الإذاعية عزة مصطفي: الإذاعة كياني وحياتي

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

قالت الإذاعية القديرة عزة مصطفى كبيرة مذيعي شبكة الشباب والرياضة: عشقت الإذاعة منذ نعومة أظفاري وحرصت على متابعة صوت العرب والبرنامج العام وبرامج الإذاعي القدير والشاعر الكبير فاروق شوشة وأيضا برامج عمر بطيشة ونادية صالح.

أضافت: سافرت إلى الكويت في السبعينيات وبعد حصولي على بكالوريوس الإعلام شعبة تليفزيون عام 1982 تقدمت إلى اختبارات المذيعين الجدد عام 1984 وضمت اللجنة صبري سلامة وفتحية القناوي ومحمد الشناوى ونجحت بفضل الله تعالى وتم توزيعي على البرنامج العام (الشبكة الريئسية) ولكن تغير التوزيع إلى إذاعة الشباب والرياضة.

في سياق متصل قالت الإذاعية القديرة عزة مصطفى: من البرامج التي قدمتها أذكر على سبيل المثال: الإنسان مبدأ وبحر الكلام ومن هنا يبدأ التاريخ والموسوعة الإسلامية والموسوعة الثقافية واستراحة مع الحب والسماحة بالإضافة إلى فترات التنفيذ التي تبث على الهواء مباشرة مثل بكره أحلى من النهارده وصباح الشباب صباح الرياضة وراديو سكوب وبانوراما الشباب وفي عام 2010 حصلت على جائزة أفضل مذيعة تنفيذ.

عن الإذاعة والصحافة والقراءة قالت الإذاعية عزة مصطفي: الإذاعة كياني وحياتي أما الصحافة فهى مصدر الخبر وأقرأ لصلاح منتصر وأنيس منصور وسلامة أحمد سلامة ونصر القفاص ومجدي الجلاد وبلال فضل وعزت السعدني ومحمد تبارك وفاروق شوشة وصلاح عبد الصبور والهادي آدم ومحمد كشيك.

أضافت: الكلمة المسموعة تتميز بالسبق أما المكتوبة فتعد التوثيق ومن خلال استطلاعات الرأي نجد احتفاظ الإذاعة بجمهورها ودورها المتميز ونحن نحرص على مشاركات عشاق الإذاعة فى الحوارات وطرح الرؤى.

وعن ثورة يناير قالت الإذاعية القديرة عزة مصطفى: لقد تغير الإعلام بعد ثورة 25 يناير مثله مثل كل الأحوال فتحية إلى شباب مصر الشرفاء فهم الطاقة والمستقبل وثقتنا كبيرة فيهم وأذكر أنني بعد ثورة يناير كنت على الهواء وتلقيت مكالمة هاتفية من أحد المستمعين وبدأ فى مهاجمة الإعلام فتركت الفرصة للحديث ثم سألته: هل تستمع لإذاعة الشباب والرياضة ؟ فقال: نعم وأنا لا أقصد بكلامي إذاعة الشباب والرياضة.. فقلت له: نحن جزء من الإعلام.

وعن الأصوات التى تحب سماعها ورواد الإذاعة الذين مازالوا بخاطرها قالت: أستمع إلى أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش ووردة وعلى الحجار وهانى شاكر ومحمد ثروت ومحمد منير وأعتز بالإذاعيين: إيهاب الأزهري وعديلة بشارة ويحيى عبد العليم وعلى عيسى.

من نفس المؤلف