الأحد ٢٨ أيار (مايو) ٢٠١٧
بقلم فاروق مواسي

مِـثْل ملاحظات في اللغة

مثْل و (مَثَل) لهما نفس المعنى وهو- (شِبْه أو شَبَه).

نقول في اللغة: هو مثْلُ أخيه، وهما مثلُ وهم مثلُ وهن مثل....فيوصف بها المفردة، والمثنى والجمع بنوعيهما (مثل كلمة "غير"):

قال تعالى: أنؤمن لبشرينِ مثلِنا وقومهما لنا عابدونالمؤمنون، 47.

تأتي (مثل) بمعنى الذات أو النفس، فتستخدم للمبالغة، كأن أقول لك:

مثلُك أصيل وكريم، فأنا لا أريد هنا الحديث عن شخص يشبهك، ولكني أريد أن أؤكد على مديحك أنت الذي أوجه لك الخطاب.

يقول الشاعر بِشر بن المُغيرة:

أنا السيف إلا أن للسيف نبوةً
ومثليَ لا تنبو عليك مضاربهْ

فاستخدام (مثل) يبعد عن المقصود، وذلك ليشبّه، لكنه يعود ليرسّخ المعنى.
قال النابغة الذبياني:

فإن أك مظلومًا فعبد ظلمته
وإن تكُ ذا عتبى فمثلك يُعتب

الطغْرائي:

فلا تذعَنَنْ للخطب آدك ثقلُه
فمثلك للأمر العظيم حمول

وكما تأتي (مثل) في معرض المدح، فقد تأتي للذم، كأن يقول قائل:

"مثله لا يُحسب له حساب".

قد تقع (مثل) زائدة، والغرض منها التأكيد، كما في قوله تعالى:

فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدَوا- البقرة، 137.

سأقف قليلاً في هذا السياق عند جزء الآية:

ليس كمثله شيء- الشورى، 11- وحوله اختلاف كبير بين النحاة، لكني سأكتفي
بقول الزمخشري في (الكشاف)- في تفسيره:

«قالوا: مثلك لا يبخل، فنفوا البخل عن مثله، وهم يريدون نفيه عن ذاته- قصدوا المبالغة في ذلك فسلكوا به طريق الكناية، لأنهم إذا نفوه عمّن يسدّ مسدّه، وعمّن هو على أخصّ أوصافه، فقد نفوه عنه.

ونظيره قولك للعربي: العرب لا تخفر الذمم، كان أبلغ من قولك أنت لا تخفر،
ومنه قولهم: قد أيفعت لِداته وبلغت أترابه، يريدون إيفاعه وبلوغه،

وفي حديث رُقَيْـقة بنت صَيفي في سُقيا عبد المطلب:

ألا وفيهم الطيب الطاهر لداته- والقصد إلى طهارته وطيبه، فإذا علم أنه من باب الكناية لم يقع فرق بين قوله: ليس كالله شيء وبين قوله ليس كمثله شيء إلا ما تعطيه الكناية من فائدتها، وكأنهما عبارتان متعقبتان على معنى واحد- وهو نفي المماثلة".

* تُعرب (مِثْل) حسب موقعها في الجملة:

أعرب محيي الدين الدرويش لـ ليس كمثله شيء-

الكاف: حرف جر زائد، مثل- مجرور لفظًا منصوب محلاُ على أنه خبر ليس، و "شيء" اسم ليس مؤخر.

نشأتِ بأرض أنتِ فيها غريبة
فمثُلك في الإقصاء والمنتأى مثلي

مثل- الأولى مبتدأ، و الثانية خبر مرفوع، وعلامة رفعه الضمة المقدرة- منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة.

كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ- البقرة: 113
مثل- نائب عن المفعول المطلق منصوب.

(كان النحويون القدامى يسمونه: نعت للمصدر المحذوف؛

ففي جملة "وقف مثلَ البطلِ" كان الأصل عندهم- "وقف وقوفًا مثلَ البطل"، فمثلَ- هي نعت للمصدر- أي المفعول المطلق، فلما حذف المصدر بقي إعراب النعت).

وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ- البقرة: 228.

مثل- مبتدأ مؤخر مرفوع.

وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ- الأنعام: 93.

مثلَ- مفعول به منصوب و (ما) اسم موصول في محل جر مضاف إليه،

أو هي نائب عن المفعول المطلق، و(ما) على هذا الوجه مصدرية.

فاختر لنفسك غيري إنني رجلٌ *** مثلُ المُعَيْدي فاسمع بي ولا ترني!

مثل- نعت مرفوع.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى