الجمعة ٢٦ أيار (مايو) ٢٠١٧
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

مهمة الإنسان

في طفولتي كان في قريتنا الشيخ عطية البيومي أحد كبار العائلة.. كان يحرص على قراءة جريدة الأهرام كل يوم وذات مرة كنت مع أصدقائي فطلب من كل واحد أن يشغل الغرفة التي نجلس فيها بما في مخيلته فشغل أحدناً الغرفة بقش.. فقال له الشيخ عطية البيومي: سوف تسلك في حياتك أسهل السبل وأيسرها فأنت لم تكلف نفسك عناء أى شئ.

وملأ الثاني الغرفة بزهور جميلة..وهنا قال له:

الحياة ليست كلها جمالاً إن فيها جوانب غاية في الدمامة والبشاعة.

وملأ الثالث الغرفة بكتب.. فقال له: إن العلم مفيد حقاً ولكنه ليس كل شئ في الحياة.

وعندما جاء دوري أحضرت شمعة وأضأتها ووضعتها في وسط الغرفة.. وهنا قال لي الشيخ عطية البيومي: أحسنت يا ولدي.. إنك تدري مهمة الإنسان.. فعلى الإنسان أن يعطي نوراً للجميع.

تذكرت ذلك وأنا إمام قبر الشيخ عطية البيومي عندما كنت أزور المقابر وأقرأ الفاتحة لروحه وأرواح الموتى فرحمة الله عليه وعلى أموات كل المسلمين.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى