احتياج‎

، بقلم محمود أبو نوير

قد قادَني شوقي إليكَ فضُمَّني
أحتاجُ أنْ أبقى لديكَ دقيقَهْ
أحتاجُ أن أنسى جميعَ مخاوفي
فالخوفُ شقَّ إلى الفؤادِ طريقَهْ
أحتاجُ أنْ تحتاجَ لي فلطالما
وقفتْ على رأسي الظُّنون طليقَهْ
عامٌ مضى والشوقُ يحرِقُ أضلُعي
ما عُدتُ أقدرُ أنْ أطيقَ حريقَهْ