وتسقط ملامحك

، بقلم فاتن رمضان

وتسقطُ ملامحك ورقة ورقة وتبدأ بالتلاشي ، ونعود لنقطةِ البدء وكأنني ما كنت يوماً أنت ، نعودُ غرباء وكأننا ما بدأنا

وكأننا ما أقتسمنا خبز الوجع ، وﻻ فرحة الظل

كطائرِ نورس أحلقُ هائمة ، أمارس التقاط ملامحك واعادة تشكيلها ، لربما .. وربما ..

في الطريق أفقدني ، ﻻ أتذكرُ سوى ترحالي ، وتلك المرارة العالقة بجوفي ، أتشكل كنقطة ضوء لأسافر من مجرةٍ لمجرةٍ وأعاود بحثي