الفنان التشكيلي الصديق راشدي

يعرض برواق دار الثقافة

ضمن الموسم الثاني لبرنامج توطين فرقة مسرح أرلكان بالمركب الثقافي بني ملال وبدعم من وزارة الثقافة والاتصال، نظمت الفرقة حفل افتتاح معرض الفنان التشكيلي الصديق راشدي برواق دار الثقافة بني ملال، الجمعة الماضية بحضور غفير لجمهور المدينة وفعاليات تنتمي لعالم الثقافة والفن. وقد قدمت العديد من الشهادات في حق الفنان الصديق راشدي، ألقاها كل من الروائي عبدالكريم اجويطي والفنان عبدالرحيم المنياري ومدير دار الثقافة السينوغراف طارق ربح وجمعية التشكليين ببني ملال.

وقد اختار الفنان التشكيلي راشدي أن يسم معرضه ب"دهشة الرماد"، قدم خلالها مجموعة من أعماله التشكيلية الفنية الحديثة. ويطور الفنان دائما تعبيرات لونية متعددة الابعاد، في محاولة لخلق لغة خاصة للوحة والتي ما تلبث تجعل المتلقي في حالة اندماج وانغماس كلي. هذا الفنان الذي استطاع أن يطور نفسه باستمرار، ابتداء من سبعينات القرن الماضي، باشتغاله على مواد أحيانا بسيطة، موظفا بذكاء ألوانا وتشكيلا واشتغالا فنيا لافتا. وقد سبق للفنان التشكيلي الصديق راشدي تنظيم معارض فردية وجماعية في العديد من المدن المغربية كما شارك في معارض دولية.

وتندرج هذه الفعاليات ضمن فقرة البرنامج الفني والثقافي والتنشيطي لفرقة مسرح أرلكان سعيا لترسيخ الثقافة المسرحية بالمنطقة، وتنمية للمهارات وصقلها والدفع بها الى مرحلة الإبداع.