عشرونَ عاماً

، بقلم محمود أبو نوير

والقصيدُ بخاطري
مُذْ كُنتُ طِفلاً
ما مللتُ دفاتري
ترتاحُ في قلب
الغريبِ حبيبةٌ
والأمنياتُ مطلةٌ بمشاعري
عشرونَ عاماً
قد عشقتُ دروبنا
فهنا ركضتُ
هنا وقفتُ بناصيةْ
وهنا الحبيبة
رتَّبَتْ لي ضفائراً
وهنا انتشيتُ بقُبلةٍ
في ثانيةْ
عشرونَ عاماً
والظلال محيطةٌ
والنخل يعلو
في سماءٍ عاليةْ
عشرونَ عاماً
والطفولة سائرةْ
في كل دربٍ
تستريح الثائرةْ
في كل ركنٍ
قد نقشت بجملةٍ
والشِعر طفلٌ
جاء بعد العاشرةْ
عشرونَ عاماً
ما انشغلتُ بغيرهِ
فالشعر والأحبابُ أهلُ الذاكرةْ