الاثنين ١٠ نيسان (أبريل) ٢٠١٧
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

في ذكرى تحرير سيناء

تحتفل محافظة شمال سيناء بعيدها القومي يوم 25 أبريل كل عام بمناسبة رفع العلم المصرى على حدود مصر الشرقية بمدينة رفح واستكمال الانسحاب الإسرائيلى من سيناء فى الخامس والعشرين من شهر أبريل عام 1982م.

ونقول أن قصة الحرب والنصر امتدت حتى رفعت مصر أعلامها خفاقة فوق طاباً متضمنة عدة تواريخ لها كثير من الدلالات وأهمها: توقيع اتفاق الكيلو 101 فى الحادى عشر من شهر نوفمبر عام 1973م على طريق مصر / السويس بين الجانبين المصرى والإسرائيلى بوقف الحرب وتحديد مواقع القوات.

الاتفاق على فض الاشتباك الأول بين القوات المصرية والإسرائيلية فى السابع عشر من شهر يناير عام 1974 وانسحبت بمقتضاه القوات الإسرائيلية من غرب القناة.

صدور القرار الجمهورى رقم 811 فى التاسع والعشرين من شهر مايو عام 1974م باعتبار سيناء وحدة من وحدات الحكم المحلى وتعيين اللواء محمد عبد المنعم القرمانى محافظا لها.

توقيع اتفاق فض الاشتباك الثانى فى السابع من شهر سبتمبر عام 1975م.

رفع العلم المصرى على مدينة العريش وانسحاب إسرائيل من خط العريش ورأس محمد فى السادس والعشرين من شهر مايو عام 1979 وبدء تنفيذ اتفاقية السلام.

بدأت المرحلة الثانية للانسحاب الإسرائيلى من مساحة 6000 كيلو متر مربع من أبو زنيمة حتى أبو خربة فى السادس والعشرين من شهر يوليو عام 1979م.

انسحاب إسرائيل من مساحة 7000 كيلو متر مربع فى الخامس والعشرين من شهر سبتمبر عام 1979م.

تسليم وثيقة تولى محافظ جنوب سيناء سلطاته من القوات المسلحة المصرية والانسحاب الإسرائيلى من سانت كاترين ووادى الطور فى السادس عشر من شهر نوفمبر عام 1979م.

رفع العلم المصرى على حدود مصر الشرقية بمدينة رفح بشمال سيناء وشرم الشيخ بجنوب سيناء واستكمال الانسحاب الإسرائيلى من سيناء فى الخامس والعشرين من شهر أبريل عام 1982م.

صدور حكم التحكيم بحق مصر التاريخى والقانونى فى طابا فى التاسع والعشرين من شهر سبتمبر عام 1988 ورفع العلم المصرى فوق طابا يوم 19 مارس عام 1989.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى