بيت طين أيام زمان

، بقلم نايف عبوش

كان يعيش ببساطة تتناسب مع ظروف بيئته..معتمدا على ما تجود به له من ضروريات.. في كد متواصل منه..في فلاحته ورعيه.. قبل أن تعصف بيئته رياح عصرنة عاتية..

من طين ديرته يبني بيته البسيط.. بعفوية ذائقة ريفية متواضعة.. ويسقفه من أخشاب وقش أحراشها..اعتاد أن يعمل اللبن من الطين.. بعد أن يخلطه بتبن قش حرثه لتقويته وتماسكه..وما أن يختمر طين اللبن.. حتى يشرع بتقطيعه بالملبن.. في قالب خشب مفتوح الوجهين.. يشرع ببناء جدران البيت حالما يجف اللبن بصفه فوق بعضه.. وربطه بالطين.. يسقف سطح الدار بأخشاب وقش يجمعها من أحراش ربوع ديرته.. قبل أن يبدأ لياصتها بيده بطين يخلطه بتبن من بيدره.. ليتماسك ويقاوم تعرية مطر شتاء عاصف.

بيت طين بسيط ..بساطة مواده ومعماره..لكنه يظل يحتفظ ببرودة لطيفة.. مع لهيب صيف حار.. بقليل من رشة ماء.. ويمتلئ دفئا مع صقيع شتاء بارد.. بقليل من إيقاد نار.. فيشعر عندها براحة بال وارفة..ويحس بسعادة غامرة..قد لا توفرها له أية ناطحات سحاب..مع ما كان عليه من شظف عيش..وعسر ذات يد..