وثيقة للزمن

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

أنا لا أخاف من المقاصل
لا أهاب الأسئلة
وطني أنا
من منكم له منزل
يا مصر يا كل المنازل
والمصانع
والمزارع
يا بلاد لايقال عن سواها
يا بلاد المسلمين والنصارى
يا بلادا تنشر العفة للعذارى
لازال عشقك يا بلادي
لقمتي وشرابي
فالعاشق من قدم نفسه
كي يعيش الوطن
إنما الخائن من يبيع
الوطن كي يعيش بذاته.