في رحاب النَّبي

، بقلم محمد محمد علي جنيدي

يا مبدعَ الحرفِ لا تغترْ بالكَلِمِ
لا ينفعُ الحرفُ وصفَ البدرِ في الظُّلَمِ
لا حرفَ يجدي وكلُّ الكونِ يمدحُهُ
فاهنأْ بمدحِك واعطِ الكأسَ واستلمِ
يا لائمي في الهوى لم تدْرِ من أملي
محمَّدٌ سيِّدُ الكونين من قِدَمِ
هذا الغرامُ لَهُ في اللهِ متَّصِلٌ
يا ليت يا لائمي تسمو إلي قِمَمِ
يا عاشقَ الحسنِ هل أطلقتَ خاطرةً
مدحُ الحبيبِ شفاءُ القلبِ في الغَمَمِ
يا ساقيَ الوردِ هل أسقيتَ ظامئتي
عيني تتوقُ لتاجِ الحسنِ والعِظَمِ
يا هاديَ المسكِ مسكُ الدِّينِ دعوتُنا
هذا النَّبيُّ أتانا خيرَ مُخْتَتَمِ
من للشَّفاعةِ غيرُ منبعِ الأدَبِ
من سيِّدُ النَّاسِ في ودٍّ وفي كَرَمِ
من حاز بالخلقِ امتداحَ بارئنا
من للهدى جاء داعٍ سائرَ الأُمَمِ
يا مولداً قد سرى بالخيرِ نشهدُكم
نوراً بخيرِ الورى المبعوثِ بالقِيَمِ
قد كان يوماً لأهلِ الأرضِ أبصرهم
بشرى أضاءتْ بروجَ الشَّامِ في الغَسَمِ
نارُ المجوسِ استحتْ في يومِ مولدِهِ
فأُخْمِدَتْ بفيوضِ المسكِ كالدِّيَمِ
عاش الحياةَ ودوداً فاستجاب لَهُ
خيرُ الرِّجالِ فصاروا أمَّةَ الهِمَمِ
صدقُ الصَّديقِ بدا والنَّاسُ في كَذِبٍ
واللهُ أسرى بِهِ وهم على صَمَمِ
إسراءُ عبدٍ كريمٍ كان مطلعُهُ
كالبدرِ لاح بنورٍ غيرِ مُنْحَسِمِ
صلَّى بإخوةِ دينٍ كلِّهم رَبِحُوا
بمشهدِ النُّورِ أفدي النُّورَ مسكَ دَمِي
واسى الحبيبُ حبيبَهُ برحمتِهِ
بقدْرِ حبٍّ جرى في اللوحِ والقَلَمِ
أدركتَ يا عمرُ الفاروقُ مَشْرِقَهُ
واللهُ أعلى دعاءً فاض بالنِّعَمِ
عثمانُ دارُ الحياءِ من سيَفْقِدُهُ
جمعُ المفصَّلِ يروي قِصَّةَ الحُزُمِ
هذا عليٌّ أخو الحبيبِ فارسُنا
وهْو الرَّبيبُ لخيرِ الخلقِ كُلِّهِمِ
زوجُ الَّتي وُصِفَتْ ريحانةَ النَّسَبِ
ريحانةُ المصطفى المبعوثِ بالعِصَمِ
باللهِ من كالحُسينِ أو كما الحسنُ
ذرِّيَّةُ المصطفى للعينِ كالبَرَمِ
والأمُّ نبعُ الرِّضا خديجةُ الشَّرَفِ
أتوا لنصرةِ دينٍ خالي التُّهَمِ
أتوا لدينٍ سما بكلِّ مُحتَسِبٍ
أعلى اليقينَ فرقَّ الذِّئبُ للغَنَمِ
دينُ السَّماحةِ والسَّلامِ جاء بِهِ
يدعو لحقٍّ وعدلٍ ثابتِ القَدَمِ
أتى النَّبُّي بنورٍ في دجى سَفَرٍ
أتى جميلَ السَّجايا واصلَ الرَّحِمِ
أتى كنبعٍ جرى برحمةٍ نَثرَتْ
بشرى الهدى فنَمَتْ بالحبِّ والسَّلَمِ
أتى كنسمةِ فجرٍ حاملاً خبرا
يهدي بِهِ فاستجاب كلُّ ملتَزِمِ
اليتمُ كان وكان اللهُ حافظَهُ
ربٌّ هداه فنال صفوةَ الحِكَمِ
أبقاه خالِقُهُ دوما بأعينِهِ
فعاش خالٍ من الهوى من السَّقَمِ
الغارُ أشرق منه نورُ دعوتِهِ
يا أيُّها المرتضى اقرأْ وادْعُ واعتَصِمِ
هذا الكتابُ سيبقى دائما أبدا
هدىً ونوراً لكلِّ العُرْبِ والعَجَمِ
قرآنُ ربٍّ هدى ولا شريكَ لَهُ
في كلِّ آياتِهِ نورٌ لذي الشَّمَمِ
ليس الكلامُ كحرفٍ من لآلِئِهِ
حسبُ المُفَصَّلِ نورُ الله في الكَلِمِ
يا هذه السُّحْبُ تحمي من ومعتقدي
لولاه كنتِ كصمتٍ ذاب في عَدَمِ
بيضُ الحمامِ تراه من عجائبِهِ
وبيتُ ضعفٍ علا وصار كالعَلَمِ
والماءُ يجري زلالاً من أصابِعِهِ
يا منهلَ الحسنِ كم في الحسنِ ذاب ظَمي
يا خاتمَ الرُّسْلِ كم أطفأتَ معضلةً
وكم صبرتَ ولم تملُّ لم تَجِمِ
هاجرتَ مكةَ ترجو اللهَ رحمتَهُ
بمن أساء وكان دائمَ الصَّمَمِ
يا أهلَ يثربَ نِلتُم طهرَ مشرَبِهِ
وأشرق النُّورُ دوما غيرَ منفَصِمِ
طوبى لكم قسماً بالحقِّ خالقِنا
محمَّدٌ كان خيرَ الجارِ والنَّسَمِ
يا سيِّدي ساءلتني الرُّوحُ عن وَلَهٍ
وغيرُ وصلِك يا رحمنُ لم تَرُمِ
أنا الكليمُ بعشقٍ والهوى عَبَثٌ
إلا لعاشقِ حسنٍ فرَّ من سَدَمِ
مولاي أنت الحبيبُ أنت مسعِدُهُ
بالله رمتُ اللقا واشتقتُ للحَرَمِ
هذا حبيبٌ سما بالرُّوحِ والجسدِ
فاجعلْ لقائي بهِ بالعفوِ والكَرَمِ
فرَّ الهوى واختفى وما نطقتُ بِهِ
ولا سبيلَ لَهُ إلا لمعتَصِمِ
يا صاحبَ الحوضِ هل لصادقٍ شَرَفٌ
قد ذبتُ شوقاً لرشفةٍ بملءِ فَمِي
محمَّدٌ دائماً تاجُ الجمالِ لَهِ
وهو المُرجَّى بيومِ الفرحِ والنَدَمِ
محمَّدٌ للرِّقابِ كان منقذَها
من بعد تسخيرِها في إمرةِ الصَّنَمِ
محمَّدٌ للحياةِ كان منتظراً
لكسرِ قهرٍ من الأغلالِ واللُجَمِ
محمَّدٌ سندُ الضعيفِ في الحَزَنِ
محمَّدٌ نورُ عدلٍ في فضاءِ سُمِي
محمَّدٌ للواءِ الحمدِ حامِلُهُ
وهْو الطَّبيبُ لنا في شدَّةِ الألَمِ
محمَّدٌ دعوةُ التَّوحيدِ للأحَدِ
ولا شريكَ لَهُ في الخلقِ كلِّهِمِ
محمَّدٌ سرُّ نورٍ إن رُزِقتَ بِهِ
رُزِقتَ نورَ الرِّضا من ربِّك الحَكَمِ
محمَّدٌ نسمةٌ للهِ ساريةٌ
يا داعيَ الحبِّ قمْ للهِ واغتَنِمِ
محمَّدٌ رحمةُ الرَّحمنِ ساهرةٌ
للعالمين لكلِّ الخلقِ لم تَنَمِ
يا دعوةَ الحقِّ بعد الظُّلمِ قد أُخِذَتْ
من ظالمي النَّاسِ للمظلومِ عن رَغَمِ
النَّاسُ تشدو على عينٍ لَكَمْ ذُبِحَتْ
وأمَّةٌ أُغرِقَتْ في وهمِ مُخْتَصِمِ
مولاي فاعفُ وفرِّجْ همَّ أُمَّتِنا
بحقِّ حبٍّ جرى لكاملِ التَّمَمِ
واحملْ صلاتي بأسمى الحبِّ ساطعةً
على محيّا الحبيبِ خيرِ مُبْتَسِمِ