الأحد ٢٨ أيار (مايو) ٢٠١٧
بقلم جميل السلحوت

هواجس الماء...أمنيات الزّبد في اليوم السابع

ناقشت ندوة اليوم السّابع الثقافية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس كتاب" هواجس الماء...أمنيات الزّبد" للأديبة الفلسطينيّة الشّابّة نسب أديب حسين، ويقع الكتاب الصّادر عن دار "الأهليّة للنّشر والتّوزيع" في عمّان في 151 صفحة من الحجم المتوسّط، والغلاف الذي يحمل صورة لتمثال من صنع سوزان لوردي من تصميم زهير أبو شايب.

بدأ الحديث جميل السلحوت:

وبعد التّرحيب بالوفد الثّقافيّ القادم من الرّامة قال:

معنى هجس في الصحاح في اللغة الهاجسُ: الخاطرُ. يقال: هَجَسَ في صدري شيءٌ يَهْجِسُ، أي حَدَثَ. والهَجْسُ: النبأةُ تسمعها ولا تفهمها.

والزّبد هو: ما يعلو الماء وغيره من الرغوة عند غليانه أو سرعة حركته.

يقول تعالى"فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ."

فماذا تعني أديبتنا نسب أديب حسين بعنوان كتابها هذا" هواجس الماء..أمنيات الزّبد"؟ فهل ما يجول في خاطرها مستمرّ متتابع كماء النّهر وموج البحر، رغم الزّبد الذي يعلوه، وأنّ هذا الزّبد عابر لا محالة؟

عرفنا نسب الأديبة الشّابة كقاصّة مبدعة، ممّا جعلها تفوز بقدرة واقتدار بجائزة نجاتي صدقي للقصّة، وجائزة فلسطين للابداع الشّبابيّ، لتصدر بعد ذلك يوميّاتها "أسرار أبقتها القدس معي" فأدهشت قرّاءها من محترفي الأدب بتميّزها، وها هي تعود إلينا بمجموعة نصوص أدبيّة، "هواجس الماء...أمنيات الزّبد".

وفي هذه المجموعة لا يحتاج المتابع لكتابات نسب أديب حسين إلى كثير من الذّكاء؛ ليجد نفسه أمام أديبة تطوّر أدواتها بشكل لافت، وتطوّر لغتها ومضامين كتاباتها، وكأنّي بها تلتقط الأحداث مهما كانت فتكتبها بلغة شعريّة جميلة، تنحو إلى المباشرة أحيانا، وتنحو إلى الرّمزيّة أحيانا أخرى.

ونسب أديب حسين التي تغوص في مياه الأنهار والبحار، ترسم فلسفتها وفهمها للحياة، من خلال انتماء صادق وواع لوطن وشعب وأمّة.

فتبكي عمّها الشّاعر الرّاحل سميح القاسم، وتستمدّ من تراثه الشّعريّ صحّة انتمائها العروبيّ القوميّ، وتبكي أيضا مجد شعب منكوب عندما تجلس على شاطئ حيفا، تراقب فنّ العمار الذي تركه من شرّدوا من وطنهم، وتتألم عندما ترى غرباء يسكنونه، أو ترى أنياب جرّافات الهدم وهي تقتلع حضارة شعبها.

تجوب مكان مسقط رأسها في سويسرا عابرة سائحة، لكنّها مسكونة ببلدتها الرّامة الجليليّة، حيث نشأت وترعرعت، تماما مثلما هي مسكونة بالقدس التي تفتّحت عيناها فيها على الحياة.

وأديبتنا الشّابّة لا تمرّ على المكان مرّا عابرا، بل تغوص فيه مستذكرة عبقا تاريخيّا صادقا، وتراه شاهدا على سنن الحياة، لذا فهي تمعن النّظر في مياه البحر، باحثة عن درر مخبوءة في لجاج مائه.

هذه النّصوص التي نحن بصددها تمتع المتلقي لها بجمال لغتها ومخبوء جواهرها.
وكتب محمود شقير:

بدءًا من عنوان هذا الكتاب ندرك أن هذه النصوص تذهب من دون مواربة إلى مدارات الشعر، إلا في بعض الحالات النثرية التي تقتضيها المناسبة، كما هو الحال في رثاء الشاعر الكبير سميح القاسم، دون أن تغيب اللمسات الشعرية في هذا الرثاء عبر اللغة الجميلة الموحية، المحملة بالحزن وبالفجيعة.

وبما أن الماء رمز للتطهر وللنقاء وللخصب فإن لجوءه، أي الماء، إلى معاقرة الهواجس يوحي بأن اليقين لم يعد متاحا في هذا الزمن الملتبس، بحيث يبدو الماء متشككا مضطرا إلى أن يلوذ بالهواجس لتبيان الحالات الشعورية المتعلقة بالزمان وبالمكان وبحقيقة الظروف المحيطة بنا، نحن الفلسطينيين، ما يجعلنا قابلين للقلق، ولماذا لا نقلق وقدسنا عرضة للتهويد ومكاننا مستباح منذ سنين طويلة.

وأمّا اللافت للانتباه في العنوان فهو اهتمام نسب أديب حسين بالزبد الذي يذهب جفاء في مقابل ما ينفع الناس الذي يمكث في الأرض، وهي تعطي هذا الزبد فرصة وهو الهامشي المتروك لمصيره؛ لكي تكون له أمنيات، في هذا الزمن الذي اهتزت فيه قناعات كثيرة. هنا تبدو الكاتبة حريصة على التفاصيل حتى الهامشية منها، فكأنها بذلك تعلي من شأن الحياة، ومن كل ما ومن فيها من أمكنة وكائنات وبشر.

والأمكنة هنا هي أمكنة الفلسطينيين، وكل ما له علاقة بهذه الأمكنة من بحر وجبال وسهول وأشجار، ومن خيام وقوارب ونوارس وقرى وأسماك قرش، وحواجز وأمواج وحمام وأيائل، وغير ذلك مما يعزّز جماليات هذه النصوص، المحتفية بالقدس وعكا وحيفا والرامة، المحكومة بالأمل رغم العوائق والمصاعب والمخاطر التي لا تخفى على أحد.

وقال محمد عمر يوسف القراعين

نصوص عديدة فيها تأمّلات وحوارات ومناجاة وتخيلات فلسفية ووجدانيات، لغتها رقيقة يغلب عليها الشعر، كنت أودّ أن ألملمها في قصة كنصوص سابقة، ولكن ذلك يحتاج إلى تقمص فكر الكاتبة، التي هي أقدر على ذلك، وبناء الجسور بين فروع النصوص وربطها بالأصل الذي انطلقت منه. وهنا أكتفي بتناول البعض منها.

في النص الأول ص 8، يكتوي البحر بهمس الشمس عند اللقى، وفي عيون البحر سُكب النور ومضى. هذا هو البحر الذي تتغزل به الكاتبة، عندما تنصب خيمتها عنده، تريد أن تعيش لتعيش كما تريد وتكونَ كما تريد أن تكون، وتسكبُ همومها وتودعها للموج يرحل بها. عند البحر لا يتخلص المرء من ملابسه فقط بل من الهموم أيضا، فتنصب خيمتها عند البحر، عند خط فاصل بين التناقضات بين الشاطئ والبحر. فالشاطئ تربته رمل، أي تربة الصحراء التي قد يقذف جنون جفافها إلى الهلاك، أما البحر فتربته ماء والذي قد يدفع اجتياحه إلى الهلاك أيضا. عند ذلك المقطع من اجتماع الرمل والماء، توجد الحلول وتنقش رموز السلام ص 9. طبعا الأقربون أولى بالمعروف، فبحر عكا هو الأقرب إلى الرّامة، حيث أصبحت بينهما ألفة حتى صار يعرفها، وصار بينهما حوار لدرجة العشق، يحدثها عن بيروت وغزة، وتحدثه عن مدن الداخل وعن جدار الفصل، تناديك فترسل أمواجك لتغسل قدميها، تناديها فتقترب ثم تعتذر، إذ تخشى الغرق. وبحر حيفا له نصيب في هذه النصوص، ولكنه غاص بالسفن والحركة، ولا يمنحها الهدوء، وشوارع المدينة هناك تذكرها بما قاله طرفة بن العبد:

لخولة أطلال ببرقة ثهمد... تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد.

ولكنها بيوت قائمة، موصدة نوافذها بالطوب، وأبوابها بالحديد، معدة للبناء بمعنى الهدم، أهلها موجودون لكن في مكان آخر، يرحبون بالعودة إليها، غير أنهم ممنوعون من ذلك، فهي في ذهن الكاتبة كالأطلال.

في الجزء الثاني من النصوص "بعض وطن.. بعض عشق وألم"، تستمر الكاتبة بأسلوب المناجاة، وهنا يبدو المكان مهما للكاتبة، فتتفقد الحمام في أحد أسواق القدس، وهو المكان الذي تألفه ويألفه السياح، سوق أفتيموس في الدباغة والنافورة في وسطه يتطاير الحمام حولها، والتي كانت زمن الانتداب محاطة ببسطات الخردوات للأفغانيين الذين غادروا إلى ديارهم بعد النكبة. الحمامة رسول سلام، لا تنساها الكاتبة حتى ولو كانت في سفر، إذ تطلب منها أن تأتي وتأخذ منها إلى القدس رسائل عشقها. كم القدس محظوظة بعشق الناس لها! ولكن ليس القدس وحدها في ذهن الكاتبة، فهي صديقة للنوارس أيضا التي تصحبها في كف الريح وفوق الزبد، تُطوح بها بين دمشق وغزة وطرابلس وصنعاء، ثم تعيدها الأمواج إلى القدس وجواز سفرها ريشة النورس التي تعلقت بها. هذا مع الملاحظة أنه ليس كل واحد يُسمح له بالعودة إلى القدس بدون الهوية الزرقاء.

لا تملّ من الترحال بين الرّامة وبوابات قلنديا، ربما مع النورس لتتجنب المحسوم، وأحيانا تغامر فإذا بها في الخيال فوق قرطبة، لا تكوني طماعة بالعودة إلى الأندلس، فهذا غزو مثل ضم الكويت للعراق لا تقبله الأمم المتحدة، أمّا للذكرى فلا بأس. يكفي أنها عندما وصلت غزة وجدت أن الضمير العربي قد مات، والحقيقة أن الضمير لا يموت بل يغفو أحيانا.

في النصوص التالية، "عيناكَ أم وجه لسراب" يتجسد الوجدان، الذي فيه عتب وخوف من أن يغيب البريق من العيون، وتعمّ الحلكة فلا يعود للحياة بهاء. البحر هادر صارخ بحبه الجنوني، وأنتَ في معقل صمتك بعيد. لست عند أعتاب الرمل لتزيل ما ترسب من ملح في جسدي ص 62.

كثيرا ما يفكر الناس بالفراق، حتى قبل أن يحدث، ولكنه يحدث. وقد قيل: توقعُ الموت أصعب من حدوثه، والحياة فيها المتوقع وغير المتوقع، كما لا أعتقد أن ليلى العامرية أو الأخيلية كان بإمكانها أن تعبر كما في نداء الأيائل، لأن أيا منهما كانت تعيش في الصحراء، ولا زبد ينثرها في حنايا البحر، غير سائلة عن درب العودة.

إن ناديتني: أيا حبيبتي...وغبتُ في حنايا بحرك..ينثرني الزبد ص 69.

من هنا جاء العنوان.

إلى رجل من سراب، شعر جميل يستحق القراءة ص 63.

مجموعة "هذا التيه وأكثر" تجيد وصف حالة الضياع للإنسان إذا كان هناك انفصال لروحه عن الواقع الذي يعيشه، وأن لا نُلبس الإنسان ثوب القداسة، فكل ابن آدم خطاء وليس ملاكا. وهنا تحضرني أغنية أم كلثوم: " قالوا أحب القس سلامة...وهو التقي الزاهد الورع...يا قوم إني بشر مثلكم". في هذا القسم تشاؤم، خاصة في وصف حال البلاد والعباد، "بقينا أشباح الموت نهادن، نسينا الموانئ، وضاعت المراكب ص 88، مع أنها قامت بمناجاة الرب في بعض المزامير ص 79.

وبعد رثاء الشاعر الكبير المرحوم سميح القسم، تُختتم النصوص بنهر يُبحر في دمي، وهو في نظري مقاربة لتناسخ الأرواح في نهر الحياة، حيث الفقرة الأولى تشي بذلك: أسير صوب الطائرة... ويلوح وجه مدينة للحياة، كادت تكون مدينتي، لولا نفَض القدَر كفه وغير خطاه، غادرتها في ذلك اليوم البعيد ص 119، ثم عادت إليها يقول لها قلبها " ثمانية وعشرون عاما من الغياب تكفي" ص 121، ( وهو عمر الكاتبة)، أي أنها عاشت حياتها الأولى فيها. وتضيف: " النهر ارتوى خضرة الأشجار...أسير قربها بمحاذاة ظلها وظلي، حين كانت أمي تأتي بي هنا عند العصر، وأن النهر همس في صدري عند الطفولة، وهكذا صرت كاتبة ص 122.

وهكذا تستمر في حوارها مع النهر الذي يجيد الإنشاد والرقص ص 142، كما تقول ليلى نظمي: والبحر بيرقص ليه، وانا جايه حامله السلع، تقصد بالبحر نهر النيل. و تكون النهاية، إذ قام النهر من مجراه، غابت كل الأصوات، حين همس في قلبها، "حبيبته هي".

وقال ابراهيم جوهر:

محاور الكتاب وموضوعاته أمواجٌ في بحر لغة القلب والبلاد، تدفع قارئها للتّحليق في أجوائها المائيّة بشغف اللغة وشعريّة الوصف والتّعبير ولوحاتها النّاطقة حين صار البحر جسدا وروحا ولغة وحارس أسرار، ومثله النّهر السّائر إلى مصبّه يلوب باحثا عن استقرار ونجاة.

هذا قلمٌ يرسم اغتراب الإنسان فلا يضيع في لجّة اليأس والإحباط بل يدعو للنّهوض من قعر الكأس ليتأمّله وهو على الحافّة العليا وليمدَّ يده للآخرين يدعوهم للنّهوض وعدم اليأس من رؤية الجمال خارج الحيّز المحاصر بالشّرّ والليل والأعداء.

بوحّ ذاتي كان ابتداءً فجاء بحكم العيش في لحم الحياة بوحا إنسانيّا عامّا. والبوح غلّفته لغة ذات إيحاءات بعيدة عن لغة التّقرير الجامدة.

أفكار، وناس، وأماكن، ومدن. وإنسان وطيور وشمس وماء وشجر. وواقع ومستقبل وأحلام ورؤى. حياة تناجي الغياب والغائبين وتبثُّ الأشجان والمواجع لتتسلّح بعزيمة جديدة وشحنة أكثر قوّة...تلك هي هواجس الماء التي ألبستها أمنيات الزّبد الذي يصير مما ينفع النّاس فيمكث في الأرض.

وكتبت ديمة جمعة السمان:

"هواجس الماء.. أمنيات الزّبد".. خواطر نسب أديب حسين:

حكمة "الماء" تستدعي الهواجس تجمعها.. و"الزبد" يبدّدها من جديد.

لم يأت العنوان عبثا، (هواجس الماء.. أمنيات الزبد)، فللماء دلالات، وللزبد أيضا دلالات، ولا زلنا تائهين بين حكمة الماء وهواجسها التي تستدعي الأمنيات، وبين الزّبد الذي يبدّدها؛ لنقع في دوامة هواجسنا من جديد.

الكاتبة الجليلية نسب أديب حسين جمعت عددا كبيرا من هواجسها بين دفتي كتاب، وزعتها تحت سبعة عناوين رئيسة. جميعها كان فيها للماء نصيب، ولو بعنوان واحد. والماء له قدسية خاصة، فهو أساس الحياة، والقوة والقدرة على اجتذاب السلام.

الصورة المنعكسة عن الماء تفتح الطريق إلى عالم الخيال، ومرآة الماء هي فرصة للخيال المنفتح، تسحبنا نحو الأعماق حيث الجمال. الماء يضفي الشمولية والكمال، هو رمز للطهارة والنقاء والسكينة والهدوء، هو الحنين للمكان والذكريات والأطلال، تجد فيه المقاومة والنضال والغياب، وفيه تجد أيضا بلسم النسيان.

هناك اصطحبتنا الكاتبة لنبحر في هواجس البحر والنهر داخل الوطن وخارجه، حيث الطبيعة، فلا أحلام تتحقق بعيدة عن الطبيعة البكر.

فتحت الكاتبة أبوابا، أدخلتنا أنفاقا، سرنا مسافة 147 صفحة من القطع المتوسط، ليطل علينا بعض نور يستشرف مستقبلا نأمل أن يكون كما نشاء. على الرغم من تيه طالنا حتى النخاع.
كان لفلسطين الحضور الأقوى، أوجعتنا غزّة، وتنهد سور القدس، وسمعنا صرخة استغاثة من عواصم الوطن الأكبر المنكوبة، فلا موانىء ولا ملاجىء.

أمّا الابداع فقد تجلى فيما يخص الراحل سميح القاسم، حيث قالت الكاتبة:

"فكيف يسقط شعب يدرك أنك ابنه يا سميح؟ وكيف المدن لا ترقص حيث تسمع صهيل ابتساماتك عند المداخل، ولا تتعطّر وترتدي القصائد، وتقف في الأزقّة تنتظر عينيك، تزيّن الدّرب الرّياحين"؟

وأكدت فخورة في ختام خاطرتها: "ونسير شامخين فما انحنى شعبٌ ومنه سميح".

وقد أتت صورة الغلاف، صورة لتمثالٍ من صنع الفنانة سوزان لوردي، بعدسة المصور عبدالله القضماني. الصورة لشجرة شامخة، لون جذعها أبيض، دلالة الطهارة والنقاء، لها رأس امرأة، جذعها راسخ في الأرض يحدث عن جذور عميقة، من الصعب اقتلاعها. الرأس مرفوع شامخ حدوده السماء، الساعدان قويان بمثابة الملجأ الآمن لكل صاحب حاجة. فالعصافير المهاجرة تحط عليهما بأمان. ربما قصدت به الوطن الأكبر؛ الوطن العربي.

هي إحدى الامنيات التي حملها لنا رذاذ البحر، فأنعشنا بها.

ويبدو أن الطّفولة لا تمحى من الذاكرة أبدا، حتى لو كانت خارج الوطن، حتى لو كان المكان "سويسرا" وتحديدا على ضفة نهر الراين، حيث ولدت الكاتبة. فالحنين دوما يشدنا إلى الماضي بكل ما فيه من ذكريات، تنغمس في خيال محبب يحلّق بنا عاليا، فينتج لوحة إنسانية جميلة تحرّك بنا مشاعر مضت، تطفو على النفس، فتعتصر دمعة في الحاضر، تولّد أملا لمستقبل آت ينتظرنا.

سمعناه يهمس، أسمعتنا الكاتبة النهر وهو يهمس في قلبها، " حبيبتي أنت"، بعد أن تمدّد في جسدها، حيث غابت كل الأصوات ولم نسمع سوى صدى حكمة "الماء" ونقائه، لتعيد لنا التوازن العاطفي رغم جل التناقضات التي نحياها، ولا زلنا نغوص فيها.

وقالت نزهة أبو غوش:

في نصوصها الأدبيّة في هواجس الماء...أُمنيات الزّبد تستحضر الكاتبة الفلسطينيّة نسب أديب حسين أدواتها الفنيّة لتصقل لنا فنا أدبيا مميّزا.

الطّبيعة وعناصرها المختلفة كانت أداة ووسيلة استخدمتها الكاتبة؛ من أجل إيصال فكرتها. ناجت البحر والنّهر والموج والنوارس، وخاطبت السّحاب الأبيض والزّبد. خاطبت العصافير والأشجار الخضراء، وعبّاد الشّمس والشّمس المشعّة في السّماء. كان البحر ملجأ وملاذا للكاتبة نسب أديب حسين شكت له همّها وحزنها وألمها وألم شعب ضائع." البحر ليس فقط من ماء وأهازيج موج، البحر من يلملم حصى عمرك وأزاهيرها" ص52.

طفت لمحة الحزن على وجه بحرها ونهرها وسمائها " نحتفي عند طرف غابة صغيرة بوجودنا معا. وكان قربنا يغنّي نشيده. يخطف من قلوبنا ألحاننا الحزينة" ص 142. سيطرت فكرة الموت والفراق على نصوص الكاتبة نسب فجاءت عباراتها بلغة حزينة مؤثّرة في نفس القارئ، تسحبه معها إِلى عالم آخر بعيد جدا عن هذه الحياة.

عالم تلك الطّفلة – نسب- الّتي فقدت أباها في الغربة، فظلّ قلبها ووجدانها معلّقين هناك، غريبين تنكرهما الأشياء مثل النّهر والبحر و... الّتي هي أدواتها الفنيّة كما ذكرت سابقا.
" أتأمّل ظلّه في جلسته على مقعد قريب وأُكرّر السّؤال: " لماذا تخلّى النّهر عنّي يا أبي؟" لغة الحلم والمناجاة شكّلت دورا، بل ونالت حيّزا في نصوص الكاتبة حسين. الحلم ونفسه تشكّل بشكل لولبي ليصنع لنا الهواجس، فأنت كقارئ تجد نفسك تعيش ما بين الحلم والواقع، يصعب عليك الرّسوخ عند أحدها. حلمت الكاتبة بالماضي الحاضر المؤلم والمستقبل المجهول." انطفأ سراج روحي سريعا،...أزيح وجهي لأنظر صوب النّهر وأوارب بدموعي عنه، تساءلت: أهذا هو قدرنا مع هذا الوطن؟" ص140.

في هواجسها شكّلت الكاتبة نسب أدب حسين فلسفة جديدة، تصل بالقارئ نحو الحكمة والتّأمّل: " حين يجد المرء نفسه ساقطا في قعر الكأس، فمن الجيّد أن يتسلّقه، ويجلس على حافّة وينظر إليه من فوق، فكلّما اختلف الموقع اختلفت الرؤية" ص140.

في نصوصها كتبت نسب عن الضّياع ص 73- 74. فأبدعت وجاء النّص معبّرا عن ذلك الضّياع؛ رغم أنّنا نشعر بأنّ حالة الضّياع النّفسي والعاطفي والجغرافي وضياع الهويّة بارزا في معظم النّصوص، وليس فقط تحت هذا العنوان بالذّات. فجاءت أحيانا مباشرة، وأحيانًا أُخرى رمزيّة " لماذا ألبستموني ثوب القداسة وبالنجوم رصّعتموه؟ ليست السّماء أرضي أو حدود الملكوت، هناك على الأرض بينكم هويّتي" ص75.

ضياع الوطن ودماره عبّرت عنه الكاتبة بصورة بسيطة وتلقائيّة " كان بقرب هذا البيت قد هُدم، ولم يتبقّ في هذا الجزء من المتنزّه سوى بيت وحيد معصوب العينين" ص114.

بكتت نسب أديب حسين الشّاعر عمّها الفقيد. كتبت له وعنه.عن حياته ومماته، وعن مشاعرها وحزنها لفقدان انسان تألّم من أجله كلّ عربي في هذا الوطن، شاعر ترك خلفه قصائد تردّد وتغنّىى كلّ يوم: " منصوب القامة أمشي مرفوع الهامة أمشي...في كفّي قصفة زيتون وعلى كتفي أمشي، وأنا أمشي ..." في بغتتها الحالمة وهواجسها مع الماء والزّبد أدخلت الكاتبة الكثير من الاستعارات الكنايات والمحسّنات البديعيّة، الّتي كان وجودها ضرورة؛ من أجل الوصول إِلى الهواجس الّتي أرادتها الكاتبة" وربّما تلك الموسيقى المهفهفة في روحي ليست سوى صدى شلّالات تتساقط عند مدخل المدينة" ص122.

إِنّ أهمّ ما يميّز نصوص الكاتبة في هواجس الماء...أُمنيات الزّبد هو لغتها الشّعريّة الّتي أضفت على النّصوص رائحة مميّزة تحمل هواء البحر والصّحراء معا.

وكتبت رفيقة عثمان:

إصدار الكاتبة نسب حسين، يحتوي على نصوص أدبيَّة مختلفة، يحتار القارئ في تصنيفها لأي جنس أدبي، معيّن، فهي مكتوبة بلغة شعريَّة، ونثريَّة رقيقة.

اختارت الكاتبة، عناوين مختلفة لكل مجموعة نصوص، حيث اشتملت على ست مجموعات، وجدت الكاتبة فيها علاقة في المضامين؛ هذه المجموعات تحتوي على ستِّ وثلاثين نصّا أدبيّا، اختارت الكاتب عنوان "هواجس الماء، أمنيات الزَّبد"، لا شكَّ بأنَ الكاتبة لجأت للماء، وجعلت منها مكانا تهمس وتبوح أمامها أحاسيسها، وعواطفها الجيَّاشة؛ لأنّها تجد فيها الصَّفاء والنقاء، لتمتصّ تلك الهواجس، بينما الزّبد كما تمَّ تفسيره بموسوعة الويكيبيديا: "وهي ظاهرة تحدث في جميع البحار نتيجة امتزاج شديد لما تحمله مياه البحر من شوائب، ومواد عضوية وأملاح ونباتات ميتة وأسماك متعفنة، ممّا يؤدي لتشكل رغوة خفيفة جدا، ولكنها تمتد أحيانا لمسافة خمسين كيلو مترا". ربّما قصدتِ الكاتبة، بانّ أمنياتها تحظى بمزايا الزَّبد، ولا تضيع في قاع البحر، بل يعيد لها الزّبد مرادها، كردِّ على هواجسها، ومطالبها تجدها في الزّبد، فيه تتحقق الأمنيات بتلامس الروح التي تبحث عنها، يلقيها الزّبد على شواطئ البحار مهما ضاعت في قاع البحر، كما ورد في نص "نداء الأيائل"، "إن ناديتني أيا حبيبتي، وغبت في حنايا بحرك، ينثرني الزَبد". كذلك: "مسافرون في التيه"، "هوى الصّدى في قُبل الزَّبد". صفحة 87.

اتَّسمت لغة الكتابة باللغة الفصحى البسيطة، وتكاد تخلو النصّوص من الُّلغة العاميّة؛ مما يضيف لرصانتها، وحسن وقعها في السياق. القارئ للنصوص الأدبيّة، يستمتع بالقراءة بإسهاب؛ للغتها الشعريّة الرقيقة، ذات اللحن الموسيقي. تتمتع النصوص بلغة ملتزمة، ورصينة بألفاظها، وتخلو من التطرُّق للألفاظ البذيئة.

طغت العاطفة الحزينة على نصوص كاتبتنا نسب، مناجاة وبوح، ذات وقع حزين فيه ألم الفراق، وحرقة، وشجن فيه أنين وبكاء؛ وبنفس الوقت تقرأ الأمل بين طيّاته؛ كما ورد صفحة 49، " تأتيك اللكمات في جزء من وطنك، وأنت تبكي وتتألم والجميع يسألك الصّمت"؛ بينما الأمل كان حاضرا في النهاية، كما ورد صفحة 30: " ابتسمي ما زال يطلّ علينا من نوافذ بيتنا عاري الجدران أمل".

استخدمت الكاتبة، أسلوب الراوي المتحدِّث بأنا، حيث كانت كافّة النصوص، تحتوي على حوار ذاتي (المونولوج)، ممّا أثرى النصوص، ومنحها مصداقيّة عالية.

حضرت الأماكن بصورة لافتة في حوارات الكاتبة، خاصّة الأماكن التي تعتز بها الكاتبة، ولها علاقة روحيّة وعمليّة ووطنيّة، وانتماء شديد مثل: "القدس- دمشق- الرامة- قلنديا – قرطبة- عكا – حيفا."

استوحت الكاتبة من جماليات الطبيعة، وكانت مرتعا لخيالها الخصب، وهي الهالة التي أحاطت بمضامين النصوص؛ ممّا أضاف للنصوص رونقا خاصّا، عند تسخيرها للحوارات، وتجسيدها.

لا شك بأنّ النصوص تزخر بالمحسِّنات البديعيّة.

وقالت سوسن عابدين الحشيم:

تخاطب الكاتبة الماء نهرا وبحرا لتفشي الى الماء هواجسها وخواطرها، تشكو حال البلاد وما آلت اليه من هجر وتدمير. في هذا الكتاب تعرض صورا للبحر والشاطىء وبعض المدن الفلسطينية الساحلية كحيفا وعكا ومدن الجليل؛ لتربطها بالقدس، استعملت فيها اللغة الشعرية النثرية بعاطفة حزينة رثائية، ترثي فيها البيوت المدمرة على شواطيء بعض المدن الفلسطينية.

أسلوب الكاتبة كان خطابيا، فتارة تخاطب بحرا أو رجلا أو مكانا، تسألهم عن حالة الضياع التي تشعر به من جراء الظلم الذي حل بالبلاد وأهلها، أبدعت الكاتبة في وصف حالة اليأس الذي خيم على إحدى مدن الساحل وهي حيفا ، شاطئها ومينائها وبيوتها جميعا تنتظر الحياة وعودة سكانها، الذين عاشوا فيها دهرا طويلا يشهد البحر لهم، هروب الكاتبة الى الطبيعة وجلوسها على الشاطىء تراقب البيوت التي ما زالت قائمة، بانتظار عودة الأهل إليها، لكن للأسف لم يعودوا وهاهم الجنود يدمرونها بجرافاتهم بيتا بيتا، فتموت ويموت الأمل في العودة.. تنوعت الكاتبة في نصوصها الشعرية، ورثت عمّها الشاعر الكبير سميح القاسم بلغة شاعرية وعاطفة حزينة مؤثرة، كما كان هناك تناص في بعض النصوص، لجأت الكاتبة الى ذكر الماضي وأيام قرطبة ومجد العرب، وتعود للحاضر وتصف العرب بضميرهم الميت، ترثي لحالهم وحالة الضياع التي يعيشونها. حب وعشق الكاتبة للقدس التي تعيش فيها تظهر جليا في نصوصها فتصف سوق افتيموس بالبلدة القديمة ووضع البلد وحصارها، فتذكر في إحدى نصوصها "بوابات قلنديا المأساوية". نجحت الكاتبة في توظيف اللغة لتناسب فكرة كل نص باستعمالها صورا تمثيلية تعبر عما يجول في خاطرها، كما لجأت الى تساؤلات تنم عن عمق فلسفي فيما يخص مواضيع النصوص.

وشارك في النقاش عدد من الحضور القادمين من الرّامة منهم، منذر حنا، فاتن غطاس.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى