جوار مع الإذاعية ريهام محفوظ

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

الإذاعية ريهام محفوظ تجمع بين الصوت الحسن والموهبة الفطرية والأخلاق الحميدة ولذا عندما يصل صوتها إلى الإذن يدخل القلب مباشرة وفي هذه المحاورة السريعة نتعرف على المزيد.

ماذا يقول مسيرك العلمي؟

أنا حاصلة على ليسانس الآداب قسم اللغة الإنجليزية من جامعة القاهرة.

متى التحقت بالإعلام؟

عملت بقناة التعليم العالي إحدى القنوات المتخصصة بالتليفزيون وفى عام 2007 انتقلت للعمل مذيعة بالإذاعة حيث أقوم بتنفيذ الفترات المفتوحة والربط بشبكة الشباب والرياضة.

هل عملك توافق مع أمنيتك العملية؟

نعم ففي طفولتى كنت أتمنى العمل مذيعة وحرصت على تقديم برامج خاصة بالأطفال ومنها مجلة الأطفال وكان عمري وقتئذ 8 سنوات خلال تواجدنا بدولة الكويت نظرا لعمل والدي المهندس.

نفهم من ذلك أنك قضيت فترة من تعليمك بدولة الكويت؟

نعم فقد تعلمت في الكويت ومكثنا حتى حدوث حرب الخليج وكنت في ذلك الوقت طالبة في الصف الثاني الثانوي ثم حضرنا إلى مصر الوطن.

نود التعرف على أعمالك الإذاعية؟

قدمت برنامج فلاش على الهواء بالإضافة إلى الفترات المفتوحة ومنها صباحك 7 نجوم وبكره أحلى من النهارده.

موقف تأثرت به خلال فترة تنفيذ على الهواء؟

بعد ثورة 25 يناير 2011 كنت في فترة تنفيذ على الهواء مباشرة بعنوان ( عمرك فكرت فيها ) ودارت حول فيلم سينمائي ومن خلاله نناقش الموضوع المختار مع المستمعين وكان الفيلم هو حسن ومرقص وأجمعت وأكدت كل المكالمات الوحدة الوطنية بين الشعب المصري وفي ختام الفترة قلت: مصر الأرض التي استقبلت السيدة مريم والعائلة المقدسة وتأثرت جدا وكادت الدموع تنهمر من عيني.

هل توقعت ثورة يناير؟

ثورة يناير أدهشتنا جميعا وتوقعت نجاحها من خلال المشاهدات ولكن ليس بهذه الصورة فهى ثورة الشعب وليست الجياع كما حاول البعض قول ذلك فتحية للثوار ورحمة على أرواح الشهداء.

ماذا تمثل هذه الكلمات في قاموس حياتك: القراءة.. الميكرفون.. الرحلات.. الأسرة؟

القراءة: هى الزاد والمعين للإنسان بصفة عامة والإعلامي بصفة خاصة.

الميكرفون: تجسد للأحاسيس والمشاعر وروح المتحدث.

الرحلات: أعشق الخروج والانطلاق ولا أحب الروتين.

الأسرة: اعشق والدي ووالدتى وزوجي وأولادي وأسرة زوجي والنجاح الأسري يتحقق بالحب والاحترام المتبادل.

لمن تقرأ الإعلامية ريهام محفوظ؟

اقرأ للكتاب والأدباء والشعراء ومنهم أنيس منصور وإحسان عبد القدوس ويوسف إدريس وإبراهيم خليل إبراهيم وفاروق جويدة وأتابع صحف المصري اليوم واليوم السابع والشروق.
هل نتعرف على مواهبك الأدبية؟

بالطبع فأنا أكتب النقد الاجتماعي حيث أكتب رسائل إلى آدم تحمل كل ماتعانيه حواء من بوح وألم.

مكان تحب أن تزوره الإعلامية ريهام محفوظ؟

أتمنى زيارة فينسيا وإيطاليا.

من نفس المؤلف