ارجوحة فاطمة

، بقلم هناء القاضي

الأرجوحة التي تعترش حديقة البيت العتيق
شاخت
ولاتزال تهدهد صبانا
فاطمة
كلما وقفتُ عند عتبة الدار
ألمحكِ بهية ضاحكة
تتقدمين نحوي
تفتحين لي الباب ...
فأدخلُ جنتك
الأرجوحة التي طلاها أبي يوما باللون الأبيض
كانت
من أجل عيني فاطمة
آخر صورةٍ كانت
الأرجوحة ، حديقة المنزل
الأحياء والأموات و...
حبيبتي فاطمة


هناء القاضي

طبيبة عراقية

من نفس المؤلف