احتياج

، بقلم محمود أبو نوير

لا حلم لي...منذ انكسارات الرؤى
والحلم يصعب أن يكون حقيقه
فالغيم يمطرني الحنين إذا سرى
والبحر يرفض أن يعيد غريقه
كم جئت من أقصى المشاعر هائما
قلبي يصارع في النوى تمزيقه
قد قادني شوقي إليك فضمني
أحتاج أن أبقى لديك دقيقه
أحتاج أن أنسى جميع مخاوفي
فالخوف شق إلى الفؤاد طريقه
أحتاج أن تحتاج لي فلطالما
وقفت على رأسي الظنون طليقه
عام مضى والشوق يحرق أضلعي
ما عدت أقدر أن أطيق حريقه