الحلقة الأولى

النحو العربي بين الجدِّ والهزلِ/خمسة مشاهد

، بقلم كريم مرزة الأسدي

كانت اللغة بشعرها ونحوها ورواياتها تتربع عرش الثقافة والمجتمع ومجالس الخلفاء والوزراء في العصر العباسي الأول وبدايات الثاني، وكان للنحو العربي منزلة ما بعدها منزلة، تعقد له المجالس، وتدار له الحلقات في الساحات، ويدور حوله الجدال والنقاش، المهم مالئ الدنيا وشاغل الناس..، وإليك بعض المشاهد مما كان، وعلى الله التكلان...!!

مشاهد تعدد وجوه الإعراب، ودقّة اللغة العربية:

المشهد الأول:

بالرغم من قوة حفظه ثعلب -أبو العباس أحمد بن يحيى الشيباني (200 هـ - 291هـ /815م - 903م) إمام الكوفيين - كان يأخذ الكلام على عدة وجوه، بارعاً في التعليل يذكر بلسانه كما ورد في (بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة) لمؤلفه جلال الدين السيوطي: "كنت أصير إلى الرياشي لأسمع منه، فقال لي يوماً، وقد قـُرئ عليه:

ما تنقمُ الحربُ العوان مني
بازلُ عامين صغيرٌ سنـّي

(لمثلِ هذا ولدَتني أمّي)

كيف تقول: بازلُ أو بازلَ؟

فقلتُ: أتقول لي هذا قي العربية؟ إنما أقصدك لغير هذا، يروى بالرفع على الآستئناف، والنصب على الحال، والخفض على الإتباع فأستحيا وأمسك."

وقد نقل هذه المجالسة ابن هشام في المغني، الباب الأول، والباب الثامن، كما نقل هذه المجالسة السيوطي في الأشباه والنظائر، الفن السابع، فن المناظرات والمجالسات.
الإعراب:

(بازلُ) بالرفع تأتي خبراً لمبتدأ محذوف تقديره (أنا)، أي (أنا بازلُ عامين)، والجملة مستأنفة.
والخفض (بازلِ) تأتي على البدلية، بدل كلّ من كلّ لياء المتكلم في (منّي)، وهذا اجتهاد ضعيف لأن بدل الظاهر من ضمير المتكلم لا يكون إلا حيث تكون الإحاطة والشمول. (الأخفش لا يشترط الشمول)، يمكن السير على مذهبه في البدلية.

والنصب على أنه حال من ياء المتكلم.

ويذكر الشيخ الطنطاوي في (نشأة نحوه...): العوان: من الحروب التي قوتل فيها مرة، والبازل: اسم فاعل من بزل البعير إذا طلع نابه، ويطلق البازل أيضا على الرجل الكامل في تجربته وعليه فلا تشبيه في البيت والشعر لأبي جهل قاله يوم بدر أو تمثل به.

هذه الحادثة التي وقعت بين ثعلب الكوفي مدرسة ً، والرياشي البصري سبقت سنة (259 هـ / 871م). لأن أبا الفضل عباس الرياشي، وكان أسود قتل في ثورة الزنج في السنة المذكورة سابقاً، وهو من جذام، له (كتاب الخيل) و (كتاب الأبل)، وهذا (ثعلب) كان مقتراً على نفسه،فجمع ثروة، وله عدة مؤلفات: المصون في النحو، معاني القرآن، اختلاف النحويين، معاني الشعر.

المشهد الثاني:

في كتاب: شرح الأشموني على ألفية ابن مالك لمؤلفه: علي بن محمد بن عيسى، أبو الحسن، نور الدين الأُشْمُوني (المتوفى: 900هـ) الناشر: دار الكتب العلمية بيروت- لبنان الطبعة: الأولى 1419هـ- 1998مـ ج 1 ص 529 - 530

حكم الاسم الواقع بعد (لا سيما)

خاتمة: جرت عادة النحويين أن يذكروا (لا سيما) مع أدوات الاستثناء؛ مع أن الذي بعدها منبه على أولويته بما نسب لما قبلها.

ويجوز في الاسم الذي بعدها الجر والرفع مطلقا، والنصب -أيضا - إذا كان نكرة، وقد روي بهن قوله - من الطويل - (الشاهد 469):

ألاَ رُبَّ يَــوْمٍ صَــالِــحٍ لَــكَ مِــنْــهُــمَا
وَلاَ سِـــيَّــمَــا يَــوْمٌ بِــدَارَةِ جُــلْــجُــلِ

(469التخريج: البيت لامرئ القيس في ديوانه ص10؛ والجنى)

اللغة:

منهما: يقصد عنيزة وصاحبتها في الهودج. دارة جلجل: موضع فيه غدير ماء.

المعنى:

هناك أيام كثيرة تصلح للعيش مع هاتين الحلوتين، وخصوصا إذا كان المكان جميلا كدارة جلجل، حيث طاب لنا اليوم فيه.

الإعراب:

ألا رب:

ألا: حرف استفتاح،

رب: حرف جر شبيه بالزائد.

يوم: اسم مجرور لفظا، مرفوع محلا على أنه مبتدأ.

صالح: صفة (يوم) مجرورة على اللفظ بالكسرة.

لك: جار ومجرور متعلقان بخبر (يوم).

منهما: جار ومجرور متعلقان بخبر (يوم) أيضا.

ولا سيما:

الواو: للاستئناف، لا: نافية للجنس، سي: اسمها منصوب بالفتحة؛ وخبرها محذوف، ما:
نحن شغلتنا في إعراب (ما)، ووجوه إعرابها:

(ما):

أ - يجوز أن تكون(ما) زائدة فيكون (يوم) مجرورا بالإضافة إلى (سي).

ب - ويجوز أن تكون (ما) موصولة في محل جر بالإضافة إلى (سي) وعليه يكون (يوم) مرفوعاً على أنه خبر لمبتدأ محذوف؛ وتقدير الكلام: ولا مثل الذي هو يوم يوم، والجملة من المبتدأ وخبره لا محل لها من الإعراب صلة الموصول.

ج - ويجوز أن تكون (ما) نكرة تامة في محل جر بالإضافة إلى (سي). أيضا، وعليه يكون (يوم) منصوبا على التمييز.

وجملة (ألا رب يوم لك منهما): ابتدائية لا محل لها. وجملة (ولا سيما): استئنافية لا محل لها.
والجر أرجحها، وهو على الإضافة، و (ما) زائدة بينهما، مثلها في " أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ".

وجاء في كتابي (نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية) صفحة 55 - طبعة دار الحصاد - دمشق 2003م عن (لاَ سِـيَّــمَـا) قولي:

ويرفض صاحبنا - أعني ثعلباً- استعمال (لاَ سِـيَّــمَـا) دون حرف (الواو) قبلها، ويقول: " مَن استعمل (سِيّ)على خلاف ما جاء على لسان امرئ القيس في بيته من معلقته:

ألاَ رُبَّ يَــوْمٍ لَــكَ مِــنْــهُــنَّ صَــالِــحٍ
وَلاَ سِـــيَّــمَــا يَــوْمٌ بِــدَارَةِ جُــلْــجُــلِ

فهو مخطئ."

وهذه المقولة ورواية بيت امرئ القيس كما وردت في كتابي نقلاً عن (مغني اللبيب) لابن هشام الأنصاري. و البيت في (شرح المعلقات السبع) للزوزوني وغيره أيضاً ورد هكذا.

وجاء في الهامش رقم (3)، وفي الصفحة نفسها، تعريف لكلمة (سِيّ) قولي:

سِيّ: اسم بمنزلة مثلٍ وزناً ومعنى، وعينه في الأصل واو وتثنيته (سِيّان)، وتشديد يائه (سِيّ)، ودخول (لا) عليه، ودخول (الواو) على (لا) واجب حسب ثعلب، ويجوز في الاسم الذي بعدها الجرّ والرفع مطلقاً،، والنصب أيضاً، إذا كان نكرة، والجر أرجحخا، وهو على الإضافة، و (ما) زائدة بينهما.

المشهد الثالث:

عبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي (ت 117 هـ /735 م)، وهو أبو بحر، كان ملماً بالعربية والقراءة، إماماً فيهما، وكان شديد التجريد للقياس، ويقال: إنه أول من علل النحو، وقد نقل في حقـّه أبو الطيب اللغوي في (مراتب النحويين) بأنـّه " أعلم أهل البصرة وأعقلهم ففرع النحو وقاسه "، والحقيقة كان مولى لآل الحضرمي، وآل الحضرمي من موالي بني عبد شمس بن عبد مناف، ومن المضحك لمّا هجاه الفرزدق قائلاً:

فلو كان عبد الله مولى هجوتهُ
ولكنَّ عبد الله مولى مواليا

وكان عبد الله هذا كثيراً ما يرمي الفرزدق باللحن، فقال للفرزدق على هذا البيت: لقد لحنت أيضاً في قولك (مولى مواليَ)، كان ينبغي أن تقول (مولى موال ٍ).

والحق هذا تحرش من الحضرمي بالفرزدق، إذ يذكر أبو جعفر أحمد بن محمد النحاس في (شرح أبيات سيبويه): إنّ سيبويه استشهد بهذا البيت على أن بعض العرب يقولون (مررت بجواريَ) بالفتح، كما جاء في بيت الفرزدق، والألف في بيته للإطلاق، وهذا لا يُخفى، بل يزيد النحاس نفسه (ت 338 هـ / 949 م)، وهو محسوب على البصريين: " أراد موالٍ فحرك الياء وفتحها لأنها مفاعل ومفاعل لا ينصرف كما لا ينصرف مساجد".

المشهد الرابع:

يذكر أبو البركات عبد الرحمن بن محمد الأنباري في مؤلفه (نزهة الألباء في طبقات الأدباء):
" كان عند المهدي مؤدب يؤدب الرشيد، فدعاه المهدي يوماً وهو يستاك،فقال له: كيف تأمر من السواك؟ فقال: استك يا أمير المؤمنين، فقال المهدي: إنا لله وإنا إليه راجعون، ثم قال: التمسوا لنا من هو أفهم من هذا الرجل، فقالوا: رجل يقال له علي بن حمزة الكسائي من أهل الكوفة قدم من البادية قريباً، فكتب بإرجاعه من الكوفة، فساعة دخل عليه قال: يا علي بن حمزة..فقال: لبيك يا أمير المؤمنين، قال: كيف تأمر من السواك؟ فقال سك فاك يا أمير المؤمنين، فقال: أحسنت وأصبت وأمر له بعشرة آلاف درهم "، ويذكر بروكلمان في (تاريخ الشعوب الإسلامية) أصبح الكسائي من يومه معلماً للرشيد، ومن ثم عهد إليه الرشيد تأديب ولده الأمين، ومن خلال المسواك واستك وسك فاك تسيدت الكوفة أكثر من قرن ونصف على الحياة الاجتماعية و السياسية، أي من خلافة المهدي (158 - 169 هـ /775 - 785م) إلى أن تراجع شأن الكوفة وضعفت مكانتها العلمية في أوائل القرن الرابع الهجري كما ذهب لويس ماسينيون في (خطط الكوفة وشرح خريطتها).

المشهد الخامس:

بعد أن عهد الخليفة المهدي للكسائي بتأديب ابنه الرشيد، وحين استلم الرشيد زمام خلافة المسلمين أخذ يجالسه في مجالسه الخاصة، بل كان له المقام العلمي الأول، فأصبح الأصمعي، ومن هو الأصمعي؟!! أبو عبد الملك (ت 213 هـ / 828 م من مشاهير لغوي العرب، تلميذ الفراهيدي وأبي عمرو بن العلاء وخلف الأحمر في البصرة، والذي عهد إليه الرشيد بتعليم ابنه الأمين، راوية العرب الأكبر، أقول هذا العملاق البصري أصبح يصمت أمام الكسائي الكوفي، ولا يجابهه إجلالاً له، أو خشية منه بالرغم من أنهما كانا ملازمين للرشيد يقيمان بإقامته، ويظعنان بظعنه، وأبو يوسف الكوفي (يعقوب بن إبراهيم)(ت 182 هـ /798 م)، وهوأول من دعي بقاضي القضاة تلميذ أبي حنيفة، ومن أكبر أصحابه، أصبح أيضاً يخشى كسائينا الكوفي، ولا يتدخل في شؤونه.

يحدثنا الزبيدي الأندلسي في (مراتب النحويين واللغويين): " دخل أبو يوسف على الرشيد، والكسائي عنده يمازحه، فقال له أبو يوسف: هذا الكوفي قد استفرعك، وغلب عليك، فقال: يا أبا يوسف...إنه ليأتيني بأشياء يشتمل عليه قلبي، فأقبل الكسائي على أبي يوسف، قال: يا أبا يوسف...هل لك في مسألة؟ قال: نحو أو فقه؟ قال: بل فقه، فضحك الرشيد حتى فحص برجله ثم قال: تـُلقي على أبي يوسف فقهاً! قال: نعم، قال: يا أبا يوسف...ما تقول في رجل قال لأمرأته: أنت طالق إن دخلت الدار؟ قال: إن دخلت الدار طلقت، قال أخطأت يا أبا يوسف، فضحك الرشيد، ثم قال: بين الصواب؟ قال: إذا قال: " أن" فقد وجب الفعل، وإذا قال " إن" فلم يجب، ولم يقع الطلاق، قال: فكان أبو يوسف بعدها لا يدع أن يأتي الكسائي ".

ما بين (إنْ) و (أنْ) يتوقف مصير الزواج أن يستمر العناق أو يتمَّ الطلاق، ففراق.....ونحن نفترق على أن نلتقي في مشاهد أخرى بحلقة أخرى.... لعلكم تتذكرون يا أولي الألباب...!!

من نفس المؤلف