ما هو تصغير عَيْن، شمس؟

، بقلم فاروق مواسي

الأسماء المؤنثة تأنيثًا حقيقيًا أو مجازيًا إذا كانت من ثلاثة أحرف، وهي خالية من هاء (تاء) التأنيث فإنها تُصغَّر على وزن فُـعَـيْل، وتضاف التاء إليها للدلالة على التأنيث، فـ (عين) ثلاثي مؤنث تأنيثًا مجازيًا تصغيرها- عُيَـيْنـة، وأُذن- أُذَينة، ومثل ذلك- شُميسة ( تصغير شمس)، أُرَيضة ( تصغير أرض)، يُدَيّـة (تصغير يد وأصلها الثلاثي يدي)، سُنَيْـنة (تصغير سنّ)، شُفَـيْـهة (تصغير شفة)، أُميمة (تصغير أمّ) ونُويرة (تصغير نار) ، عُصَـيّـة (تصغير عصا، فقد حدث إعلال وإدغام).

تضاف التاء كذلك في الأسماء الثلاثية المؤنثة تأنيثًا حقيقيًا والخالية من تاء التأنيث، مثل هند، دعد، فَوز، شهد، فتصبح في التصغير:

هُنَـيدة، دُعَـيدة، فُوَيزة، شُهيدة.

أذكر لكم بعض الاستثناء مما تعلمته حديثًا:

حرب- ثلاثي مؤنث، عند التصغير نقول (حُرَيب) بدون إضافة التاء، والسبب أن كلمة (حربة) بمعنى السنان، تصغيرها حُريبة، وحتى لا يحدث التباس.

ضُحى- تصغيرها ضُـحَـيّـا، ولم نزد التاء رغم أنها اسم ثلاثي مؤنث، والسبب أن ضُحَـيَّـة تصغير (ضحْوة).

الناب (الناقة المسنّة)- تصغيرها نُيَـيْب، بدون التاء، والسبب أن مذكرها (جمل) وهي تعرف أنها اسم مؤنث بدون التاء.

النحل- نُحَيْل وقد أسقطت التاء، حتى لا يحدث التباس مع تصغير (نحلة= نُحَيلة).

وقد ورد في اللغة تصغير الاسم الثلاثي المؤنث- قوس- قُوَيس، وبدون التاء، ومثلها نُعَيْل و فُرَيس.

يقول ابن جِنّـي في (اللُّـمَع) ج1، ص 217:

"فَإِن كَانَ الاسْم المُحَقَّـر ثلاثيًا مؤنثًا ألحقت فِي تحقيره الْهَاء، تَقول فِي شمس: شُمََيْسَة، وَفِي قدر: قُدَيرة، وَفِي دَار: دُوَيرة.

وَقد قَالُوا مَعَ ذَاك فِي قَوس ونعل وَفرس: قويس ونعيل وفريس، والجيد قُويسة ونُعيلة وفُرَيسة.