الأربعاء ٧ حزيران (يونيو) ٢٠١٧
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

وفاة الشاعر الليبي محمد الفقيه صالح

توفى صباح يوم السبت 3 يونيو 2017 في مدينة مدريد الشاعر السفير الليبي محمد الفقيه صالح بعد رحلة عطاء مع الشعر والإبداع.

يذكر أن الفقيد من مواليد 12 نوفمبر عام 1953 بطرابلس الغرب بليبيا وتلقى تعليمه الأول بها ثم سافر إلى مصر لاستكمال دراسته بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة وحصل منها درجة البكالوريوس عام 1975 وعمل بوزارة الخارجية الليبية وعمل موظفا في سفارات ليبيا في بعض الدول الأوروبية وعين سفيرا لليبيا لدى إسبانيا بعد الثورة الشعبية ضد حكم نظام الرئيس معمر القذافي.

بدأت علاقته بالأدب منذ الستينيات حيث أخذت شكل كتابة شعرية وكتابة المقالة الأدبية في صحافة المدرسة وأخذ منذ المرحلة الجامعية ينشر في الصحف والمجلات الثقافية الوطنية وبعض المجلات العربية.

يعد الشاعر محمد الفقيه صالح أحد أبرز الأصوات الشعرية الليبية في جيل السبعينات فهو صاحب تجربة ثرية استفادت من التراث العربي ومن إصداراته : خطوط داخلية في لوحة الطلوع وحنو الضمة وسمو الكسرة ومن قصائده الشعرية : طرابلس الغرب والرياح الجنوبية والرحيل إلى شجرة الزيتون وصايا.

هذا وقد نعت خارجية حكومة الوفاق والسفارة الليبية بمدريد الفقيد الفقيه والذي يمثل رئيس البعثة الدبلوماسية بإسبانيا.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى