السبت ١٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٧
بقلم كريم مرزة الأسدي

الدامغة: «أناتك لا تعجلْ عليَّ مُرائيا»

الدامغة تدمغ كلَّ المنافقين والمرتزقة والمرائين والوصوليين الأذلاء....من لا يستحي يقعل ما يشاء....!!!

1 - أناتك لا تعجلْ عليَّ مُرائيا
فكلُّ عجولٍ في الدّنى ليس راضيا
 
2 - كأنّك لا تدري، وأنت مريدُها
مشـاحنةً بغضـاءَ أنْ لا تلاقيـا
 
3 - وإنّي لها،لمّا تعجرفَ جهْمهُ
وما كلّ مَنْ تلقاهُ دهركَ سـاميا
 
4 - فترمــي لكَ الأيّامُ ما لا تــــودّهُ
ليشغلَ نفسـاً أنْ تجــــدَّ لياليا
 
5 - ومَنْ طلبَ العلياءَ عافَ صغـارَها
وبطنةَ قـومٍ أجوفَ العقلِ خاويا
 
6 - يكن همّه أن يسـتطيلَ مرافقـــاً
فتبّاً لـمن يرضى لنفسهِ ثانيا
 
7 - فمنْ يتخــفّى بالنّساءِ شوارباً
ويلبسُ ثوبَ الزهدِ بالمكرِ باكيا
 
8 - وينفـــقُ ممّا نافقَ الناسُ حولهُ
تراهُ كنفـخ الطبل ينبحُ عـاويا
 
9 - رأيتُ حياةَ الأكرميـن جريئــةً
تقـولُ: لوحـدي أمٌةٌ، ذا ردائيـا
 
10 - نظمتُ عقوداً - لا أباً لكً - درّهـا
عفيفٌ وألْبسْتُ الزمـانَ قوافيا
 
11 - فمن لا يرى عقد اللآلئ لبّـهُ
فلا يــكُ حفّـــاظاً لعهــدٍ وراعيا
 
12 - وخلّفتُ خلفي مَن تهاوتْ عروضهُ
كنت أبيّاً، لــن أكلّلَ طاغيا
 
13 - وغيري ترامى للمناصب صاغراً
كما راحَ يستجدي الوزيرَ مواليا
 
14 - يعلّونَ كرشاً، سحتهُ أمرُ حُرمةٍ
ولستُ بذي أمرٍ، ولا المالُ كافيــا!
 
15 - تعالَ أمامَ العُرْبِ نسمو تباهلاً
أردّكَ أرضــــاً، فالفضـاءُ فضائيـا
 
16 - فكم لحيةٍ حمقاءَ، يجري لهاثُها
ولمّا أفاقتْ، إذْ ترى النّجم عاليا
 
17 - فذا رجلُ الدّنيا، وواحدُ عصرِهِ
يرى نفسهُ حرّاً، وجمعـاً مواضيا
 
18 - ولستُ خجولاً أنْ أعـدَّ مناقبــاً
لعيــنٍ تراني - بالتقاليدِ - لاهيــا
 
19 - فيا للعمى يعمي البصيرةَ بصْرها
ألمْ تَرَ أقْلامي تجيشُ، وما ليا؟!
 
20 - وما لي جهولاً أن أقلّدَ جمْعهـا
بجهلٍ، لقـدْ أدْمى العيونَ البواكيـا
 
21 - على وطنٍ قدْ دُكَّ ظلْماً،وشعْبهُ
يغوصُ بنفطٍ خاويَ البطْنِ عاريـــا
 
22 -فما أنا باللاهي،وجدّي جديدُها
لنلحقَ عصراً يسـبق الكونَ غازيـا
 
23 - وكلُّ حياةٍ ومضةٌ، أنـت عابرٌ
بغوغائها، والمجـدُ يخلدُ ساريـا
 
24 - ألا يا زمانَ الغدرِلم تقضِ بيننا
بعدلٍ،ولا عدتَ السنين الخواليا
 
25 - فمن يرتجي من بعدِ أينٍ وعثــرةٍ
يعودُ صفــاءٌ للحيــاةِ كما هيا؟
 
26 - يعكّرها ريـــب الشـــقاقِ طوائفــاً
فيا لعــراقٍ طفّـــهُ كـان داميا
 
27 -ومنْ عجبِ الدّنيا،ومقُلبِ أمرِها
وجدتُ عـدوَّ الناسِ للناس قاضيا
 
28 - فقدْ ورثَ المجدَ الرفيعَ طغاتهـم
أطاحــوهُ أنْفاً لِلْعراقَيَـنِ هاويا
 
29 - و لا تحسبنَّ الشّرَّ ضربــةَ لازبٍ
خــذِ الْأمرَ معكوساً لضدِّهِ جاريا
 
30 - جريتُ وكان الأفقُ يجري جهامهُ
فقلت رويداً - يا كـريـمُ - تأنّيا
 
31 - غربتُ فكانت غربتي وحيَ عبقرٍ
جزى اللهُ جهدا للمكارمِ ساعيـا
 
32 - ولمّا أنلْ غيرَ الوفـــاءِ لأمتـــي
لعـــلّ الــذي يـــأْتي يجـلّكَ جازيا
 
33 - يموتُ رديء الدّهرِموتَ خسيسهِ
ويبقى منار الدّهــرِ ما دامَ باقـيــا
 
34 - عسى نهضةٌ قامتْ،وقامَ رجالها
تفيضُ بنبعَ الرافـدين سـواقيـا
 
35 - فكمْ يُرتجى الإنسانُ روحاً أثيرةً
فلا تكُ إلّا واهــبَ الخيـرِ صافيــا
 
36 - فمنْ يتخذْ جودَ التّسامحِ درْعهُ
يكنْ حاملاً نبـراسَ عدلٍ و هاديا
 
37 - ألم ترَ زهــرَ البانِ فـــاح عبـــيرهُ
وصدّاحُــهُ الفتّـانُ بالنـغمِ زاهـيــا
 
38 - فما الأنسُ أنساً بالتزلّفِ والريـا
ولكنّه الإنسانُ مـــن كـان زاكيا
 
39 - وما بادئٌ مهما يطولُ بقـــــاؤهُ
يرى رســـم ختمٍ بالقضاءِ نهائيـا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى