السبت ٢٣ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٧
بقلم بكور عاروب

تنهد

أيها الشاعر
تزدرد الشوق
تضع الحجر على حوضك
كي
لا ينضح دفئاً
و لتشدد عزمك فوق حزامك
افعل ما شئت
لا أنت أبداً بقاتل دفئك
أو أنت بقاتل شوقك
و نسائم الحب المحبوسة أبداً
في صدرك
تنهد.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى