ندوة أكاديمية حول الصورة والمدرسة

بالمهرجان الدولي الوثائقي التاسع بخريبكة صوفي موستا

تسضيف فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي، والتي ستقام بخريبكة من 6 إلى 9 دجنبر المقبل ندوة فكرية مهمة، يرتقب ان يشارك فيها نخبة من المفكرين والأكاديميين والباحثين مغاربة وأجانب.

وستتمحور هذه الندوة العلمية ذات الصلة بمسارات الإصلاح التربوي داخل جميع مكونات المدرسة المغربية، من مراحلها الأولى، إلى أن ينه التلميذ أو الطالب، حول موضوع" الصورة بالمدرسة المغربية: عناصر أولية للتشخيص وطرح آفاق حالمة. لماذا ها الموضوع؟".

ووضعت ادارة المهرجان أرضية للنقاش، تؤكد فيها أن التفكير في الصورة، وداخل المدرسة، وعبر مسارها التعليمي التعلمي والبحثي، تفكير يسعى لطرح أسئلة عميقة حول هذه الصورة (بكل مكوناتها الفيلمية الوثائقية والروائية والفوتوغرافية والتشكيلية والروبورطاجية والإشهارية، ...)، وما طبيعة وجود هذه الصورة في المنظومة التربوية المغربية، وهل هناك وعي بقيمتها التعلمية ووظائفها التربوية والعلمية والثقافية والنقدية والجمالية؟ والإنسانية ككل؟. وما طبيعة حضورها هنا في الوطن؟ وكيف تحضر لدى الآخر؟. وهل يتم الوعي فعلا أننا نعيش في عصر الصورة، فضلا عن ضرورة الاهتمام بالصورة لاسيما وأن عالم اليوم، عالم من الصعب فهمه وتحليله وتأويله، الخ، خارج شرط الصورة؟، وغيرها من الاسئلة الهامة.

كما تلامس الندوة محاور عدة، تهم واقع وطبيعة توظيف الصورة في كل مسارات التعليم بالمغرب، ونماذج مما يجري خارج المغرب، هو ما ستبحث فيه أسماء علمية وفكرية وأكاديمية المشاركة في الندوة.

وقد قررت جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة المنظمة لهذا التظاهرة الدولية التي تشهد فقرات وانشطة ثرية عدة ، جعل موضوع هذه الندوة، نشاطا رئيسيا، على أمل تجميع أوراق ومداخلات هذه الندوة وإصدارها ضمن منشورات الجمعية.

يشار الى ان هذه الدورة التي تقام بالمركب الثقافي للمدينة، مدعمة بشكل رئيسي من المجمع الشريف للفوسفاط وجهة بني ملال خنيفرة، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بخريبكة والمركز السينمائي المغربي والجماعة الحضرية، وبدعم بمنحة تكوينية خدماتية لفائدة الشاب الهاوي الفائز في فقرة مسابقة الهواة، والممنوحة من طرف مركز الجزيرة للتدريب والتطوير.