ياسمين

، بقلم أبي العلوش

هي ياسمينُ وللورودِ كلامُ
وبشهدِ عينيها يضجُّ غرامُ
ينسابُ عندَ حضورها ألقُ الهوى
وترقُّ بينَ شفاهها الأنغامُ
عبقُ القريضِ يفوحُ إنْ غازلْتُهَا
ويسرُّ إنْ خطرَتْ بها الإلهامُ
والبدرُ يصغرُ مابدا لكَ نورُهَا
فكأنّما بدرُ السماءِ ظلامُ
ياماأحيلى النومَ لو طيفٌ أتى
بعبيرها والحاسدونَ نيامُ
فيكونُ قربٌ في الحقيقةِ والرؤى
تلقي شذاهُ بعطفها الأحلامُ
قسماً لعينيها وعينيّ الهوى
ألا تقلل لهفتي الأيامُ
وأهيمُ مفتوناً أردِّدُ حسنَهَا
ويدومُ مابينَ الضلوعِ غرامُ
فالعشقُ دونَ المقلتينِ ضلالةٌ
والوردُ بعدَ الياسمينِ حرامُ