أنا والشعر

، بقلم محمود أبو نوير

من الأرض البعيدة جئت أشدو ‏
بألوان المحبة والأماني
وفي قلبي من الإخلاص قسط ‏
وفير ثم أطياب المعاني
أنا اللقلاق إن أفرد جناحي
سأبهر كل من هو قد يراني
أنا المصباح لا تشعل فتيلا ‏
وخذ ما شئت من ضوء حواني
أنا الإصباح والغيم الذكي ‏
سأمطركم بأحلام الزمان ِ
هنا الأشعار في خلدي خلود ‏
وبحر وافر والحسن شاني
فزيدوا قدر ما شئتم قوافي ‏
وقولوا الشعر لألاء المكانِ ‏
فلولا نبعه الصافي لكنا
‏بلا طرب ولا شدو الكمانِ
هنا قلبي وصوت القلب يبقى ‏
وإن قضي الزمان وإن بلاني
أقول الشعر ممزوجا ببعضي
وأمزجه بروحي والبنانِ
ففي شعري عزفت الحب لحنا
وغازلت الدقائق والثواني
وعالجت الأمور بكل صبر ‏
وعانقت العزيمة والتفاني
سأغرس في عيون الشمس شعري
وأسبح بالفصاحة والبيانِ
وأبلغ سدرة الأشعار حتى
أناور في المكان وفي الزمانِ
أنا والشعر يا رباه شئ ‏
فبارك نبضنا في كل آنِ