أحمد السبياع يؤطر المرحلة الثانية

لورشة الكتابة المسرحية

تحتضن قاعة مكتبة مولاي الحسن بالمركز الثقافي تطوان، وفي إطار برنامج توطين فرقة مسرح المدينة الصغيرة ، ورشة الكتابة المسرحية في مرحلتها الثانية وذلك في المرحلة الممتدة ما بين 12 و14 أكتوبر 2017. هذه الورشة التي ستسعى، كسابقتها، الى إصدار الكتاب الثاني كأحد أهم نتاجات التكوين في مبادرة متميزة من مسرح المدينة الصغيرة. وتهدف الورشة في هذه المرحلة الثانية الى تثبيت أبرز قواعد الكتابة المسرحية لدى المتلقين، وتشجيعهم على الكتابة للمسرح وعلى ترويج نصوصهم بشكل احترافي، وتوجيههم الوجهة الصحيحة نحو حرفة الكتابة المسرحية، أو تصحيح الوجهات والتصورات المسبقة والمغالطة حول هذه المهنة.

وستعمل الفرقة ضمن برنامجها هذا الموسم، على تنظيم احتفالية خاصة بالكتاب الأول، الصادر على ورشة التكوين في مرحلتها الأولى، والتي أطرها المسرحي الدكتور عصام اليوسفي، الكتاب الذي صدر مطلع هذه السنة سيشكل إضافة نوعية للخزانة المسرحية في المغرب. وستعمل الفرقة، مستقبلا، على نشر النصوص المسرحية الناتجة عن الورشة الثانية أيضا في كتاب وتوزيعه على الصعيد الوطني بغية إظهار هؤلاء الكتاب الشباب في غالبيتهم للعلن.

وتشكل ورشة الكتابة المسرحية، والمنظمة بالمركب الثقافي تطوان أحد أهم فقرات البرنامج الفني والإشعاعي والتنشيط الثقافي الذي تواصل من خلاله فرقة مسرح المدينة برنامج توطينها هذه السنة. وقد اختارت الفرقة، أن يكون موضوع الورشة هو "حرفية الكتابة للمسرح"، إذ تقوم بالأساس على قاعدة كثيرا ما يتم التشكيك فيها؛ وهي أن الكتابة المسرحية في جانب منها حرفة لها قواعد محددة، يمكن أن يتم تلقينها للآخرين، ويمكن تعلمها، وتداولها كأي قواعد وأسس الحرف الأخرى.