مصاير ومصائر مكايد ومكائد

، بقلم فاروق مواسي

يخَطِّئ مصطفى جواد في كتابه (قل، ولا تقل، ص 68) ومحمد العدناني في كتابه (معجم الأخطاء الشائعة، ص 151) من يجمع مصير على مصائر، ومن يجمع مضيق على مضائق، مكيدة على مكائد، وفي رأيهما أن نقول: مصاير، مضايق، مكايد؛ ذلك بحجة أن الياء في (مصير) أصلية في الثلاثي (صير) لا زائدة، وكذلك في مضيق، ومكيدة، فهي لا تقلب همزة كما تقلب في عقائل، مدائن، سحائب، روائح، فرائض، صحائف ركائب، وغيرها، فالياء في المفرد (عقيلة)– هي زائدة عن الجذر الثلاثي- (عقل)، وما ينطبق على الياء يجري على الواو الزائدة في نحو ركوبة- ركائب، حمولة- حمائل، عجوز- عجائز.

نعم، هكذا تحدد قواعد اللغة أن الياء والواو تبقيان في الجمع على وزن (فعائل أو مفاعل ونحوهما) إذا كانت أي منهما أصلية، فيجب تبعًا لذلك أن نقول:

مصايب، مصاير، مصايد، مغاور، مناور، مسايل (جمع مسيل)، مصايف، معايش، وهذه الأخيرة وردت في القرآن الكريم:

وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ- الأعراف، 10.

وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ- الحِجْر، 20.

غير أن هناك من استعمل (مصائب) كالمتنبي في بيته المشهور:

بذا قضت الأيام ما بين أهلها
مصائب قوم عند قوم فوائد

الفرزدق:

أبى الحزن أن أنسى مصائب أوجعت
صميم فؤاد كان غير مَهينِ

ابن الرومي:

فيها مصائبُ منها ما أُصبتُ بها
وفي المصائب للميزان تثقيل

وهناك من استعمل (منائر)، وسآتي بنموذجين لشاعرين اشتهرا بالحفاظ على اللغة:
إبراهيم اليازجي:

(غريغورِيوسْ) ذو المجدِ بطرَكُنا ابتنى
مقامًا به للعلم لاحت منائر

حافظ إبراهيم:

كم انبرت فيه أقلام وكم رُفعت
فيه منائر من نظم ومن خطب

وفي (مصائد) يقول الشريف المرتَضَى:

وما هذه الأيام إلا مصائد
وأشراك مكروه لنا وغرور

ابن نُباتة:

مضت وقد كانت لمن أنت عنده
مصائد نرجو نفعها ونطارد

وفي (مصائر)-

القُطامي التغْلِبي:

وأنذركم مصائر قوم نوح
وكانت أمة فيها انتشار

ارتأى مجمع اللغة العربية في القاهرة (في أصول اللغة، ج1، ص 226)- على ضوء النماذج، وهي غير قليلة في الشعر والنثر جواز إلحاق المد الأصلي في صيغة (مفاعل) قلبها همزة سواء أكان أصلها واوًا أو ياء، فيقال: مكايد، ومكائد، ومغاور ومغائر ومصائد ومصايد، ومصائر ومصاير...إلخ، وبالطبع فالحكم ينطبق على كل جمع تكسير على نحو مفاعل نحو فواعل وفعائل ونحوها.

في رأيي أن التيسير ضروري، وأن المجمع على حق، فمن منا يقول إذا عمد إلى الفصيحة: مناور، مصاير، مكايد...إلخ؟


فاروق مواسي

بروفيسور، أديب، وأكاديمي فلسطيني، دكتوراة في الأدب العربي

من نفس المؤلف