البطل الشهيد صلاح حواش

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

البطل الرائد الشهيد صلاح عبد السلام حواش من مواليد 1943 بحى السيدة زينب بالقاهرة وتخرج فى الكلية الحربية عام 1966 وشارك فى معارك الاستنزاف وفى السادس من أكتوبر 1973 عبر مع جنوده قناة السويس وبمجرد أن وصل إلى أرض سيناء سجد على رمال سيناء الحبيبة شكرا لله تعالى.

يعد البطل الرائد صلاح حواش أحد أبرز قادة وحدات المظلات التى عبرت إلى سيناء وقاتلت بضراوة دفاعاً عن منطقة الفردان، وكانت مهمة الكتيبة 41 فهد التى قادها هى قطع الطريق على الدبابات الإسرائيلية ومواجهتها وتدميرها.

يوم الاثنين الثامن من شهر أكتوبر 1973م الموافق الثانى عشر من رمضان 1393هـ اكتشف البطل الرائد صلاح حواش مجموعة من الدبابات الإسرائيلية تندفع من العمق على طريق العريش – الفردان وعلى الفور اتصل بالبطل العميد حسن أبو سعدة قائد الفرقة الثانية مشاة فأمر برصد الدبابات الإسرائيلية وإفساح الطريق لها ثم التعامل معها.

قام البطل الرائد صلاح حواش بتوزيع رجاله على عدد من المواقع وأثناء تقدم اللواء 190 مدرع الإسرائيلى بقيادة (عساف ياجـورى تعامل الأبطال مع الدبابات الإسرائيلية ودارت معركة طاحنة، وتم تدمير اللواء 190 مدرع الإسرائيلى وأسر عساف ياجورى وقد أطلقت إسرائيل على ذلك اليوم الاثنين الأسود والاثنين الحزين لأنها انتهت تماما.

من الجنود الأبطال الذين عملوا تحت قيادة البطل الرائد صلاح حواش محمد المصرى صاحب الرقم القياسى العالمى فى اصطياد الدبابات برصيد 27 دبابة ومن الدبابات التى دمرها دبابة عساف ياجورى وفى مقابلة مع البطل محمد المصرى قال: (لا أنسى اليوم الذى شرفنى فيه قائدى البطل الرائد صلاح حواش باختيارى ضمن الموجهين فقد وقفت مع زملائى الجنود فى صف واحد ثم قام بالمرور علينا وتصنيفنا واختيار الموجهين الأساسيين، وبعد ذلك استدعانى وقال: (يا محمد أنا اخترتك علشان تكون موجه صواريخ وأملى فيك كبير جدا

ويضيف البطل محمد المصرى: توطدت العلاقة بينى وبين قائدى فلم يكن قائداً فقط بل كان أخا عزيزاً وكان يحرص على جزئيات ربما يغفل عنها الكثير فلم يحدث مرة أن تناول طعامه قبلنا بل كان يتأكد من أن الجنود تناولوا وجباتهم وكان يناقش مشاكلنا حتى الشخصية منها فهو عملة نادرة الوجود ومصريا صميماً وبعد اقتحام قناة السويس يوم السادس من أكتوبر 1973م اتفق معنا على شفرة محددة نتلقى بها الأوامر بالضرب على الدبابات الإسرائيلية: حيث كان يضع مصحفاً شريفاً فى الجيب الأيمن بسترته، وكانت الشفرة أننا حينما نرى الزر الأيمن للسترة مفتوحاُ نسارع بعملية الإطلاق والضرب، ويقول لنا: لا إله إلا الله، فنرد عليه: محمد رسول الله، وفى السابع من أكتوبر 1973م قمت بتدمير أول دبابة إسرائيلية، وبعد تدميرها قال لى:
مسطرة يا مصرى، بمعنى.. أن خط المرور من القاعدة إلى الدبابة مثل الخط المستقيم
ومن الجنود الأبطال أيضا الذين عملوا تحت قيادة البطل الرائد صلاح حواش البطل عبد المعطى عبد الله عيسى صاحب الرقم القياسى العالمى الثانى برصيد 26 دبابة وفى مقابلة معه قال: (بعد عبورنا قناة السويس تقدمنا إلى الأمام داخل سيناء لمسافة 2 كيلو متر فإذا بمجموعة من الدبابات الإسرائيلية وهنا أصدر القائد البطل الرائد صلاح حواش أوامره بالتعامل معها وقمت بتدمير 3 دبابات وساعتها زادت ثقتى بنفسى وقائدى وسلاحى

وفى الثامن شهر أكتوبر 1973م استشهد البطل الرائد صلاح حواش بعد إصابته بشظية فى صدره وكانت آخر كلماته قوله للبطل محمد المصرى: مصر أمانة بين أيديكم يا مصري وهكذا استشهد البطل الرائد صلاح حواش بعد أن قاد جنوده لتدمير 63 دبابة إسرائيلية.
والبطل له من الأبناء منى وهى من مواليد عام 1968م و أحمد وهو من مواليد عام 1970م
ولأن الشهداء الأبرار والأبطال العظام فى قلوبنا فقد قال الشاعر (سيد علي أحمد عبد الله:

داير طاحـــون الدهـر عــام ورا عـــام
والذكــرى زى النهــر تجرى مع الأيـــام
يوم سته.. نفس الشهر
دفع النهــار المهـر لعروســة زى البــدر
صاحيه فى ليلة قدر تســـجد لباريـــها
تشــهد لياليـــها صرخــة أعاديـــها
ويا طلـوع الفجــر بين الإيـديـن الســمر
يوم سته.. هذا الشهر
الله أكبــر.. نـــدا
شــد القلوب للفـدا
والتضحيـة والرضــا
كانــوا حكاياتــى
كانوا نسور فى السـما ونمـور فى غابـاتى
كانــوا أهلى وخوانى
رمـلى وصفصافــى
كانــوا القدم والعـزم عالمعبـر الطافـــى
كانــوا قلـوب شـابه تهجـــم على التبه
كانــوا ريــاح الفنا فـوق البليـد هــابه
كانــوا علـى الميـه يطفــوا نيران القهـر
ميــه علــى ميـه
يوم سته... هذا الشهر
يا قدم على الرملـــه
يا دم بالجملـــــه
يام العيون خضـــره
فى الريف وفى الصحرا
أنا كنت فــى حضنك
- زى الجنيــن - ابنك
شهيد أبوس أرضــك
عايش.. أصون عرضك
أبنك... فى أى سـلاح
وســط الغيطان فـلاح
وعلى المكايــن ولـد
يصنع لليــله صبـاح
أنتـى.. حيـاتى وبس
انتى... النظر والحـس
يا (مصر) أنتــى القمر
يا كل مجد الأمـــس
الله أكبر.. نـــــدا
رج البـــراح والفضا
خلا الأمل عالمـــدى
بين الأعـــادى قضا
غطى الشــهيد بالعلم
وادانا تــوب النصـر
ما أحلى طعـم الألــم
يوم سته... هذا الشهر.