذا كتفاك محدودبان؟

فأجاب: أنا والحمد لله بألف خير، صحّتي جيّدة، وأنا متفرّغ للعبادة.

فسألته مرّة أخرى: هل أفهم من كلامك أنّك زهدت بالدّنيا وتنتظر عزرائيل ليخطف روحك؟

فأجاب: الدّنيا غير مأسوف عليها. ودعا الرّجل لي بالهداية، وكأنّني انسان ضالّ!

هذا الرّجل-ومثله كثيرون- لفت انتباهي، فأشفقت عليه، وعلى فهمه الخاطئ للحياة، وعدت إلى نصوص دينيّة، لأرى موقف الدّين من الحياة الدّنيا والحياة الآخرة، يقول تعالى:

"هو الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ"
أي أنّ الله خلق لكم الأرض لتسعوا فيها طلبا للرزّق، من زراعة وتجارة وصناعة وغيرها من أبواب الرّزق.

ويقول الحديث النبويّ الشّريف:" إِن قَامَت السَّاعَةُ وَفي ِيَدِ أَحَدِكُم فَسِيلَةٌ، فَإِن استَطَاعَ أَنْ لَا يَقُومَ حَتَّى يَغرِسَهَا؛ فَليَغرِسها"، وفي هذا دعوة وحثّ على العمل والانتاج حتّى آخر لحظة في حياة الانسان. وفي قول آخر لعبدالله بن عمرو بن العاص وبعض الرّواة يعتبره حديثا نبويّا جاء فيه:" "اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا"، أي هناك توفيق بين عمل الدّنيا والآخرة. ووردت أحاديث كثيرة بهذا الخصوص منها:"

ويقول حديث آخر:"كَانَ دَاوُدُ عليهِ السَّلامُ لا يَأْكُل إِلاَّ مِن عَملِ يَدِهِ" وحديث "كَانَ زَكَرِيَّا عليه السَّلامُ نجَّارا" وحديث "مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَاما خَيْرا مِن أَنَ يَأْكُلَ مِن عمَلِ يَدِهِ".

فما بال بعض "المسلمين" يبيعون الدّنيا، ولا يفهمون معنى الحياة؟ مع أنّ الدّين لا يدعو لذلك، طبعا والفهم الخاطئ للدّين هو واحد من أسباب عزوف البعض جهلا عن الحياة، ويساهم في ذلك أئمّة المساجد الذين في غالبيّتهم لا يتحدّثون في مواعظهم وخطبهم إلا عن النّار والعذاب، وكأنّ النّار خلقت لتعذيب المسلمين، وأن لا ثواب للمحسنين منهم.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى