رباعيات «النور المسافر»

، بقلم محمد محمد علي جنيدي

سافر يا قلبي وعش حياتك في الخيال
سافر وميهمّكش أسوار المحال
 
نورك ف. حلمك مهما قالو مستحيل
يكفيك بإنك عشت عاشق للجمال
 
سافر يا قلبي للنجوم وابعد كمان
عد السما واطو مسافات الزمان
 
سافر بروحك روح بعيد هتشوف عجاب
روحك سفينتك بيها هتعدي الطوفان
 
سافر يا قلبي واكسر الأغلال أكيد
تقدر تحطم كل قيد كان فيه وعيد
 
لما تحس بظلم مش قادر عليه
يبقى مفيش غير باب إله قادر مجيد
 
سافر وقل يا رب هتهد الصعاب
سافر ولا يهمّكش أسراب السراب
 
بكره الأمل هيعود كما نور الصباح
بكره الأمان نرويه بأنهارٍ عذاب
 
سافر ولا تقرا حروف المستحيل
غمض عنيك واحلم وخل الخطوة ميل
 
لازم تعدي مهما كان حلمك بعيد
كم من نهار صبّح وودّع خلفه ليل
 
سافر يا قلبي واكسر الخوف والسدود
احفر بإسمك مجد يبقى للخلود
 
خلي اليقين شعلة أمل أدام عنيك
بإيديك هترجع بسمتك من غير حدود
 
سافر وخفف حلم خاد منا الطريق
خل القمر صاحب وخل الليل صديق
 
مهما الزهور تدبل تصاحب عطرها
واللي بناله بيت هيحتاج فيه رفيق
 
سافر مع النور المسافر في الغروب
واحضن نجوم الليل وخد م. البدر توب
 
داللي انقضى م. العمر صعب نعوضه
واللي بقالنا قليل ونفرحبه يدوب