الخميس ٢٢ حزيران (يونيو) ٢٠١٧
بقلم نوزاد جعدان جعدان

اليتيم


للشاعر الهندي آنجان

في أحد الأيام قال لي الدرويش شيئا
و اليوم سرى الإيمان بي؛
قد كان على صواب
من ليس له أحد
يرعاه الله الواحد الأحد
لا لستُ أقص عليك من فكري
إنما شيئا تؤمن به الكائنات
مدوّن في كتاب
الله أحيانا و أماتنا و ثم أحيانا
مراراً تكسرنا الحياة
ثمّ تندمل الجراح
ليحلّ في النفس السلام
من ليس له أحد
معه الله الواحد الأحد
كم مرة قلنا وما زلنا نقول
كم يعاندنا القدر !
من قميص الليل تنبثق أصابع النهار البيض
تماماً كعمامة الدرويش *
تحمل الفرح والقهر معاً
من ليس له أحد
يرعاه الله الواحد الأحد

• هنا ذكر الشاعر كلمة " دامن" وهي كلمة متداولة في الثقافة الهندية؛ والتي تعني عمامة الرجل الدرويش الذي يسير في الطرقات، فيبسطها بين راحتيه ليتبارك الناس به عند اعطائه النقود.
• آنجان: شاعر غنائي هندي ( 1929-1997 )؛ له المئات من الأغاني التي كتبها لصالح أفلام بوليوود وما زال يسمع أصداءها إلى الآن في شوارع مومباي والعالم، أصدر ديوانا شعريا واحدا قبل رحيله بعنوان " غجري من ضفاف الغانج "، ابنه "سمير " الشاعر الغنائي المشهور في أفلام بوليوود.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى