تجديد الفهم الديني

، بقلم فتحي العابد

إذا أجزمنا بأن المعنى الحقيقي للإسلام ونصوصه الشرعية ثابت لا يتغير، فإن دعوات تجديد الفهم الصحيح للدين، وفتح باب الإجتهاد في مناحي جوانبه، لابد أن يكون منبثق عن وعي بأن التجديد مطلب من مطالب الأمة جراء ما آلت إليه أوضاعنا.

والحديث عن التمسك بالثوابت الشرعية، يجب أن يقابلها تمسك بالمتغيرات، وأن الجمع بينهما هو صفة أساسية للدين الإسلامي.

يؤكد د. عبدالسلام العبادي على أن الفكر الذي يتعامل مع الإنسان وحياته يجب أن يكون فكرا "ناميا ومتجددا"، مشددا على أن التجديد هو تحد حقيقي يواجه علماء الأمة اليوم.

وأعظم شيء في التجديد هي أداة الإجتهاد، وهي معطلة اليوم رغم بعض المحاولات، لذلك مانشهده اليوم من هجمة على الإسلام سواء من الداخل أو الخارج تعود أسبابها إلى أن العقل مسجون، والمعرفة رهينة وقائع التاريخ في أسوأ حلقاته.

وإذا لم نحرر عقولنا ليس على قاعدة أن نواقض الوضوء وشروط الصلاة واجبة شرعا فقط، بل وعلى قاعدة نواقض الحضارة، وهي أولى حصون تجديد الفهم الذي سيقود في النهاية إلى الإستقرار..

اليوم أدركنا أن المؤسسات المجتمعية التي أنشأت على مدى قرون عدة قد تغيرت، فالمرجعيات والمذاهب في المغرب العربي التي شكلت وعي الناس وعلاقتهم بالدين لم تعد ملزمة مثلا.

فما لدينا اليوم من فهم ديني هو فهم جامعات الدولة ووزاراتها، على سبيل المثال مؤسستين كالأزهر والزيتونة لم يتطورا، وبعيدتان عن مشاغل الناس، رغم أني لاحظت بعد الثورة فيما يخص الزيتونة ثمة هناك إرادة وتوجه واضحين نحو تجديد الفهم الديني، اعتمادا على المقاصد وفقه الواقع... تحس وأنت تتحدث مع بعض "الزيتونيين الجدد" أنك أمام جيل جديد يسعى إلى توقيع الدين (نسبة الى الواقع) والنزول بأحكامه إلى مشاكل الإنسان الحقيقية وتكريس عقيدة إيمانية غير تلك التي تسبح في متاهات علم الكلام.. بينما الأزهر مؤسسة قائمة، وتشتغل من زمان، ولها سلطتها، بل هي دولة داخل الدولة، لكنها عاجزة عن تطوير نفسها بسبب هيمنة الدولة عليه واعتمادها افتراضيا على أدواته التي لاتقنع أحدا، وفقدت قدراتها وسلطاتها التي كانت قائمة قبل الشبكية والمعلوماتية..

الفهم الديني "الأزهري" اليوم، هو فهم كنسي لاوجود له إلا داخل المساجد، أو في الضمائر الفردية، لايشجع على كسب المعارف الأخرى من العلوم المفيدة في الحياة المادية، رغم أن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه: "اطلبوا العلم ولو بالصين فان طلب العلم فريضة على كل مسلم". يوجه انتباهنا إلى أن الصين في ذلك الوقت كانت أبعد دولة معروفة، وعليه فإن المراد من ذكر الصين هو التمثيل للبعد في المسافات في الرواية، وأن الصين لم تكن مركزا من مراكز الوحي، بل كان المراد من العلوم الدنيوية المفيدة. لذلك عجز التعليم الأزهري عن مواجهة العنف والكراهية الكاسحة، وهو المسؤول عنه بل يعكس أزمته، لم يعد ثمة خيار أمامه سوى إعادة النظر في فهمه للدين، وفي موقعه بين الدولة والمجتمع، وحدود تطوره وتداعيات اصطفافه للدولة على حساب المجتمع، وأن يكون خطابه مبنيا على فهم شامل وجارف يهيمن على الدولة، ولا تهيمن عليه الدولة..

هذا من جهة، أما من جهة أخرى فإن فهم الجماعات المناهض أو الموازي للدولة، فهو فهم إقصائي، يستمد وجوده ووعيه لذاته من عدائه للدولة نفسها كراعية للدين، أو من أزمتها، وخاصة في هذا الظرف، أين طفت مرحلة صعود الفرد، وانسحاب الدولة من الحياة الدينية للمجتمع بتحول الخطاب الديني إلى الفردية كما ذكرنا، فانشأ المتشددين تدينهم وثقافتهم ومواقفهم الدينية اعتمادا على مصادر مستقلة عن الدولة والمجتمع، بل غريبة عليه، فاحتكروا معرفة وتفسير وفهم "الحق الذي نزل من السماء"، ولم يعطوا حرمة للإنسان ونزعوا عنه القداسة التي منحها الله له على نحو غير مسبوق، بحجة أن ذلك الفهم الموروث هو المسبب الرئيسي لإنحطاط الأمة، وأن الدين الذي تتداوله الدولة تدين كنسي، قائم على إخضاع الناس لنصوصها الدينية المحرفة، يأخذون منه "فقهاء الدولة" ما يناسب هواهم وهوى السلطة ويتركون الباقي، لذلك يراهم الغرب معتدلين طالما لا يملكون السلطة، فإن ملكوها أصبحوا داعشيين..

ولو أخذنا التطرف في تونس أيضا كمثل، نجده يستمد في واقع الحال وجوده وتأثيره من خطاب تحريضي واستفزازي لكل ماهو ديني منذ عقود، وهذا التحريض مهيمن وسائد في كثير من مؤسسات الدولة، ومن ثقافة كاسحة في المجتمع، والمؤسسات التربوية والعلمية، ملامحها فقدان الثقة في الدولة أنها لا تدافع عن الدين، فترى عزوف عن المذهب المالكي لأنه متساهل حسب رأيه، وكره حتى الجبة والعمامة والسفساري التونسي، لإعتبار اللباس التقليدي التونسي لباس المصطفين والمطبلين (بنادرية) للحكومة. لذلك تراه يلبس لباس أفغاني أو لباس سعودي، أسود في غالب الأحيان، رغم أن الجبة والبرنس والسفساري هم الأكثر قربا للشرع من أي لباس آخر...

كثير من شبابنا اليوم لايقرأ، وإن قرأ لايفهم، ليس له مرجع ديني معين، لتغول الدولة ضد كل نفس ديني، فهو يستنبط أحكامه حسب هواه ووحده، زد على ذلك تلك الجماعات المتطرفة التي تكفلت باجتذاب السذج من الناس ومستعجلي قطف الثمار ممن صدقوا أن هذه الجماعات هي جماعات إسلامية صادقة، لإنقطاع التواصل واستمرار الصراع والخلاف. بأمثالهم تمتهن الأديان والأوطان.

الفرد المتدين في الدول العربية عانى ومازال يعاني من عطل في الفهم، وينساق وراء التصورات اللاهوتية والأسطورية، لقلة زاده وضعف مستواه، لأنه مازال حسب رأيي في مرحلة الطفولة العقلية، وتحت وصاية القدامى والمشائخ المتقدمين والمحدثين.

"فقهائنا" عاجزين عن مقارعة أولئك المغرضين في فهمهم المنحرف، والمستغلين لنصوص الشريعة الإسلامية في سبيل تبرير أفعالهم الإجرامية، بينما الفقيه العصري مطلوب منه أن يكون مختص في العقيدة وأصول الفقه، والمقاصد، والتربية، والفلسفة، وعلوم الرياضيات، والفيزياء، والكيمياء، إضافة إلى كل مجالات المعرفة، من أدب، وعلوم، وفلك، وبيولوجيا، وفيزيولوجيا، وعلم الإجتماع، وعلم النفس، وعلوم الألسنية، والإناسة، والإحاثة، ولاهوت الحوار بين الأديان، والتاريخ..

من درس وفقه هذا، له الحق أن يفتي ويوجه، وأن يطبق الواجب الشرعي في تدبّر آيات الله المسطورة والمنظورة.. ليس لمن يفتي من داخل الصحاري بأن تصرف عائدات الحج والعمرة في تأجيج الثورة المضادة في بعض دول االربيع العربي، أو شن هجمات جوية وصاروخية على بلدان أخرى. الغاية من الحج هي تخفيف الفوارق بين المسلمين فإن بطلت الغاية لماذا نحج؟.

جاء في صحيح مسلم من حديث جابر رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في خطبة الوداع: "وَقَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ، كِتَابُ اللهِ"، والإيمان بكتاب الله يقتضي منا أن نتبع ما جاء به، ونقرأه بعين اليوم، ووفق الأرضية المعرفية التي نحن عليها، فلا نخاف منه، ولا نخاف عليه، لنستخلص منه الرحمة، بحيث يجدها كل أهل الأرض، ونفهم الإسلام كما أرسله الله لا كما قرأه فقهاء الدواعش من كلا الجهتين.

نحن بحاجة إلى معرفة وفهم جديد للدين، حتى نتمكن من تحقيق عالمية وشمولية الدين، والتفاعل مع التطور الطبيعي والتاريخي والمعرفي للبشر، لأن التجربة الدينية تتفاعل وتتغير بتغير الظروف والأزمنة..

يقول الكاتب محمد التهامي: "أن تجديد الفهم بما يلائم التغير، ليس معناه إخضاع الدين للواقع المتغير، وإنما معناه تجديد أدوات الحوار مع النصوص الدينية بما يضمن استخلاص أجوبة جديدة لأسئلة جديدة أفرزها الواقع المتغير الذي يحياه المسلمون".

في الواقع نحن نعيش خارج إطار الزمن الراهن لأننا لا زلنا نعيش في الماضي السحيق، التاريخ لا يفارق مخيلتنا، وإنجازات الماضيين التي لم نساهم فيها لازالت محفورة في عقولنا، فالقاضي الذي عيّنه علي بن أبي طالب رضي الله عنه، حكم ليهودي بدرع علي، عندما لم يستطع علي إثبات ملكية الدرع، هو مادة للمسلسلات ليس إلا، وقصة الخليفة الذي ينظف بيت المال ويفرغه على المسلمين قبل أن ينام، هو مدعاة للتندر والفخر، وليس للإقتداء به وتحويله إلى مؤسسة خيرية، أو إلى مؤسسة ضمان اجتماعي، بينما المطلوب هو "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ".