قراءة في ديوان «مباغتا جاء حبك» للشاعرة الفلسطينية ريتا عودة

، بقلم خولة سالم

فيض من المشاعر الانسانية ، يتدفق رقراقاً ندياً على أرواح اثقلتها الهموم وادعاءات الحب ، منذ بدء الخليقة وحتى الأزل. هكذا جاء ديوان المباغتة العشقية للشاعرة النصراوية الفلسطينية حتى النخاع ريتا عودة ، الصادر عن "دار الرصيف للنشر والاعلام" عام 2016.
لوحة الغلاف من تصميم الفنان العراقي مهند محمد ، جاءت مصورة بدقة همسات السنونوة العاشقة في اذن نساء الكون قاطبة وكأنها تقول لهن : أفقن يا نساء ،فأنا أسرد لكن بعضاً مني لتكن سيدات أنفسكن" ، فجاءت اللوحة معبرة لما يتضمنه الديوان من مباغتات الهمس اللطيف في اذن اعتادت التزين بالقرط لا بالحس، صرخة هادئة ، هادفة ، جريئة ، تجيء كالهمس ولكنها مدوية في الفكر باعثة على التمرد والجرأة .
الديوان القصيدة "مباغتا جاء حبك " سجل بحروف من ياقوات ، رحلة المرأة المنهكة بالحب ، المتشظية بلهيبه ، الهاربة من صحرائه القاحلة وقت الجدب ، المتمردة على سطوته وجبروته وقت الرخاء ، الملتاعة شوقا للقاء رجل الحلم وقت ما قبل الحب ، ربما رجل الحلم ذاك الاسطورة الذي لا تشوبه تلك التناقضات التي تزفر بين الفينة والفينة لتطيح بذاك القلب المتربص فرحا بعناق.
يمكن تجزئة انواع القصائد في الديزان الى ثلاثة اجزاء :
اولاً: القصيدة الومضة - حيث اسلوب الشاعرة المعتاد ومفتاح قلمها ، فتجدها تلخص في ومضاتها أجمل المعاني وأرقها ، فقولها :
"لا ألوم الحب ...
ألوم الحلم الذي أتى
أكبر من كل القوالب " ص(65)
هنا ومضة من ومضات ريتا المنتشرة بكثرة في شتى ارجاء الديوان، والتي أقرأ فيها الخيبة من الحب، كأن حب ريتا أكبر من ان يحتويه قلب رجل، نظرة ثاقبة، باحثة، مسترسلة في العشق تقابل كل مرة بنزوة عاشق تنتهي وتترك ندبا في روحها لا تبرأ.

ثانياً: القصيدة المطولة – القصيدة التي تفصل وتشرح وتناور وتحاور وتقدم خلاصة الفكرة، فتشعر ان الديوان كاملا جاء في قصيدة مطولة واحدة.
فمثلا في قصيدة بعنوان "احبك الى ما بعد الحلم " ص(114) تقول في احد ابياتها :
"أصنع من حلمي
قنديلاً
كي احبك نوراً
ينتشل عويل ظلي
عن ظلام الجدار"

صورة للحب الحلم ، تتجسد في كبرياء انثى قلما وجدناه في قصيدة المرأة ، تنفرد هنا ريتا بهذا النوع من الكبرياء ، لا يمكن أن تكتب قصيدة أو حتى بيتا تبتذل فيه ذاتها أو تستجدي فيه عاطفة .
ثالثاً: القصيدة المفخخة ، المحبوكة بمهارة ، كي توصل رسالة منفردة .
نجدها ماثلة في آخر قصائد الديوان بعنوان "إقرار" فتقول :
"الأدب الكبير
لا يصنعه
الا :
صعلوك صغير " ص(155)

كأن الشاعرة هنا لا تشترط نجاح الديوان بنجاح الشاعر وعظم شأنه فربما يكون الديوان الاجمل لشاعر صعلوك يحبو على أطراف الأدب ، لم يقصد جاها ولا شهرة.
جميل هذا الاقرار، راق لي، فأحبت ان أختم به قراءتي، مع اقراري بأن ديوان المباغتة يستحق أن يدخل شاعرته العالمية لتجرده من الادعاء والكذب باسم الحب، والتجني عليه عمدا وبسابق أصرار .