العدد الثامن من مجلة «الموروث»

، بقلم عزيز العرباوي

عن معهد الشارقة للتراث صدر مؤخراً العدد الثامن من المجلة الفصلية المحكمة "الموروث" والتي تعنى بالتراث الثقافي بكل أشكاله وعناصره المتعددة، حيث احتوى العدد بالعديد من المواضيع والقضايا الثقافية التراثية والشعبية وذلك بمساهمة العديد من الباحثين والكتاب العرب المتميزين على الصعيد العربي. وفي ذلك يقول الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس تحرير المجلة: "يأتي صدور العدد الجديد من مجلة الموروث مواكب لمناسبتين اثنتين، الأولى: إطلاق جائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي قي دورتها الثانية، بفروعها الثالثة: أفضل الرواة وحملة التراث، وأفضل ممارسات صون عناصر التراث الثقافي، وأفضل البحوث والدراسات في التراث الثقافي. وتستهدف الجائزة المستويات الثالثة: المحلي والعربي والدولي. كما يأتي العدد ليستكمل مرور سنتين على بدء صدور المجلة التي جاءت ولادتها تلبية لحاجة ثقافية ومعرفية واضحة في بيئتنا العربية، وتحقيقاً لطموحات القائمين عليها والباحثين الذين وجدوا فيها منبراً للإسهام الفكري والحوار الناضج حول معطيات عامل التراث الثقافي الساحر. وهي مناسبة لا يسعنا إلا أن نجدد الشكر فيها لباحثينا ومثقفينا الذين منحونا ثقتهم ومل يتوانوا عن رفدنا بإسهاماتهم وتعاونهم الذي كان له الأثر الأكبر في نجاحنا وتطوير منهجيتنا".

حفل العدد من المجلة بالعديد من الدراسات والمقالات المتخصصة التي عالجت العديد من المواضيع ذات الصبغة الثقافية الشعبية بالدرجة الأولى، إضافة إلى دراسات ومقالات ترتبط بالموروث الشعبي العربي الذي يميز بعض المجتمعات العربية بمختلف توجهاتها المختلفة، حيث يأتي في افتتاحية العدد التي رصدت المساهمات المكونة للعدد وذلك من خلال دراسة الباحث الجزائري مربوك بوطقوقة عن حرفة السروج التقليدية في الجزائر، وما رافقها من طقوس وتقاليد خاصة، وعناية حتى وقت قريب. كما يقدم لنا الباحث المغربي عزيز العرباوي قراءة في مفهوم الثقافة الشعبية لدى الباحث عبد الكبير الخطيبي، منطلقاً من كتابه ”الاسم العربي الجريح“ كاشفاً عن أهمية الاشتغال لدى الخطيبي وخصوصية فهمه لموضوعته التي أثمرت عن معالجات مهمة وال سيام على صعيد تناول الوشم والأمثال والتقاليد الشعبية. أما الباحث إبراهيم محمود فيكشف لنا في دراسته "مفهوم الزمن في الحكاية الشعبية" عن تجليات الزمن يف السرد الحكائي بمستوياته التاريخية والاجتماعية والسياسية وعن تداخلاته التي تحرض فيها مواقف الإنسان والحيوان متحرراً من زمانه، متخذا من ألف ليلة وليلة وكليلة ودمنة مادة للتحليل والنظر والاستنتاج. كما يكتب لنا الباحث محمد مندور عن زاوية طريفة، هي "الثقافة الشعبية والنقود يف السودان" كاشفاً عام أنتجته والسودان، الثقافة الشعبية في تفاعلاتها اليومية يف مصر عن نظم تعاملات نقدية، وفق النظرة الشعبية للنقود، ونظم النقود السلعية المتداولة آنذاك- وهي بديل النقود المسكوكة. من جهة أخرى تطالعنا مقالة للباحث عبادة تقال التي يتتبع فيها نشأة وتطور صناعة السماور وحضور (الماتروشكا) في المجتمع الروسي، حتى غدتا مرآة تعكس الروح الروسية، ا من موروث الشعب الذي لا تخطئه عني الزائر. كما تذهب بنا الباحثة لبنى زبير نحو ضفة البحث في تقاليد التراث المائي في المغرب، متخذة من أنظمة وتقنيات تقليدية يف تجميع وتوزيع المياه في قبيلة سكساوة بالأطلس الكبير الغربي مادة للتناول والدرس. ويذهب بنا الباحث عبد الله المتقي صوب التراث الثقافي المادي، حيث دمشق التي عرفت بأبوابها التاريخية، وأبرزها الأبواب المترامية بين حاراتها، مشكلة سور حامية لها، متوقفًا عند الأبواب الرومانية وتاريخ إنشائها، وما تعرضت له من أحداث، مروراً بالآثار الإسلامية التي شكلت ملمحاً من ملامح هويتها، مع الكشف عن الأهمية التي مثلتها هذه الأبواب؛ تاريخياً. كما يكشف لنا الباحث عبد المقصود محمود عما يضمه تراثنا من مظاهر أفق عجائبي وتخيلي سواء الديني منه أو الشعبي أو الفلسفي، في شكل أمناط مختلفة من السرد العجائبي وصور مدهشة من الخوارق والمعجزات، متوقفًا على بعض تلك المظاهر التي يرى أنها شكلت بذوراً مبكرة لأدب ما يعرف اليوم بالخيال العلمي. ويتناول الباحث المغربي محمد رمصيص في مقاله "صورة المرأة في الأمثال الشعبية" طرائق صوغ الذهن الشعبي لصور مكانة المرأة وذهنيتها، في مختلف أطوارها الاجتماعية والعمرية؛ بكراً، وزوجة، وحماة، عجوزاً، وأرملة، ومطلقة، منتهياً إلا أن الصورة السلبية هي الغالبة، بما تتضمنه من محمول خطاب تحذيري احترازي من المرأة وكيدها للرجل. وعلى مستوى الترجمة، يختار لنا الباحث العربي بن علي بن ثاير مقالة الباحث الفرنسي جلبار غرانغيوم "بين الكتابي والشفاهي" الذي يناقش فيها جدل الكتابي والشفاهي، من خلال تناول سفر ألف ليلة وليلة، وعكسه لثنائيات الذاكرة والنسيان، بوصفهما تجلياً لحقيقتي الحياة والموت، مركزاً على العلاقة الجنسانية في علاقة الذكر بالأنثى، وما يحققه الانتقال من الشفاهية للكتابية، من عبور من الجمود إلى الحيوية، وما يثمر عنه النص الشعبي في ألف ليلة وليلة من تحول عميق وإنبات جديد.


عزيز العرباوي

كاتب مغربي

من نفس المؤلف