في ذكرى استشهاد البطل إبراهيم الرفاعي

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

البطل إبراهيم الرفاعى السيد الرفاعى الشهير بإبراهيم الرفاعى هو أسطورة الصاعقة وقد استشهد خلال معارك أكتوبر يوم الجمعة 19 أكتوبر 1973 م وهو يدافع عن الإسماعيلية.

البطل كون وقاد المجموعة 39 قتال بعبقرية نادرة ونفذ 106 من عمليات العبور خلف وداخل الخطوط الإسرائيلية وهو أول من اشتبك مع الجندى الإسرائيلى وجها لوجه وزرع الألغام وضرب القوات الإسرائيلية داخل سيناء بالصواريخ وأيضا أول من أبتكر الاستطلاع بالمناطيد والملاءات البيضاء وأصاب العدو الإسرائيلى بالفزع والرعب.

اسم البطل إبراهيم الرفاعى من الأسماء المركبة وهو من مواليد 26 يونيو عام 1931 بقرية الخلالة التابعة لمركز بلقاس بمحافظة الدقهلية ووالده من أعيان الخلالة ووالدته سعاد لبيب حصلت على لقب الأم المثالية في مصر وعاش البطل إبراهيم الرفاعي السيد الرفاعي مع الأسرة في شارع البوسطة بحي العباسية بالقاهرة.

عشق البطل القراءة والتاريخ والشعر والأدب والرماية كما عشق العسكرية فجده الأمير عبد الوهاب لبيب أحمد الضباط الذين كانوا بالجيش المصري وخالاه من الضباط الكبار.

التحق بالمدرسة الابتدائية وواصل دراسته بنجاح وبعد حصوله على الثانوية العسكرية التحق بالكلية الحربية وتخرج فيها عام 1954 وانضم إلى سلاح المشاة وفي عام 1955 عقدت أول فرقة للصاعقة وحصل البطل على المركز الأول في التدريبات وبعد حصوله على فرقة المظلات انتقل إلى الصاعقة فأحبها وعشقها ولذلك عين معلما ومدربا لأبطالها كما قام بتدريب قوات الصاعقة الليبية والفدائيين الفلسطينيين وبعد نكسة عام 1967 وانسحاب القوات المصرية تاركة بعض الأسلحة والذخيرة فكرت القيادة المصرية فى تدمير تلك الأسلحة حتى لاتستفيد منها القوات الإسرائيلية ولذلك تم تكليف البطل إبراهيم الرفاعى بهذه المهمة وبدوره اختار جماعة من قوات الصاعقة ثم تطورت إلى مجموعة وقام بتدريبها وعرفت بالمجموعة 39 قتال وسبب تسميتها بهذا الاسم يعود إلى عدد العمليات التى قامت بها المجموعة قبل تشكيلها الرسمى.

البطل إبراهيم الرفاعى أكد لرجاله على أن (الفرد لايموت دون أن يأخذ ثمن روحه من العدو على الأقل بعشرة أرواح.. فالقتال يجب أن يكون ببطولة والموت أيضا يجب أن يكون ببطولة).

يذكر للمجموعة 39 قتال بقيادة البطل إبراهيم الرفاعى إنها اشتبكت لأول مرة مع القوات الإسرائيلية وجها لوجه بعد حرب 1948 كما قامت بزرع الألغام لأول مرة بشرق القناة وضرب القوات الإسرائيلية بالصواريخ داخل سيناء كما ابتكر البطل عمليات الاستطلاع بالمناطيد القديمة التى استخدمت فى الحربين العالميتين الأولى والثانية.

بعد نكسة الخامس من يونيو عام 1967 بثلاثين يوما قامت جماعة الصاعقة بأول عملية عبور للكوماندوز المصرى بهدف تدمير الذخيرة التى تركها جنود مصر بمنطقة الجدى وفى هذه العملية حمل كل بطل صاعقة معه مايشبه الملاءة البيضاء وعندما اقترب أبطال الصاعقة من مكان تشوين الذخيرة كان ظلام الليل داكن فقام الأبطال بوضع الملاءات على أجسادهم وقاموا بحركات عشوائية وعندما شاهد جنود الحراسة الإسرائيليين أبطال الصاعقة المصريين بالملاءات البيضاء فزعوا واعتقدوا أنهم أشباح وفروا هاربين.

بعد هروب جنود إسرائيل فتحت الثغرات أمام أبطال مصر وتمكنوا من وضع المتفجرات فى صناديق الذخيرة وبعد ساعة من كسر التيلة التى تؤمن المتفجرات انفجرت تلك المتفجرات وأصبحت سيناء كتلة من اللهب وتحول ظلام الليل إلى نهار.

فى الحادى والعشرين من شهر أكتوبر عام 1967 قامت القوات البحرية المصرية بضرب المدمرة الإسرائيلية إيلات ولذلك قام العدو بنشر الصواريخ على طول الجبهة ونظرا لعدم معرفة مصر بنوعية وفاعلية هذه الصواريخ طلب الخبراء الروس إحضار أحد الصواريخ فقام البطل إبراهيم الرفاعى بالاستطلاع واستقر الرأى على أن أنسب مكان لعبور القناة هو منطقة قريبة من الكاب وفى ليلة الثالث عشر من شهر نوفمبر عام 1967 قام البطل إبراهيم الرفاعى مع رجاله بالعبور والتسلل إلى مكان الصواريخ ولاحظ أن تلك الصواريخ موصولة بأسلاك كهربائية فقام بعمل توصيلة أضافية من السلك حتى يضمن عدم انقطاع الدائرة وبالتالى لايشعر بهم العدو وتمكن أبطال الصاعقة من إحضار ثلاثة صواريخ وقدموها للخبراء الروس فاندهشوا لأنهم صاروخا واحدا فإذا بثلاثة أمامهم.

بعد فحص الصواريخ أتضح أنها كهربائية ويتم زرعها بطريقة معينة وإذا فكرت القوات المصرية بالهجوم يقوم العدو بالضغط على مفتاح التحكم فتنطلق الصواريخ فأقترح البطل إبراهيم الرفاعى على القيادة المصرية توجيه تلك الصواريخ بضرب العدو وقد كان حيث عبر مع رجاله إلى الضفة الشرقية وقاموا بعكس الصواريخ وجعلوا اتجاهها إلى داخل سيناء ومن خلال الدائرة الجديدة يتم إطلاق الصواريخ وبالفعل اندفعت الصواريخ إلى القوات الإسرائيلية وألحقت بالعدو العديد من الخسائر الفادحة.

راقب العدو حطام المدمرة إيلات لمدة (90) يوما من أجل إحضار خزينتها نظرا لإحتوائها على الكثير من الأسرار ولكنه صرف النظر بعد ذلك فقام البطل إبراهيم الرفاعى بالتسلل إلى مكان المدمرة واستطاع إحضار الخزينة إلى القيادة المصرية.

بعد ذلك طلب من البطل إبراهيم الرفاعى تشكيل فصيلة صاعقة وتدريبها وفى ليلة الخامس من شهر مايو عام 1968 قام الأبطال بالإبحار من بور فؤاد حتى شمال رمانة وقاموا بزرع 12 لغما فى خمسة مناطق وكانت خسائر القوات الإسرائيلية فادحة.

فى نهاية شهر يوليو عام 1968 قام البطل بزرع الألغام المضادة للأفراد فى منطقة مياه بلاج كبريت وبمجرد نزول الجنود الإسرائيليين مع المجندات بالمايوهات البكينى إلى الماء انفجرت الألغام المائية وقتل القائد العام الإسرائيلى لمدفعية قطاع شرق كبريت بالإضافة إلى الكثير من الجنود والمجندات.

فى ليلة الرابع من شهر أغسطس عام 1968 قام البطل إبراهيم الرفاعى مع رجاله بتلغيم منطقة كاملة بالألغام فكشف العدو بعض المناطق فنزع حوالى 200 من الألغام وأعلن بسخرية فى إذاعته عن شكره للجيش المصرى الذى أهداه هذه الألغام مجانا ثم قام العدو بنقل الألغام إلى مخازنه.

بعد أن سمع البطل وسام إذاعة العدو طلب من قائده البطل إبراهيم الرفاعى السماح له بزيارة المصانع الحربية لمقابلة خبراء المفرقعات والاتفاق معهم على تصنيع بعض الألغام ذات المفجرين بحيث يكون احدهما واضحا فى مكانه المعتاد والآخر يخفى فى مكان ما ثم يتم ضبطه للانفجار بعد أسبوع وبالفعل تم تصنيع حوالى 600 من الألغام وتعمد البطل إبراهيم الرفاعى تكرار زرع كميات أخرى من الألغام فى عدة مناطق حتى يحصل عليها العدو.

بعد عثور العدو على 200 من الألغام أذاع فى إذاعته بسخرية مثلما أذاع فى المرة الأولى وبعد 14 يوما قام رجال الصاعقة بزراعة 600 من الألغام ذات المتفجرين فى ثلاثة مناطق متباعدة بحيث يحصل عليها العدو ويخزنها فى مخازن المنطقة وبالفعل اكتشف العدو الألغام وقام بتخزينها وبعد أسبوع انفجرت الألغام داخل المخازن الإسرائيلية فأصيب العدو بالفزع والهلع.

بعد استشهاد البطل الفريق عبد المنعم رياض خلال زيارته لأحد المواقع على الجبهة فى التاسع من شهر مارس عام 1969 صمم البطل إبراهيم الرفاعى على الأخذ بثأره وأختار الأبطال وسام ومحيى ورجائى ومحسن وذهبوا إلى مبنى إرشاد هيئة القناة وكان الطابق الأخير هو نقطة الاستطلاع وبعد ذلك ذهب البطل إبراهيم الرفاعى إلى القاهرة لاختيار مجموعة من الصف والجنود وتدريبهم وبعد ذلك قسمهم إلى أربعة مجموعات ثم أستطلع موقع العدو فى لسان التمساح شرقا وفى ليلة السادس من شهر أغسطس عام 1969 تسلل أبطال الصاعقة إلى الضفة الشرقية وانطلقت الصواريخ من الأرض والبحر وتم تدمير مركز الدفاع الجوى الإسرائيلى بمنطقة تل سلام وانطلقت الطائرات المصرية وضربت المعبر الإسرائيلى وتوجه أبطال الصاعقة إلى الموقع الذى ضرب الفريق أول عبد المنعم رياض وتم قتل 26 من كل قوة بالموقع الإسرائيلى وتم نسف المخازن الإسرائيلية.

فى صباح اليوم التالى قام الرئيس جمال عبد الناصر بمقابلة الأبطال وحياهم وتحدث مع النقيب محيى نوح وسأله عن الجندى الإسرائيلى؟ فقال: الجندى الإسرائيلى مثل الفأر وكانت هذه المواجهة هى أول مواجهة بين الجندى المصرى والجندى الإسرائيلى منذ حرب عام 1948.
فى ليلة السابع من شهر يوليو عام 1969 هجم أبطال الصاعقة نفس الموقع مرة أخرى ولكن العدو كشف الهجوم فأستنجد بقوات خفيفة الحركة وحضرت الدبابات ولكنها دمرت لوقوعها فى حقل الألغام وأصيب 23 وقتل 9 من الإسرائيليين واستشهد من أبطال مصر 13 واتضح للقيادة المصرية تحصينات خط بارليف..

فى ليلة الثلاثين من شهر أغسطس عام 1969 قام الأبطال بالهجوم على الرصيف الذى بنته القوات الإسرائيلية فى منطقة الكرانتينا وفى الثانى من شهر فبراير عام 1970 قرر الأبطال ضرب مطار الطور بجنوب سيناء وعلى بعد 6 كيلو مترات وضعوا الصواريخ فى اتجاهات ومسافات وزوايا مختلفة وعند حضرت القوات الإسرائيلية انطلقت الصواريخ وكانت خسائر إسرائيل كبيرة.
فى شهر فبراير قام العدو بضرب مصنع الصناعات المعدنية بأبى زعبل ثم قام بإصلاح ماتم تدميره فى مطار الطور وفى شهر أبريل قام العدو بضرب مدرسة بحر البقر وفى الثانى من شهر مايو عام 1970 تحرك أبطال الصاعقة لضرب مطار الطور مرة أخرى وكانت النتائج ممتازة.

فى السادس من شهر أكتوبر عام 1973 قام ابطال الصاعقة بتدمير حقول البترول التى يسيطر عليها العدو فى بلاعيم وذلك لحرمانه من الوقود وفى الحادى عشر من شهر أكتوبر قام البطل إبراهيم الرفاعى مع 31 من الضباط والجنود بالاشتباك مع القوات الإسرائيلية فى رأس محمد.

فى يوم الأحد الرابع عشر من شهر أكتوبر عام 1973 دارت معركة بين الأبطال وبين القوات الإسرائيلية فى منطقة شراتيم لتدمير حقول البترول التى بها ثم عاد الأبطال إلى الإسماعيلية وسمح لهم بالذهاب إلى منازلهم وبعد وصول البطل إلى منزله بالقاهرة وتناول الإفطار مع أسرته تم استدعاؤه إلى الجبهة نظرا لحدوث الثغرة فحضر البطل إبراهيم الرفاعى.

صدرت الأوامر بتحرك البطل ورجاله إلى تقاطع سرابيوم على طريق المعاهدة لإيقاف تقدم القوات الإسرائيلية تجاه مدينة الإسماعيلية وعند الكيلو 62 من طريق المعاهدة إذ بالدبابات الإسرائيلية تهاجم أحد مواقع الصواريخ المصرية فصعد البطل إبراهيم الرفاعى لأعلى الموقع ومعه الأبطال يحيى ومصطفى وعويضة وشريف وبدأوا التعامل مع القوات الإسرائيلية فركزت الدبابات ضرباتها نحو البطل إبراهيم الرفاعى وهنا قال البطل مصطفى:

ياأفندم أنت كده واقف مكشوف للقوات الإسرائيلية وواضح أن الضرب مركز فى اتجاهك ثم مد يده ليجذب البطل إبراهيم الرفاعى لإبعاده عن مرمى الضرب فإذا بإحدى الشظايا تخترق قلب البطل إبراهيم الرفاعى وتخرج من ظهره دون ظهور أية دماء.

هكذا استشهد البطل إبراهيم الرفاعى خلال رفع آذان صلاة يوم الجمعة الموافق التاسع عشر من شهر أكتوبر عام 1973 م الموافق للثالث والعشرين من شهر رمضان 1393 هـ.

تزخر سجلات الشرف والوطنية بتكريمات البطل إبراهيم الرفاعي أسطورة الصاعقة فقد حصل على أكثر من مائة ميدالية بعد تفوقه في النشاطات والمسابقات الرياضية وفي التاسع لشهر مارس عام 1960 حصل على نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى وفي الأول لشهر يونيو عام 1965 حصل على ميدالية الترقية الاستثنائية وفي الأول لشهر فبراير عام 1968 حصل على نوظ الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى وفي الخامس من شهر أكتوبر عام 1968 حصل على وسام النجمة العسكرية كما حصل عليه أيضا في الثالت عشر والثالث والعشرين من شهر أكتوبر عام 1969 وفي السابع عشر من شهر ابريل حصل على نوظ الواجب العسكري من الطبقة الأولى ،وفي الثامن عشر من شهر أغسطس عام 1971 حصل على نجمة الشرف العسكرية.
في عام 1974 منح اسم البطل الشهيد إبراهيم الرفاعي وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولى والذي يعد أرفع الأوسمة العسكرية.

في لمحة تأملية وجدنا أن أم البطل الشهيد إبراهيم الرفاعي قدمت إلى مصر ابنها البطل سامح الرفاعي الذي استشهد في حرب اليمن ثم ابنها البطل إبراهيم الرفاعي الذي استشهد في 19 أكتوبر عام 1973 م ، أيضا زوجة البطل إبراهيم الرفاعي فقدت في يومين متتاليين زوجها البطل إبراهيم الرفاعي والذي استشهد كما ذكرنا على جبهة القتال يوم الجمعة 19 أكتوبر 1973 ثم شقيقها البطل النقيب أحمد التهامي أحد أبطال القوات الجوية والذي استشهد يوم 21 أكتوبر 1973 م.